اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

أعراض ارتفاع الضغط

محتويات المقال

أعراض ارتفاع الضغط

ارتفاع الضغط

يسمى ارتفاع الضغط (ارتفاع ضغط الدم) بـ "القاتل الصامت" كون الشخص قد يصاب به لسنوات ولا يعلم ذلك إلا عندما يسبب له مشكلةً صحيةً كبيرةً، منها النوبات القلبية والسكتات الدماغية. ويُعرّف ارتفاع الضغط بأنه حالة شائعة تحدث عندما يستمر ضغط الدم على جدران الشريان لمدة طويلة. فإن كان هذا الضغط قويًا ومستمرًا، فإنه يعد مشكلةً صحيةً قد تؤدي إلى مشاكل صحية أخرى.

يرتكز تعريف الضغط على عاملين مهمين، وهما مقدار ضخ القلب للدم، ومقدار مقاومة الشرايين لتدفق الدم. ويكون الضغط أعلى إن كان القلب يضخ الكثير من دم وكانت الشرايين أضيق. ويُعد ارتفاع الضغط ضمن أهم العوامل المسببة للكثير من الأمراض القلبية، فضلًا عن أمراض أخرى، منها الفشل الكلوي. وفي هذه المقالة ذكرٌ لأعراض ارتفاع الضغط وأنواعه وطرق علاجه والوقاية منه.

أعراض ارتفاع الضغط

قد يرتفع الضغط دون أن يسبب أية أعراض واضحة، فقد يصاب الشخص بارتفاع الضغط لمدة طويلة من دون أن يتم اكتشافه، حيث يُكتشف في العديد من الحالات عن طريق الفحوصات الروتينية خلال زيارات الطبيب لأسباب لا علاقة لها بضغط الدم. ولكن هذا لا يعني أن ارتفاع ضغط الدم غير مؤذ، فهو، إن لم يُسيطَر عليه بالشكل الجيد، قد يسبب الأضرار التي قد تصل إلى درجة التلف في الشرايين. كما ويسبب العديد من المضاعفات، منها النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

لكن أعراض ارتفاع الضغط تظهر بشكل واضح عندما يكون المرض في مراحله المتقدمة لمدة طويلة. وينصح عندها بالتعامل معها مباشرة. وتحدث أزمة ارتفاع ضغط الدم عندما يكون الرقم العلوي من قياس ضغط الدم (أي ضغط الدم الانقباضي) 180 مليغرامًا من الزئبق أو أكثر، أو يكون الرقم السفلي (أي ضغط الدم الانبساطي) 120 مليغرامًا من الزئبق أو أكثر.

وعادةً ما تؤدي أعراض معينة لارتفاع ضغط الدم إلى زيارة الطوارئ، لكنها تكون في الحقيقة أعراض نوبة قلبية أو سكتة دماغية. وذلك يدل عن أن الشخص مصاب بارتفاع الضغط منذ مدة طويلة من دون أن يشعر، لكن لذلك أدى إلى حدوث تلف ما.

في هذه الحالة، وعلى الرغم من أن ارتفاع الضغط هو أحد العوامل الرئيسة المسببة للإصابة، إلا أن ما يعالج أولاً هو تلك الحالة الناجمة عنه، بعد ذلك يتم التركيز على كيفية علاج ارتفاع الضغط. وذلك للوقاية من الإصابة بالمزيد من الحالات في المستقبل.


أعراض ارتفاع الضغط الشديد

عندما تظهر أعراض ارتفاع الضغط، فغالبًا ما تكون الحالة شديدة. وتتضمن هذه الأعراض الآتي:

  • التشوش وغيره من الأعراض المتعلقة بالجهاز العصبي.
  • القلق الشديد.
  • الصداع الشديد.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • النزيف الأنفي.
  • ألم الصدر.
  • صعوبة التنفس.
  • تشوش الرؤية.
  • الإرهاق.

كما هو موضح أعلاه، فإن أعراض ارتفاع الضغط الشديد غير واضحة تمامًا، لذلك، فهي أحيانًا تنسب إلى مرض آخر. لذلك، فينصح بفحص ضغط الدم بانتظام وفحصه فورًا في حالة الإصابة بأي من الأعراض المذكورة. كما تحدث أعراض ارتفاع الضغط في حالة ارتفاعه بشكل شديد ومفاجئ لدرجة تجعله يعد حالةً طبيةً طارئةً تعرف بأزمة ارتفاع ضغط الدم.

أنواع ارتفاع الضغط

ينقسم ارتفاع الضغط إلى القسمين الآتيين:

ارتفاع الضغط الابتدائي

والذي عادة لا يكون له سبب واضح، حيث يتسم بأنه يتطور بشكل بطيء على مدار مدة طويلة قد تصل إلى سنوات عديدة.

ارتفاع الضغط الثانوي

والذي يحدث نتيجةً لسبب ما، ويتسم بكونه يصل إلى مستويات أعلى من تلك التي يصل إليها ارتفاع الضغط الابتدائي. ويحدث هذا النوع من ارتفاع الضغط نتيجة لاستخدام أدوية معينة، منها بعض أدوية الزكام ومزيلات الاحتقان وبعض المسكنات التي تباع من دون وصفة طبية فضلا عن أدوية منع الحمل. كما وتتضمن أسباب الإصابة به الحالات الآتية:

  • بعض التشوهات الخلقية التي تصيب الأوعية الدموية.
  • مشاكل الكلى.
  • تقطع الأنفاس الانسدادي أثناء النوم.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • أورام الغدة الكظرية.

علاج ارتفاع الضغط

تتضمن علاجات ارتفاع الضغط أساليب تغيير نمط الحياة، والتي تتضمن إجراء تغييرات غذائية وإدراج ممارسة الرياضة وفقدان الوزن، فضلاً عن العلاج الدوائي. ويتم تحديد كل ذلك بناء على مستويات الضغط وأسبابه لدى الشخص للمصاب.

التغييرات الغذائية

حيث تعد هذه التغيرات مهمة جدًا لخفض الضغط المرتفع. وما ينصح به لهذه الحالة هو التخفيف من الصوديوم وزيادة البوتاسيوم. وتُعرف حمية النهج الغذائي لوقف ارتفاع ضغط الدم بأنها أحد الأساليب التي يُنصح مصابو ارتفاع ضغط الدم باتباعها حيث أن الأطباء يشيرون إلى أنها تساعد المصابين.

تركز الحمية التي يُنصح بها مصابي ارتفاع ضغط الدم على الإكثار من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة كون مستويات الصوديوم والكوليسترول فيها منخفضة. وتتضمن الأطعمة التي ينصح بها الآتي:

  • البروكلي والجزر.
  • البرتقال والتفاح والموز.
  • الأسماك الغنية بالحمض الدهني أوميجا 3.
  • الأرز الأسمر.

أما الأطعمة التي يُنصح مصابو ارتفاع الضغط بالحد منها، فتتضمن الآتي:

  • اللحوم الحمراء.
  • الأغذية الغنية بالدهون والسكريات.

ممارسة الرياضة

حيث تعد أسلوبًا مهمًا لخفض مستويات الضغط. فيُنصح بممارسة الرياضة المعتدلة لمدة 30 دقيقة ولـ 5 مرات في الأسبوع على الأقل.

العلاج الدوائي

هناك العديد من الفئات الدوائية التي تُستخدم في علاج ارتفاع الضغط في حالة عدم تجاوبه مع تغييرات نمط الحياة التي تشمل الالتزام بالأغذية الصحية وممارسة الرياضة، فضلا عن تخفيف الوزن، إن كان زائدًا، والتقليل قدر الإمكان من التعرض للضغوطات النفسية.

قد يحتاج البعض لأكثر من دواء من الفئات العديدة لأدوية ارتفاع الضغط، والتي تتضمن الآتي:

  • مدرات البول الثيازايدية.
  • حاصرات البيتا.
  • حاصرات الألفا.
  • حاصرات قناة الكالسيوم.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

المراجع

  1. Health Line: High Blood Pressure Symptoms
  2. Everyday Health: Warning Signs of Hypertention
  3. Mayo Clinic: High blood pressure (hypertention)
أعراض ارتفاع الضغط
Facebook Twitter Google
34مرات القراءة