اذهب إلى: تصفح، ابحث
ظواهر اجتماعية

أسباب الأرق

أسباب الأرق

ما هو الأرق

يعاني الكثير من الناس من الأرق اليومي الذي يسبب الكثير من المشاكل في عدم التركيز والعصبية المفرطة دون داعي والحزن والإرهاق طيلة الوقت، والأرق هو القلة في النوم أو في ساعات النوم أو عدم التمكن من الاستمرارية بالنوم لمدة معقولة، وتختلف أنواع الأرق عن بعضها وبالتالي تختلف طرق العلاج، وقد يكون أرق عابر او مزمن ويختلف بحسب شدته والأعراض المصاحبة له، ومن ذلك وجب دراسة أسباب وعلاج الأرق لتنعم بحياة هادئة مستقرة لك ولمن حولك.

أنواع الأرق

يوجد نوعين من الأرق يعاني منه أغلب المرضى، الأول هو النوع الحاد والقصير، والذي يحدث بسبب أسباب الأرق الشائعة والعابرة أي قد لا تحتاج لعلاج مكثف، يستمر الأرق لمدة أيام أو أسبوع ويرجع الإنسان لنومه الطبيعي بعد التخلص من السبب في أغلب الأحيان، أما النوع الثاني فهو الأرق المزمن، وهو اضطراب في ساعات أو عمق النوم لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر بدون سبب شائع واضح، قد يرتبط الأمر بأزمة نفسية حادة أو دواء خاطئ أو مرض عضوي بالدماغ وذلك من اختصاص طبيب الأعصاب المتخصص.

أسباب الأرق الشائعة

مع أغلب حالات الأرق تكون الأسباب واحدة تقريبًا ومتقاربة في الأعراض والعلاج وحدة الأرق، ويمكن للإنسان تشخيص نفسه بمفرده عند معرفة الأسباب الصحيحة وبالتالي محاولة التخلص منها أو معالجتها، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

الضغط النفسي والتوتر المفاجئ

عندما يتعرض الإنسان لضغط نفسي مفاجئ تقل إمكانية النوم المريح بسبب الأعصاب المرهقة وكثرة التفكير، يحدث ذلك بوضوح مع الطلاب الجامعات والمدارس قرب ليالي الامتحانات، أو عند فقدان شخص عزيز على قلبك أو الوقوع بمشكلة عائلية كبيرة مثل الطلاق أو فقدان مصدر الرزق الأساسي، كل ما قد يثير نشاط التفكير في المساء فهو مسبب للأرق، وقد لا تفكر بالموضوع الأساسي بل تسرح فقط بخيالك بأفكار أخرى بعيدة لأن عقلك يريد الابتعاد عن أصل المشكلة ولا يستطيع.

القلق الطبيعي والمزمن

قد يقلق الإنسان من أمور طبيعية في الحياة على صحة الأطفال مثلًا أو عن نجاح مشروع منتظر وغيره من تلك الأمور، أو قد يكون القلق مفرط وبشكل مرضي كالقلق على أمان الأجهزة المنزلية بشكل مستمر دون داعي حقيقي للخوف والاضطراب، الحالتان من أسباب الأرق الشائعة، والنوع الأول يمكن التخلص منه بعد الاطمئنان على المشكلة، أما الثاني فيحتاج تدخل طبيب نفسي لعلاج القلق المزمن الغير مبرر.

المرض

جميع الأمراض مسببة للأرق خاصة التي لا يمكن علاجها بالمسكنات البسيطة، مثل التهاب المفاصل، السرطان، أمراض القلب، وحتى الأمراض الأقل مثل أمراض الجهاز الهضمي المزعجة وعسر الهضم وكثرة الحاجة إلى التبول عند مرضى السكري وأمراض الجهاز التنفسي، فصعوبة التنفس أو الحاجة للتنفس عن طريق الفم تظهر معه موجات من الأرق الحادة، ويمكن أن تكون أمراض مستترة وغير معروفة مثل زيادة في نشاط الغدة الدرقية أو نشاط بالدماغ.

الأرق عند الأطفال

بشكل طبيعي قد يعاني الطفل لنوبات من الأرق، خاصة الأطفال الرضع وذلك لعدم انتظام مواعيد النوم أو الشعور بأمراض الجهاز الهضمي التي تكثر أسبابها عند الأطفال، أو من فرط الحركة والأطعمة الخاطئة مثل الأطعمة الغنية بالسكريات والحلوى والجبنة الرومي والآيس كريم، وتوجد العديد من المهدئات الطبيعية للأطفال مثل اليانسون والكراوية يمكن أن تحل تلك المشاكل، وإن استمرت الحالة يجب استشارة الطبيب.

تغير الإيقاع الطبيعي للحياة والعادات السيئة

يمتلك جسم الإنسان ساعة بيولوجية وعندما تعمل بشكل مخالف عنها ستضر جسمك وتسبب الأرق لنفسك، فقد يعتقد الإنسان أنه معتاد على النوم بالنهار والسهر بالليل مع إن ذلك خاطئ جدًا وسيأتي الوقت التي يضطرب فيه نومك ويقل الإحساس بعمق النوم والراحة، وتغير جدول الأعمال المعتاد ومواعيد النوم الصحيحة من أشهر أسباب الأرق عند المسافرين بشكل خاص، حل المشكلة هنا يكمن في تنظيم جدول للنوم حتى وإن اضطررت لإكراه نفسك على النوم بالبداية ثم ستنتظم ساعات النوم بالليل، اجعل النوم مجرد روتين ولا تغير أماكن النوم بكثرة ليعتاد جسمك ويتهيأ للنوم متى أردت أنت.

الكافيين، التدخين، والكحول

من مسببات الأرق والسهر هي المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة ومشتقاتها، خاصة عند تناول المشروبات بالمساء وقبل النوم، كما يقلل التدخين من معدلات النوم سواء لاحتوائه على النيكوتين أو لكونه مسبب لأمراض الرئة التي تضيق التنفس وتقلل من عمق النوم، أما الكحول فهو مسبب آخر للأرق على الرغم من كونه مسبب للنعاس في البداية، ولكنه مع الوقت يحرم الجسم من ساعات النوم الطبيعية حيث يستيقظ الإنسان كثيرًا بالليل.

الطعام المتأخر

الطعام الدسم كثير الدهون بالإضافة إلى الطعام التي يحتوي على الكثير من السكريات تزيد من حموضة المعدة وتسبب لك الأرق، يمكنك تناول ما تريد ولكن قبل النوم بساعتين على الأقل أو تقلل من مقدار الطعام، حتى تخلد للنوم بمعدة هادئة ولطيفة.

الاكتئاب

يأتي الاكتئاب والحزن عادة بتأثير مباشر على النوم، إما بالإفراط في النوم أو في صورة أرق، وقد يكون الاكتئاب عابرًا بسبب المشاكل الحياتية أو اكتئاب مزمن ويجب التدخل الطبي.

الأدوية

بشكل عام توجد العديد من الأدوية التي لها تأثير مباشر على النوم، سواء من أثار سلبية مثل أدوية الضغط المرتفع والتي يمكن التكيف معها مع الوقت، أو بسبب الإدمان على الادوية المهدئة والمضادة للاكتئاب بدون استشارة الطبيب، فمع الوقت ستحرم الأدوية دماغك من الاعتدال في النوم ولن تستطيع الدخول في النوم بدونها، نفس فعل وتأثير الكافيين تمامًا، بعض الأدوية الأخرى مثل أدوية السعال ستحتاج لبعض الوقت للرجوع إلى النوم بدون أرق بعد التوقف عنها وزوال تأثيرها المنوم على الدماغ.

المناخ الغير مناسب

ضوضاء الشارع، تغير مكان النوم، المرتبة الغير مريحة للظهر، رائحة البيت الكريهة لقلة التنظيف أو تغير فراش السرير، الحرارة المرتفعة وعدم الاستحمام لترطيب الجسم، كلها من أسباب الأرق الطبيعية والتي يجب أن يتخلص منها الفرد لتوفير مناخ مناسب للنوم بعمق.

تقدم العمر

من الأعراض المصاحبة لتقدم العمر هو قلة الحاجة إلى ساعات النوم الكثيرة، فالأطفال في المعدل الطبيعي ينامون بعمق ويحتاجون لساعات أكبر من كبار السن، وقد يظن الإنسان بأن ذلك أرق مزمن ولكنه في الحقيقة أمر طبيعي وسيعتاد عليه الجسم مع تغير أنماط النوم خاصة لمن هم فوق الستين من العمر.

الأرق عند المرأة

تعاني النساء بشكل عام من الأرق أكثر من الرجال، وذلك لاختلاف الهرمونات أثناء الدورة الشهرية أو في فترات الحمل أو بعد انقطاع الطمث عند الكبر، ولا داعي للقلق أو التوتر لأن الأمر عابر ويمكن حله ببعض الحلول البسيطة أو مسكنات الألم الخفيفة كام سيصفها الطبيب.

أسباب الأرق
Facebook Twitter Google
30مرات القراءة