اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

أذكار النوم

أذكار النوم

عرَّفت الشريعةُ الإسلامية النومَ بأنه الموتةُ الصغرى والتي تنتقل فيها الروحُ إلى السماء السابعة، ثم يردها اللهُ تعالى إلى عباده إن شاء فيحصل الاستيقاظُ، وقد استدل علماءُ الفقه والشريعة على هذا بقوله تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [١]؛ لذلك أوصانا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ببعض الأفعال والأذكار التي يتخذها المسلمُ عند النوم، وهو ما سوف نتناوله في السطور القادمة.

الأحاديث التي وردت في أذكار النوم

وردَ العديدُ من الأحاديث النبوية عن آدابه صلى الله عليه وسلم وسننه وأذكاره التي عهدها عند النوم ولم يتركْها، ومنها ما وصى به الصحابة على اتِّباعها، ومن هذه الأذكار والآداب النبوية ما يأتي: عن البراء بن عازب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أتيتَ مضجعَك، فتوضأ وضوءَك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل اللهم إني أسلمتُ نفسي إليك، ووجهتُ وجهي إليك، وفوضتُ أمري إليك، وألجأتُ ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنتُ بكتابِك الذي أنزلت ونبيِّك الذي أرسلت. واجعلهن آخر كلامك، فإن متَّ من ليلتك، مت على الفطرة». [٢] عن حفصةَ زوجِ النبي صلى الله عليه وسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يرقدَ، وضع يدَه اليمنى تحت خده، ثم يقول: «اللهم قِنِي عذابك يوم تبعث عبادك». [٣]. عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أَوَى إلى فراشه كل ليلة جمع كفَّيْه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقْبَلَ من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات. [٤]. عن حذيفةَ رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعَه من الليل وضع يدَهُ تحت خده ثم يقول: «اللهم باسمك أموت وأحيا»، وإذا استيقظ قال: «الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور»، [٥].

آداب النوم

أشار علماء السنة والحديث إلى مجموعة من الآداب النبوية التي يجب على المسلم اتباعُها عند خلوده إلى النوم، والتي استنبطها العلماءُ من مجموعة الأحاديث التي وردت عن أفعاله وأقواله صلى الله عليه وسلم عند نومه، والتي وصى بها كما جاء في حديث البراء بن عازب، ومن هذه الآداب: (الوضوء – نَفْض الفراش – الاضطجاع على الشق الأيمن – وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن – قراءة الأذكار قبل النوم - جمع الكفين ثم النفث فيهما ثم قراءة سورة الإخلاص وسورة الفلق وسورة الناس مع المسح بهما ما استطعت من جسدك)، وقد وردت في ذلك بعض الأحاديث مثل:

  1. عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أَوى أحدُكم إلى فراشه فليأخذ داخلة إزاره فلينفض بها فراشه وليسم الله فإنه لا يعلم ما خلفه بعده على فراشه، فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقه الأيمن، وليقل سبحانك اللهم ربى بك وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسى فاغفر لها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين. [٦]
  2. عن أبى مسعود البدرى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأهما في ليلة كفتاه» [٧].

أذكار وأدعية مأثورة عند النوم

  1. باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فاغفر لها وارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادَك الصالحين.
  2. قراءة الآيتين من آخر سورة البقرة، وقراءة آية الكرسي والمعوذتين والإخلاص.
  3. اللهم قِني عذابك يوم تبعث عبادك "ثلاث مرات".
  4. اللهم خَلَقْتَ نفسي وأنت توفَّاها لك مماتها ومَحْياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية.
  5. اللهم إني أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت، "وأن يجعلها آخر أذكاره وكلامه".

المراجع

  1. [سورة الزمر: 42]
  2. [رواه البخاري ومسلم]
  3. [رواه أبو داود في سننه]
  4. [رواه البخاري]
  5. [رواه البخاري]
  6. [صحيح مسلم]
  7. [صحيح البخاري]
أذكار النوم
Facebook Twitter Google
129مرات القراءة