اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

أسباب سقوط الشعر

محتويات المقال

أسباب سقوط الشعر

سقوط الشعر

من الطبيعي أن يتساقط شعر الإنسان يوميًا، وهو أمر قد لا يلاحظه الشخص في العموم. لكن عندما يزداد عن الحد المسموح، يُصبح أحد المؤرقة للعديد من الناس، حيث يُعتبر فقدان الشعر بكثرة أحد المشاكل التي تواجه أغلب البشر، نتيجة لبعض الأسباب المرضية والنفسية.

ويُعتبر الرجال أكثر عرضة لسقوط الشعر من النساء، وذلك بسبب زيادة احتمالية إصابتهم بالصلع. رغم ذلك هناك العديد من العلاجات لمشاكل تساقط الشعر، فلا حاجة للهلع أو التوتر في حال حدث الأمر معك.

أسباب سقوط الشعر

التوتر النفسي

التوتر النفسي هو من أهم الاسباب التي تؤدي الى سقوط الشعر، وغالبا أول سؤال يوّجهه الطبيب المختص للمريض الذي يتساقط شعره هو: هل تواجه أي ضغوط نفسية؟ ويعود الأمر إلى أن التوتر سبب من الاسباب التي تؤثر على توازن الهرمونات المتعلقة بنمو الشعر، وينتج عن ذلك تساقطه بشكلٍ ملحوظ.

الإجهاد البدني

يمكن لأي نوع من الإصابات الجسدية أو العمليات الجراحية أو حتى الأنفلونزا، أن تُسبب تساقط الشعر مؤقتًا، حيث أن للشعر دورة حياة وتنقسم إلى ثلاثة مراحل هي:

  • مرحلة النمو.
  • المرحلة الانتقالية.
  • مرحلة الراحة.

وعندما يتعرض الجسم إلى الإرهاق، يحدث خلل بمراحل النمو تلك ويجعله يصل إلى مرحلة الراحة التي يتساقط فيها الشعر بشكلٍ أسرع، وغالبًا ما يكون ذلك بعد ثلاثة إلى ستة شهور من التعرض للإصابة الجسدية.

الحمل

يُعد الحمل أحد الأسباب التي ينتج عنها تساقط الشعر، لكونه نوع من الإرهاق الجسدي، بجانب تأثيره على الهرمونات. ويكون فقدان الشعر المرتبط به أكثر شيوعًا بعد ولادة الطفل وليس قبل ذلك. لكن لا داعي للقلق، فالشعر يعود لنموه الطبيعي مرة أخرى بعد شهرين على الأكثر.

زيادة فيتامين أ

قد يعتقد البعض أنه كلما زادت الفيتامينات التي يحصل عليها الجسم، كلما كان أفضل، لكن الأمر عكس ذلك تمامًا.

حيث إن زيادة الفيتامينات عن الحدود المسموحة بها قد يؤدي إلى العديد من المشاكل المرضية، أولها سقوط الشعر، وبالأخص عند زيادة فيتامين أ. وإن واجهت ذلك، فقط أوقف استخدامه فترة وسيعود شعرك للنمو بشكل طبيعي.

نقص البروتين

إذا لم تحصل على كمية كافية من البروتين في نظامك الغذائي، فسوف يبدأ شعرك في التساقط غالبًا بعد شهرين أو ثلاثة أشهر من انخفاضه. فحاول قدر الإمكان تناول الأسماك واللحوم والبيض بالحدود الصحية والمسموحة للحفاظ على شعر صحي وتجنب تساقطه.

الصلع الوراثي

يُعاني اثنان من كل ثلاثة رجال من سقوط الشعر عند سن الستين، وفي معظم الأحيان يعود ذلك إلى الصلع الوراثي.

عادة ما يتبع هذا النوع من تساقط الشعر تراجعًا عند جوانب الجبهة، ويكون أفضل حل له هو منع تساقطه من البداية باستخدام الكريمات الموضعية، أو إجراء عملية لزراعته.

خلل الهرمونات

إن كان لديك تاريخ عائلي من تساقط الشعر، فيمكن أن يعود ذلك إلى خلل وراثي في اتزان الهرمونات. وهو ما يتسبب في التأثير على بصيلات الشعر ومن ثم فقدانه.

فقر الدم

يُصاب شخص واحد على الأقل من بين كل 10 أشخاص بفقر الدم نتيجة لنقص الحديد، وتشمل أعراضه التعب والصداع والإرهاق وشحوب البشرة وفقدان الشعر.

رغم ذلك، فالحل بسيط ويكمن أولًا في إجراء تحليل للدم للتشخيص الدقيق، ثم معالجة فقر الدم بالحصول على القدر الكافي من الحديد وبالتالي سيتم علاج سقوط الشعر.

قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية هو المصطلح الطبي الذي يدل على وجود غدة درقية غير نشطة أو أنها لا تعمل بكفاءة.

تُنتج هذه الغدة الصغيرة الموجودة في عنق الانسان هرمونات ذات أهمية بالغة في عملية الأيض وكذلك النمو، وعند أي اختلال في عمل الغدة الدرقية سيكون هناك نقص في الهرمونات وبالتالي تساقط الشعر، وهو ما يمكن معالجته بالأدوية بعد تشخيصه بالتحاليل.

نقص فيتامين ب

نقص فيتامين ب يُعد أحد الأسباب الأخرى الشائعة لسقوط الشعر، ولحل هذه المشكلة يمكن تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي عليه مثل الأسماك واللحوم والمكسرات.

خلل في المناعة

يُسمى فقدان الشعر المرتبط بفرط نشاط المناعة بداء الثعلبة، وفيه يكون الجسم في حالة من الاضطراب، فيقوم باستهداف الشعر عن طريق الخطأ، وحينها يظهر داء الثعلبة بشكل واضح عن طريق فقدان الشعر في صورة بقع مستديرة وبيضاوية، ويكون علاجه من خلال حقن الستيرويد كبداية للعلاج.

فقدان الوزن المفاجئ

فقدان الوزن المفاجئ قد يكون له علاقة كبيرة بسقوط الشعر، حيث يرتبط الأمر بشكل وثيق مع نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، ومن أحد علاماته فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول أي نوع من الطعام، لكن بمجرد أن يعود الشخص للسير على نظام صحي يبدأ الشعر في النمو من جديد.

العلاج الكيميائي

بعض الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان للأسف تسبب سقوط الشعر بغزارة، حيث أنها مُصممة لتدمير الخلايا النشطة بشكل زائد، وبما أن خلايا فروة الرأس تنقسم بصورة سريعة، فيقوم العلاج باستهدافها أيضًا، حيث أنه لا يستطيع التفريق بينها وبين الخلايا السرطانية، وهو ما يتسبب في تساقط الشعر.

لكن الخبر الجيد هنا، هو أن الشعر يعود للنمو من جيد بمجرد إيقاف العلاج الكيميائي.

المراجع

أسباب سقوط الشعر
Facebook Twitter Google
210مرات القراءة