اذهب إلى: تصفح، ابحث
منوعات فنية

أنواع الآلات الموسيقية

محتويات المقال

أنواع الآلات الموسيقية

الآلات الموسيقية

الآلات الموسيقية أدوات مصنوعة بطريقةٍ معينة يخرج منها صوت إيقاعي عُرِف باسم الموسيقى، فيما يقوم شخص -وهو العازف الذي يتحكم بها- بإصدار هذه الأصوات. وتخرج الموسيقى من الآلة سواء بالضرب عليها أو النفخ فيها أو اللعب عليها بأصابع اليد. فما أنواع الآلات الموسيقية؟ وكيف تطوَّرت حتى وصلت إلى الشكل الذي نراه في عصرنا الحالي؟ وما نوع الموسيقى التي تخرج من كل آلةٍ موسيقية؟

تطوُّر الآلات الموسيقية عبر التاريخ

كان علماء آثارٍ قد عثروا قبل عامٍ على آلةٍ موسيقية قديمة في ورشةٍ أثرية يعود عمرها إلى 2000 سنةٍ بمدينة ألتاي الروسية، حيث عُثِر على قيثارةٍ حجرية تُعدُّ الأقدم في منطقة أوراسيا.
وبدأ الانسان البدائي في اكتشاف الطبلة من خلال تقليد أصوات الطبيعة بالخبط على الأرض بيدَيه وقدمَيه والتصفيق حتى توصَّل إلى التصفيق بقطعتَين من الخشب ثم التطبيل على الخشب، أما الناي فكانت البداية مع النفخ بعظام الهياكل العظمية، وفيما يخصُّ الآلات الوترية فقد بدأ الانسان بعمل قوسٍ من جذوع الشجر وربط أطرافه بحبلٍ ووصله بما يُشبه الصندوق مثل جوز الهند.
وتطوَّرت الحاجة إلى استعمال الآلات الموسيقية من نبذ الشعور بالخوف إلى الحاجة للشعور بالاسترخاء والاستمتاع بالإيقاع.

أنواع الآلات الموسيقية

تنقسم الآلات الموسيقية إلى ثلاثة أنواع، وهي:

  1. الآلات الإيقاعية.
  2. الآلات النفخية.
  3. الآلات الوترية.
  4. آلات المفاتيح.

ولكلِّ نوعٍ وظيفة معينة وشكل مختلف وطريقة استخدامٍ تختلف عن غيره، بالإضافة إلى أن كل نوعٍ اشتُقَّت منه الكثير من الآلات الموسيقية المتنوعة.

الآلات الإيقاعية

وهي آلات يُضرَب عليها باستخدام اليدَين أو بعصا صغيرةٍ خاصة أو بالأصابع، وتصدر الأصوات منها نتيجة الضرب عليها، وتُستخدَم لضبط الزمن الموسيقي فضلًا عن تضخيم الإيقاع، ومن أنواعها:

  • الدف والرق: وهي عبارة عن قطعةٍ من الجلد تُشَد على إطارٍ خشبي أو معدني وتُثبَّت، وتُستخدَم بالخبط عليها بأصابع اليد، وتُضاف حلقات نحاسية صغيرة تُعرَف باسم الصنوج إلى الدف لإضافة المزيد من الإيقاع وذلك بهزِّها.
  • المزهر: وهو يشبه الرق، ولكنه ضعف حجمه، ويُستخدَم في الأعراس كون الإيقاع الصادر منه أعلى من الرق.
  • الطبلة: الآلة الموسيقية الأكثر شهرة في أنواع الآلات الإيقاعية، وهي عبارة عن أسطوانةٍ ضيقة من جهة وواسعة من الجهة الأخرى، مشدودة بقطعة من الجلد أو البلاستيك، ويُقرَع عليها براحة اليد، ومن أسمائها: الدرَبُكَّة - الحُق - الدُهُلة.
  • التمباني: عبارة عن وعاءَين أحدهما أكبر من الآخر ومشدود عليهما قطعة من الجلد، ويُضرَب عليهما براحة اليد.
  • الدرامز: وهي عبارة عن مجموعةٍ من الطبول مختلفة الحجم والصاجات تُرَصُّ حول العازف الذي يستخدم عصاته في الطرق عليها.
  • الكاس: وهي عبارة عن صاجَين صغيرَين يُمسَكان باليد والتصفيق بهما لتقوية الإيقاع.
  • الإكسيلفون: عبارة عن قطعٍ مستطيلة مصفوفة صغيرة الحجم مصنوعةٍ من الخشب أو الزجاج أو المعدن، يُطرَق عليها بعصا معينة.

آلات وترية

وهي آلات مشدودة بوترٍ إلى صندوقٍ موسيقيّ، ويصدر منها إيقاعات نتيجة هزِّ الأوتار بالأصابع أو أداةٍ معينة لإصدار الصوت الوتري، ومن أنواعها:

  • العود: وهو عبارة عن صندوقٍ يشبه الكمثرى مشدود عليه 14 وترًا في سبعة مسارات، ويُلعَب على العود باستخدام الريشة.
  • الجيتار: يختلف شكل الصندوق الخاص بالجيتار عن العود، فيده أطول وعدد أوتاره ستة أوتار، ويُلعَب عليه بالريشة أو أصابع اليد، ونغماته غربية مقارنةً بنغمات العود الشرقية.
  • الربابة: وهي وتر مشدود إلى أطراف قوسٍ يُلعَب عليه بواسطة عودٍ معين.
  • الكمان: تطوَّرت الربابة فأصبحت كمانًا، وهو عبارة عن صندوقٍ مشدود بأربعة أوتار، ويُلعَب عليه بعصا، ومن أنواع الكمان:
  • الفيولا، وهي أكبر حجمًا من الكمان والصوت الصادر منها بين التشيللو والكمان.
  • التشيللو، وهو أكبر حجمًا، ويرتكز على الأرض خلال العزف، ومجاله الصوتي واسع جدًّا.
  • الفيولينة.
  • الكونتراباص.
  • القيثارة: وهي من أقدم الآلات الوترية، يُشَدُّ عدد من الأوتار المتفاوتة الطول إلى قوس.
  • الطنبور: وهو عبارة عن صندوقٍ مدور مشدود عليه خمسة أوتار، وتختلف طريقة العزف عليه عن الآلات الوترية الأخرى، ومن أنواعه السمسمية الموجودة بمصر. ويُعدُّ الطنبور التركي أشهر هذه الأنواع، كما أن رقبته هي الأطول.
  • القانون: أقدم آلةٍ وترية شرقية على شكل صندوقٍ مستطيل يشبه الطاولة ولكن إحدى زواياه منحرفة، ويُلعَب عليها عن طريق الريشة.
الجدير بالذكر أن آلة القانون توازي آلة البيانو الغربية كونها تغطي جميع المقامات الشرقية.

الآلات النفخية

وهي عبارة عن أنبوبٍ مُجوَّف يُنفَخ فيه لتصدر منه أصوات مختلفة، ومن أنواعه:

  • الناي: من أقدم الآلات النفخية، وهو مصنوع من عود القصب وفيه ستة ثقوبٍ موجودة في جهة وفي الجهة الأخرى ثقب واحد يتحكم به العازف بأصبعه لضبط الإيقاع، ومنه الناي الطويل والناي القصير.
  • الأرغول: وهو عبارة عن قصبتَين مشدودتَين ببعضها ولكن واحدة قصيرة والأخرى طويلة، وموجود في القصبة القصيرة ستة ثقوب يُستخدَم الأصبع عليها لردِّ جواب اللحن وتنويعه، أما القصبة الطويلة فتعطي إيقاعًا واحدًا ومنتظمًا.
  • الترومبيت: وهو آلة نفخٍ مصنوعة من النحاس وصوتها حادٌّ جدًّا، وموجود عليها ثلاثة صماماتٍ يؤدي الضغط على كل صمامٍ إلى إصدار 11 نغمة.
  • الهورن: أو الكورنو، وهي من أنواع الترومبيت وشكلها دائري ولها مفاتيح للتحكم في مجالها الصوتي.
  • الترومبون: وهي عبارة عن ثلاث أنابيب موصولة ببعضها والبوق الأخير منها يشبه الجرس.
  • التوبا: من آلات النفخ النحاسية على شكل مستطيلٍ منتهي ببوقٍ صغير، وتشتهر بصوتها العالي جدًّا.

ومن أنواع الآلات النفخية الأخرى: الكلارنيت والفلوت والأوبو والمطبج والزرنة.

آلات المفاتيح

وهي عبارة عن صندوقٍ مرصوص عليه قطع من المعدن والخشب الموصول بأوتار، ومن أنواعها:

  • البيانو: وهو عبارة عن قطعٍ من الخشب أو المعدن التي يُلعَب عليها باليدَين للحصول على النغمات، والبيانو يغطي جميع نغمات السلم الموسيقي الغربي، وهو المقابل لآلة القانون الشرقي.
  • الأورج: وهي آلة تشبه البيانو، ولكنها موصولة بداراتٍ كهربائية تعطي الإيقاع الموسيقي.
  • الأكورديون: وهو آلة موسيقية تُحمل على اليد، وتتكوَّن من منفاخٍ هوائي ومفاتيح تشبه مفاتيح البيانو، ويعمل بالسحب والضغط.
أنواع الآلات الموسيقية
Facebook Twitter Google
80مرات القراءة