اذهب إلى: تصفح، ابحث
منوعات فنية

آلة العود

محتويات المقال

آلة العود

تعريف آلة العود

العود مَلِكُ الموسيقى العربية، وهو من الآلات الموسيقية الوترية التي يُنقَر على أوتارها بواسطة ريشة، وله شكلٌ يشبه فاكهة الإجاص، ويتميَّز باختلاف عدد أوتاره ونقوشه وفق صانعه، إلا أن المشهور هو أن للعود خمسة أوتار، والتي قد يُضاف إليها وترٌ سادس. وقد يتزيَّن العود بنقوشٍ ذات إطارٍ دائري، وقد يخلو من أية زخارف.
اسم العود يعني "العصا" أو "الخشب"، ويُرجِع المختصُّون أصل هذه التسمية إلى ما وجده مستعملو العود الأولون من ضرورةٍ للتمييز بين الآلة الموسيقية التي كان ظهرها مصنوعا من مصادر حيوانية، وبين هذه الآلة ذات الظهر الخشبي.

تاريخ آلة العود

أصل الغناء عند العرب

لم تعرف أرض الحجاز الغناء إلا في العصر الأموي بفضل ابن مسجح الذي تعلَّم الغناء عن الفارسيين، فقد كان يأخذ ألحانهم ويختار ما يتناسب معها من المقاطع الشعرية العربية لينسجم وقع الكلمة مع نغمات اللحن. وقد كتب عن هذا أبو الفرج الأصفهاني في كتاب الأغاني، فقال: "سعيد بن مِسجَح أبو عثمان مولى بني جُمَح، وقيل: إنه مولى بني نوفل بن الحارث بن عبد المطلب. مكي أسود، مغنٍّ متقدم من فحول المغنين وأكابرهم، وأول من صنع الغناء منهم، ونقل غناء الفرس إلى غناء العرب، ثم رحل إلى الشام وأخذ ألحان الروم والبربطية والأسطخوسية، وانقلب إلى فارس فأخذ بها غناءً كثيرًا وتعلَّم الضرب، ثم قدم إلى الحجاز وقد أخذ محاسن تلك النغم، وألقى منها ما استقبحه من النبرات والنغم التي هي موجودة في نغم غناء الفرس والروم خارجة عن غناء العرب، وغنَّى على هذا المذهب، فكان أول من أثبت ذلك ولحَّنه وتبعه الناس".

أصل آلة العود

يتفق الباحثون على أن آلة العود هي أولى الآلات الموسيقية الوترية التي ابتكرها الإنسان، إلا أن هناك اختلافًا واضحًا بشأن أصل هذه الآلة، فهناك الذين يُرجعون فضل صُنعها إلى الحضارة المصرية القديمة، ومنهم من يقول إنها جاءت من بلاد الشام، وهناك أيضًا الذين أتوا بدلائل على أنها صُنِعت في العصر الأكدي (قرابة 2500 سنة قبل الميلاد) ببلاد الرافدين، إلا أن عددًا مهمًّا من الباحثين يرى أن آلة العود مُستوحاة من آلة البربط الفارسية التي تشبهها كثيرًا في الشكل، فالراجح أن العرب أخذوا هذه الآلة من الفرس عند احتكاكهم بهم نتيجة الفتوحات الإسلامية وما تلاها من تعارفٍ فكري وتمازجٍ ثقافي بين الثقافتين، فقد تكون آلة العود دخلت الحجاز مع دخول فنِّ الغناء لترافق الألحان وتزيدها حسنًا وشجنًا.
ويُعدُّ المغنِّي المكِّي ابن سريج، الذي تعلَّم على يد المغنِّي ابن مسجح، أول من عزف بالعود على الإطلاق؛ فيقول الأصفهاني في كتاب الأغاني: "أخبرني من رأى عود ابن سريج أنه كان على صنعة عيدان الفرس. وكان ابن سريج أول من ضرب به على الغناء العربي بمكة، وذلك أنه رآه مع العجم الذين قدم بهم الزبير لبناء الكعبة، فأعجب أهل مكة غناؤهم؛ فقال ابن سريج: أنا أضرب به على غنائي. فضرب به فكان أحذق الناس".

تطوُّر آلة العود

شهد العصر العباسي تكثيفًا كبيرًا للاهتمام باكتساب المعارف بفُروعها المتعددة وتحصيل العلوم في مجالاتها المختلفة وتدوينها وتطويرها، وكان لهذا العكوف على التعلُّم أثر عظيم في شروق وجه الثقافة الإسلامية وثقل قيمتها في الميزان الحضاري العالمي.
وقد استفادت كل العلوم من هذا الاهتمام البالغ، ولم يكُن علم الموسيقى استثناءً أبدًا؛ فقد اشتُهر العلماء المسلمون في تلك الفترة بسعيهم إلى الإحاطة بكلِّ المعارف وحرصهم على الإلمام بأصولها وفروعها، فكما نبغوا في الرياضيات والفيزياء، أبدعوا أيضًا في إثراء الموسيقى وتطوير الآلات الموسيقية وتحسينها، وبهذا استفادت الموسيقى العربية عمومًا من العناية والمكانة اللتين مُنِحتا لها، واستفاد العود خصوصًا من هذا التقدير، فقد كان حضوره لازمًا في المجالس الكبرى، وكانت إجادة عزفه مصدر رفعة، كما كان محطَّ اهتمام عددٍ من أبرز العلماء المسلمين في تلك الفترة؛ فمثلًا: كان الكندي (المُلقَّب بفيلسوف العرب)عالمًا في الفيزياء والكيمياء والرياضيات والفلك وعلم النفس والمنطق والموسيقى، وهو الذي اقترح إضافة الوتر الخامس إلى آلة العود.
اهتم أيضًا فلاسفة آخرون بهذه الآلة الفاتنة، ومنهم: أبو نصر الفرابي (المُلقَّب بالمعلم الثاني)، وابن سينا، وإسحاق الموصلي.
ثم جاء العبقري زرياب، الذي نبغ في شتَّى فروع الموسيقى وكان صاحب الفضل في اختراع الموشَّحات، وكان من أمهر العازفين على العود مطلقًا، وهو أول من أضاف وترًا خامسًا إلى العود ، ممَّا أكسبه نغمًا ألطف وأعذب، كما أنه استعمل قوادم النسر لصنع مضراب العود بدلًا من مرهف الخشب.

آلة اللوت: العود الغربي

العود الذي يُعدُّ ملكًا عربيًّا مشرقيًّا بامتيازٍ له ابنٌ غربي هو (اللوت)، إذ تجمع المصادر على أن اللوت آلة موسيقية استلهمها الموسيقيون الغرب من آلة العود، ويُرجِّح الباحثون أن ولادة اللوت كانت نتيجة الانصهار الثقافي الذي عرفته ربوع الأندلس، حيث التبادل ثقافي والحضاري العميق الذي ترك أثرًا بارزًا على كلٍّ من الشرق والغرب.
عادةً، يختلف اللوت عن العود في عدد الأوتار وطول الزند وشكل النقوش؛ وقد عرف اللوت تطوُّراتٍ خاصة به بعد خروجه عن مسار العود ممَّا شكَّل له -إلى حدٍّ ما- هويةً استثنائية بمُرور الوقت.

مكوِّنات آلة العود

يتكوَّن العود من صندوقٍ صوتي خشبي، والذي يتَّصل بعُنق (أو زند) ينتهي بالرأس الذي يحتوي على 11 مفتاحًا، عشرة منها ثنائية الشد، والمفتاح المتبقي يُشدُّ بمُفرده، وكل هذه المفاتيح تُشدُّ على العود بصورةٍ موازية لوجه الصندوق الصوتي.
وجه العود يتزيَّن بوحدةٍ زخرفية فاتنة من العاج أو من الخشب تُعرَف باسم "الشمسية" أو "القمرية"، وتتشكَّل هذه الزخارف من فتحاتٍ مختلفة الأحجام، ووظيفتها هي تقوية الصوت وتضخيمه، ويوجد بالقرب من وجه العود منطقة مربط أطراف الأوتار، وتُسمَّى هذه المنطقة الفرس، وهناك قطعة بين الشمسية والفرس تعمل على صيانة وجه العود من تأثير ضرب الريشة في أثناء العزف، وتُسمَّى هذه القطعة الرقمة.
يملك العود خمسة أوتارٍ ثنائية الشد، ولكلٍّ منها مواصفات خاصة تُميَّزه عن غيره.

آلة العود
Facebook Twitter Google
46مرات القراءة