اذهب إلى: تصفح، ابحث

أعراض مرض النقرس

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 05 / 02 / 2019
الكاتب حنان العمري

أعراض مرض النقرس

مرض النقرس

هو نوع من أنواع التهاب المفاصل، ويحدث هذا المرض نتيجة ارتفاع في مستوى حمض اليوريك في الدم عن المستوى الطبيعي الذي يجب أن يكون عليه، وبعدها يبدأ بالترسب في المفاصل، وأنسجة الجسم، والكلى، وذلك على شكل بلورات إبرية، والذي يؤدي بعدها إلى حدوث التهاب في المفاصل، وضهور تكتلات تحت الجلد، وتلف في الكلى، والتي تحدث آلام كبيرة والتهابات. ويعتبر الذكور أكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس من الإناث، ولكن تزداد احتمالية إصابة الإناث بمرض النقرس بعد انقطاع الدورة الشهرية.

أعراض مرض النقرس

لا يوجد أعراض أولية لمرض النقرس، وإنّما تظهر أعراضه بشكل مفاجئ وحاد دون أي انذار مسبق، وتبدأ الأعراض على الأغلب خلال الليل وتحدث نوبات الألم بأوقات متقاربة، وتشمل هذه الأعراض:

  1. الشعور بألم حاد في المفاصل: ويكون التأثير الأساسي لمرض النقرس على مفصل أصبع القدم الكبير، وقد يؤثر على مفاصل أخرى كمفاصل القدم، والركبتين، والكاحلين، والحوض، واليدين. وإذا لم يتم علاج النقرس فإن نوبة الألم الواحدة تستمر من 5 إلى 10 أيام، وتزول تدريجياً خلال أسبوع أو أسبوعين ويعود المفصل المصاب إلى طبيعته وتزول أعراضه بشكل تام.
  2. الشعور بعدم الراحة والانزعاج؛ فالشخص المصاب بمرض النقرس يجد صعوبة في تحريك مفاصله ويحاول عدم تحريكها قدر الإمكان للتقليل من الألم.
  3. في بعض الأحيان عند الإصابة بنوبة الألم يصاب الشخص بالحمى الشديدة والتعب.
  4. حدوث احمرار والتهاب؛ حيث يحصل انتفاخ في المفاصل المصابة، ويكون لون المفصل أحمر ومؤلم جداً عند لمسه.
  5. حدوث حصوات بالكلى، وذلك بسبب ترسب البلورات في الكلى.

العوامل التي تؤدي للإصابة بمرض النقرس

يوجد العديد من العوامل التي تلعب دوراً كبيراً في الاصابة بمرض النقرس، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  1. العامل الوراثي: يعد العامل الوراثي هو أهم عامل يلعب في زيادة احتمالية الإصابة بمرض النقرس، فإذا وجد في تاريخ العائلة أشخاص مصابون بمرض النقرس تزيد احتمالية الإصابة به.
  2. الجنس؛ يعتبر الذكور هم الفِئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس لأنَّ أجسامهم تنتج كميات كبيرة من حمض اليوريك وترتفع نسبته في مرحلة البلوغ، أمّا النِّساء فهم أقل عرضة للإصابة بمرض النقرس ولكن يصبحن في عرضة أكبر للإصابة به بعد انقطاع الدورة الشهرية لأنَّه بعد انقطاعها يزداد مستوى حمض اليوريك في الدم.
  3. الوزن: كلما زادت السمنة زاد احتمالية الإصابة بمرض النقرس، فعند زيادة عملية تجديد أنسجة الجسم يزداد نسبة إنتاج حمض اليوريك في الجسم.
  4. نوع الغذاء: يلعب الغذاء دور كبير في الإصابة بمرض النقرس، فالأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من حمض اليوريك والتي تسبب زيادة مستوى حمض اليوريك في الدم وبالتالي الإصابة بمرض النقرس، كتناول الأطعمة الغنية بالبروتينات الحيوانية، وخاصةً الأسماك واللحوم، وتناول كميات كبيرة من سكر الفركتوز والذي يتواجد في المشروبات الغازية، وشرب الكحول بكميات كبيرة.
  5. التعرض لمادة الرصاص: التعرض الطويل لمادة الرصاص مرتبط بحدوث حالات من النقرس، كالأشخاص الذين يعملون في مطابع الجرائد والمجلات ومصانع الدهانات فهم في خطر التعرض إلى الرصاص ومن ثمَّ الإصابة بالنقرس.
  6. الأدوية: استخدام بعض الأدوية التي تزيد من حمض اليوريك في الدم على المدى البعيد قد تؤدي إلى حدوث مرض النقرس، ومثال على هذه الأدوية مدرات البول.
  7. بعض الحالات المرضية لها ارتباط بالإصابة بمرض النقرس: مثل مشاكل الكلية بشكل عام كالفشل الكلوي وقصور الكلى حيث ينتج عنها تراكم حمض اليوريك في الجسم لعدم القدرة على تصريفه بالمعدلات الطبيعية، كما أنَّ مرض ارتفاع ضغط الدم وداء السكري وهبوط الغدة الدرقية أيضاً قد تؤدي إلى حدوث مرض النقرس.

أنواع مرض النقرس

تتعدد أنواع النقرس كما يلي:

  1. ارتفاع الحمض اليوريك في الدم بدون أعراض: قد يرتفع معدل حمض اليوريك في الدم من غير وجود أعراض ظاهرة، أي لا يحدث آلام أو مشاكل في المفاصل، ويتم معرفة الإصابة بهذا النوع عن طريق الفحص المخبري لمستوى حمض اليوريك في الدم، فعند اكتشاف هذا النوع ينصح المريض باتخاذ خطوات معينة لعدم تفاقم الوضع كتغيير نمط الحياة، وفحص حمض اليوريك باستمرار.
  2. النقرس الحاد: ويحدث هذا النوع عندما تتراكم البلورات الناتجة عن تحلل حمض اليوريك في المفاصل، وتسبب التهابات حادة وألم شديد، وتحدث على شكل نوبة تتلاشى خلال ثلاثة إلى سبعة أيام، ومن العوامل المساعدة على حدوث هذه النوبة التعرض إلى ضغط نفسي، والطقس البارد.
  3. النقرس المزمن: وهو عندما يحدث ضرر دائم في المفاصل والكلى نتيجة التعرض إلى نوبات النقرس، وعندها قد يعاني المريض من التهاب مزمن في المفاصل مع حدوث آلام مزمنة أيضاً، ويرافق ذلك حدوث انتفاخات في المفاصل، ويحدث هذا النوع من النقرس نتيجة عدم علاج النقرس الحاد لسنوات عديدة، وهو نادر الحدوث.
  4. النقرس الكاذب: وهو مرض تشبه أعراضه أعراض مرض النقرس إلى حدٍ كبير فيصعب التفريق بينهما، وهو ناتج عن تراكم بلورات الفسفور الكلسية في المفاصل وليس البلورات الناتج عن تحلل حمض اليوريك.

علاج نوبة النقرس الحاد

يوجد عدة خطوات يتم اتباعها لإبقاء النقرس تحت السيطرة في حال حدوث نوبته الحادة:

  1. البدء بأخذ الأدوية المضادة للالتهابات حسب توصية الطبيب بأسرع وقت ممكن.
  2. وضع الثلج على الطرف المصاب لتخفيف الألم، فالثلج يقلل من وصول الدورة الدموية إلى هذا الطرف وبالتالي يقل الألم، كما أن برودة الثلج تشعر المريض بالارتياح.
  3. رفع الطرف المصاب عن مستوى الجسم وذلك أيضاً لتخفيف وصول الدورة الدموية.
  4. الإكثار من الماء والسوائل وتجنب المشروبات الغازية.
  5. الذهاب إلى الطبيب في أقرب فرصة ممكنة.
  6. أخذ قسط من الراحة فالتوتر والتعب يزيدان من ألم النقرس.

المراجع

  1. Arthritis: Treating an Acute Gout Attack
  2. Medical News Today: Everything you need to know about gout
  3. ويب طب: النقرس Gout
  4. mayo clinic: Gout
228 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018