اذهب إلى: تصفح، ابحث

أحكام النون الساكنة والتنوين

Article Date 23 / 09 / 2018
Article Author اسيا محمد
محتويات المقال

أحكام النون الساكنة والتنوين

علم التجويد

يُعتبر علم التجويد من أشرف العلوم على هذه الأرض؛ وذلك لتعلقه الوطيد بكتاب الله، وبأهله الذين هم أهل الله وخاصته، الذين خصّهم الله سبحانه وتعالى بحفظ كلامه، فكانوا الجنود الذين يحافظون عليه؛ فوضعوا الأسس والقواعد التي تحفظه من اللحون، والتصحيف، مستمدين تلك الأسس والقواعد من قراءة النبي صلى الله عليه وسلم، المتواترة إلى هذا العصر، وقد أطلق العلماء على ما وضعوه من قواعد وأسس تعنى بكلمات القرآن الكريم وألفاظه، ونطق الحرف وإخراجه من مخرجه السليم، وصفات الحروف، وما يعرض لها من أحكام، وما يتعلق بذلك من وقف وابتداء، وقطع ووصل، اسم علم التجويد، وفي هذا المقال سيتم تناول جزئية من بحر علم التجويد، وهي حكم من أحكام النون والميم الساكنتين؛ حكم الإظهار، فما هو الإظهار، وما هي حروف الإظهار، وكيفية النطق به، وسببه.

معنى الإظهار لغة واصطلاحاً

  • الإظهار في اللغة: البيان والإيضاح، يقال: أظهر الشيء أي: بينه، وأظهره على الأمر أي: أطلعه عليه. وأظهر الكتاب أو عليه أي: تلاه على ظهر قلب من غير أن يقرأ فيه، وأظهر به: رفع قدره.[١]
  • الإظهار في الاصطلاح: إخراج النون الساكنة أو التنوين أو الميم الساكنة من مخرجها من غير غنة زائدة، ولا وقف عليهما، ولا تشديد لهما أو للحرف الذي يليهما، ولا سكت، إذا جاء بعدهما أحد حروف الإظهار.[٢]

ما هي حروف الإظهار

ما هي حروف الإظهار (أحكام النون الساكنة والتنوين)

للإظهار بالنسبة لأحكام النون الساكنة والتنوين ستة أحرف، مخرجها من الحلق، وقد جمعها العلماء في أوائل الكلمات التالية: (أخي هاك علماً حازه غير خاسر) وهذه الحروف هي: حرف الهمزة، حرف الهاء، حرف العين، حرف الحاء، حرف الغين، حرف الخاء، وسبب الإظهار عند هذه الحروف؛ بعد مخرج كل من النون الساكنة والتنوين عن مخرج هذه الحروف، فلا يوجد سبب لإدغامها، أو إخفاءها أو قلبها.

هذا وقد ذكر العلماء للإظهار مراتب بحسب بُعد مخرج الحرف عن مخرج النون الساكنة أو التنوين؛ وهذه المراتب هي: مرتبة أولى عند حرفي الهمزة والهاء، ومرتبة وسطى عند حرفي العين والحاء، ومرتبة دنيا عند حرفي الغين والخاء، وقد أطلق العلماء على هذا الإظهار؛ الإظهار الحلقي؛ وذلك لخروج حروفه من الحلق.[٣]

ما هي حروف الإظهار (أحكان الميم الساكنة)

أما الإظهار بالنسبة لأحكام الميم الساكنة فحروفه ستٌ وعشرون حرفاً أي؛ جميع أحرف الهجاء باستثناء حرفي الباء والميم، وسبب إظهار هذه الحروف مع الميم الساكنة لبعد المخرج والاختلاف في الصفات بين حروف الإظهار والميم الساكنة. [٤]

أمثلة تطبيقية على حكم الإظهار

أمثلة الإظهار الحلقي

الإظهار الحلقي: يأتي الإظهار الحلقي في كلمة وفي كلمتين وفيما يلي جدول يوضح ذلك:[٥]

الحرف في كلمة في كلمتين مع التنوين
الهمزة وَيَنْأَوْنَ إِنْ أَنتُمْ عَبْدًا إِذَا
الهاء وَأَنْهَارًا مِنْ هَادٍ سَلَامٌ هِيَ
العين أَنْعَمْتَ مِنْ عَلَقٍ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
الحاء وَانْحَرْ فَمَنْ حَاجَّكَ تِجَارَةً حَاضِرَةً
الغين فَسَيُنْغِضُونَ مِّنْ غِلٍّ قَوْلًا غَيْرَ
الخاء وَالْمُنْخَنِقَةُ مِّنْ خَيْرٍ لَطِيفٌ خَبِيرٌ

أمثلة الإظهار الشفوي

الإظهار الشفوي: يأتي في كلمة وفي كلمتين ومن الأمثلة عليه كما في الجدول التالي:

في كلمة في كلمتين
الْحَمْدُ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
وَالشَّمْسِ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
أَنْعَمْتَ هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ

علامة الإظهار في ضبط المصحف

المراد بضبط المصحف؛ هو مجموعة القواعد والأحكام التي وضعها العلماء لحفظ المصحف الشريف من الغلط في قراءته، وتجنباً للخطأ في فهم معانيه، يُعنى ضبط المصحف بالحرف والحركات الإعرابية التي تدور حوله؛ كالضم، والسكون، والفتح، والتنوين، والمد، وغيرها من الحركات التي تعرض للحرف،[٦] أما بالنسبة لعلامة ضبط حكم الإظهار في المصحف ففي النون الساكنة يتم إثبات السكون فوق النون، ويكون شكل السكون على هيئة رأس خاء صغيرة، ومثال ذلك: (أَنْعَمْتَ) فالنون الساكنة التي تسبق حرف الإظهار (العين) قد وضع عليها السكون.

أما التنوين فيكون مركباً؛ فمثلاً تنوين الضم يُكتب برسم الضمة الثانية عكس الضمة الأولى، مع مسح رأس الضمة الثانية، ومثاله: (عَلِيمٌ حَكِيمٌ). أمّا إذا كان التنوين بالفتح أو الكسر تكتب كل من الكسرتين، والفتحتين مركبتين؛ أي بجعل الحركة العليا مركبة فوق الحركة السفلى، بحيث لو تتم إلغاء المسافة بينهما حصل تطابق لهما، ومثاله في تنوين الفتح (وَلَا شَرَابًا (24) إِلَّا)، ومثاله في تنوين الكسر (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ).[٧] أما علامة ضبط الإظهار الشفوي فهي: إثبات النون الساكنة على الميم، ومثاله: (بِهِمْ خَصَاصَةٌ).[٨]

أحكام النون والميم الساكنتين والتنوين

لكل من النون الساكنة والميم الساكنة والتنوين أحكام تتعلق به، وفيما يلي بيان لأحكام كل منهما:

أحكام النون الساكنة والتنوين

النون الساكنة: النون الخالية من الحركات الإعرابية، ولها وللتنوين أربعة أحكام؛

  1. الأول: الإظهار، وقد تم بيانه سابقا.
  2. الثاني: الإدغام، وحروفه ستة ومجموعة في كلمة (يرملون)، فإذا جاءت إحدى هذه الحروف بعد النون الساكنة أو التنوين فإنها تدغم معها بحيث يصبحان كأنهما حرف واحد مشدد من جنس الحرف الثاني، ومثاله: (مِن وَالٍ) و(وَمَن نُّعَمِّرْهُ).
  3. الثالث: القلب؛ وله حرف واحد هو حرف الباء، فعندما يأتي هذا الحرف بعد النون الساكنة والتنوين فإنه يتم قلب وإبدال النون الساكنة أو التنوين ميماً مخفاة مع بقاء الغنة عند حرف الباء بمقدار حركتين، ومثاله: (سَمِيعٌ بَصِيرٌ).
  4. الرابع: الإخفاء؛ وحروفه ما بقي من الحروف، ويراد به النطق بالنون الساكنة أو التنوين بحالة وسط بين الإظهار والإدغام، ومثاله: (أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً).[٩]

أحكام الميم الساكنة

الميم الساكنة هي الميم التي تخلوا من الحركات في حالة الوصل والوقف، ولها ثلاثة أحكام؛

  1. الحكم الأول الإخفاء الشفوي؛ وحرفه الباء، وذلك بأن يأتي بعد الميم الساكنة حرف الباء، ومثاله: (وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ).
  2. الحكم الثاني: الإدغام الشفوي؛ وحرفه الميم؛ وذلك بأن يأتي بعد الميم الساكنة حرف الميم، ومثاله: (وَلَكُم مَّا).
  3. الحكم الثالث: الإظهار الشفوي، وحروفه باقي الحروف، وعددها ست وعشرون حرفاً، وقد تم بيانه سابقاً.[١٠]

المراجع

  1. ,تعريف ومعنى الإظهار
  2. الإظهار معناه وحروفه
  3. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون، 2016، الصفحة(93-94)
  4. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون، 2016، الصفحة(108)
  5. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون،2016، الصفحة(94)
  6. مفهوم اصطلاحات ضبط المصحف
  7. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون، 2016، الصفحة(94)
  8. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون،2016، الصفحة(108)
  9. أحكام النون الساكنة والتنوين
  10. كتاب المنير في أحكام التجويد، تأليف مجموعة من العلماء، جمعية المحافظة على القرآن الكريم، الطبعة الثانية والثلاثون،2016، الصفحة(106-109)
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018