اذهب إلى: تصفح، ابحث
الاقتصاد

أنواع الخرسانة

محتويات المقال

أنواع الخرسانة

ما هي الخرسانة؟

تُعدُّ الخرسانة المادة الأولى المستعملة في البناء على مستوى العالم، فتدخل في بناء جميع المنشآت بسبب كفاءتها العالية وسعرها المناسب وتوافر موادها الأساسية.
وجدير بالذكر أنها ثاني أكثر المواد المستهلكة بعد المياه، ومقابل كل إنسانٍ على الكوكب، تُنتَج ثلاثة أطنانٍ من الخرسانة سنويًّا، إذ إن استهلاكها يعادل ضعفَي استهلاك الحديد والألومنيوم والخشب والبلاستيك مجتمعين.

مكونات الخرسانة

تتكون الخرسانة بالأساس من الإسمنت والركام والمياه. وينقسم الركام بدوره أيضًا إلى مكونَين، وهما الرمل والزلط، فيُسمَّى الرمل بالركام الصغير، ويُسمَّى الزلط بالركام الكبير، كما يمكن استبداله بمكونات أخرى مثل (السن) وفقًا لنوع الخرسانة المطلوب.
لكلِّ مكونٍ من مكونات الخرسانة فائدته الخاصة، فإن تحدَّثنا أولًا عن الركام، فإنه المادة التي تشكل الحجم الأكبر منها، ووظيفته الأساسية مقاومة الضغط والبري والعوامل الأخرى، وتتواجد مواد الركام في الطبيعة فنحصل عليها من الجبال والصحاري. المكون الثاني والأهم للخرسانة هو الإسمنت، ويكون بنسبةٍ أقل من الركام، ووظيفته الأساسية لصق مكونات الركام ببعضها، وتتعدد أنواعه وفقًا للحاجة. أما المكون الثالث فهو الماء، ويُضاف بنسبةٍ أقل من الإسمنت، ووظيفته الأساسية تكون إتمام التفاعلات الكيميائية التي يقوم بها الإسمنت كي يتحوَّل من حبيباتٍ إلى مادةٍ لاصقة.

أنواع الخرسانة

في الفترة السابقة، طُوِّرت أنواعٌ عديدة من الخرسانة بهدف استخدامها في تطبيقاتٍ مختلفة من أعمال البناء، وكل نوعٍ لديه خصائصه واستخداماته المختلفة. والعظيم في الأمر أنه قد أصبح لدينا أشكال متنوعة من الخرسانة تستطيع أن تتكيَّف مع بيئة البناء ومُتطلباتها وفقًا لنوع البناء والغرض منه. كما أسفرت الدراسات التي أُجريت بمجال الخرسانة عن تطوير أنواعٍ مختلفة تُظهر أداءً استثنائيًّا جنبًا إلى جنب مع المتانة المستدامة.

ومن هذه الأنواع:

الخرسانة العادية

هي التي نحصل عليها عن طريق خلط المكونات الأساسية من الإسمنت والماء والركام، فتُعطينا الخرسانة ذات القوة العادية. وتختلف قوة هذا النوع بناءً على نسب الخلطة ومكوناتها، كما يبلغ زمن الشك الابتدائي للخرسانة العادية -أي زمن التصلُّد- من 30 إلى 90 دقيقة، ويعتمد على خصائص الإسمنت والأحوال الجوية في موقع البناء.

الخرسانة المسلحة

تُعرَّف الخرسانة المسلحة بأنها الخرسانة العادية المضاف إليها تعزيزاتٍ تهدف إلى تحمُّل قوة الشد. وانطلاقًا من هنا فإنَّ تلك التعزيزات التي سوف تكون مسؤوليتها تحمُّل قوة الشد في مهمةٍ تكاملية مع المكونات الأخرى التي تتحمَّل قوة الضغط. وأفضل ما يمكن وضعه للخرسانة ليؤدي هذه المهمة هو حديد التسليح، الذي يكون على شكل أسياخٍ يصل طولها إلى 12 مترًا، وتختلف أقطارها بدايةً من 6 ملم وصولًا إلى 40 ملم.

الخرسانة سابقة الإجهاد

معظم المشروعات الضخمة تُنفَّذ من خلال استخدام وحداتٍ خرسانية سابقة الإجهاد، وهي تقنية خاصة يتم فيها التأكيد على قدرة تحمُّل القضبان أو الأوتار المستخدمة في الخرسانة قبل تطبيق الحمل الفعلي عليها. ويتم ذلك الأمر من خلال تعريضها لأحمال شدٍّ وانضغاطٍ في أثناء عملها، وهو ما يجعلها أقوى من الخرسانة العادية. وتتطلب عملية الإجهاد المسبق معداتٍ ثقيلة ومهارات العمال؛ فتُجرى عمليات الإجهاد المسبق في الموقع، وتُستخدَم هذه الخرسانة في بناء الجسور والهياكل الثقيلة.

الخرسانة سابقة الصب

في حال كان من الصعب صبُّ الخرسانة في الموقع، فيُمكنك تصنيع عناصر هيكلية مختلفة في المصنع وفقًا للمواصفات والمتطلبات، ثم شحنها إلى الموقع في وقت التجميع، وتُسمَّى هذه الوحدات الخرسانية بالخرسانة الجاهزة. وتتعدد أمثلة عناصرها مثل أجزاء الكباري، ووحدات الدرج، والجدران والأعمدة مسبقة الصب. وتتميز هذه الوحدات بميزة الحصول على بناءٍ سريع، وبما أن التصنيع يكون في المصنع، فإنَّ الجودة تكون مضمونة، والاحتياط الوحيد الذي تطلبه هو نقلها.

الخرسانة الخفيفة

تُصنَّف الخرسانة التي لها كثافة أقل من الخرسانة العادية على أنها خرسانة خفيفة الوزن؛ إذ يُستخدَم الركام الخفيف في تصميمها، ولأنَّ الركام هو العنصر المهم الذي يسهم في كثافة الخرسانة، فإنه يلعب الدور الأكبر في هذا الأمر. وتُستخدَم الخرسانة خفيفة الوزن لحماية الهياكل الفولاذية، وأيضًا لبناء أسطح الجسور الطويلة.

الخرسانة عالية الكثافة

على عكس الخرسانة خفيفة الوزن، يمكننا أيضًا صنع خرسانةٍ عالية الكثافة تُسمَّى بالخرسانة ذات الوزن الثقيل، وفيها تُستخدَم الصخور المسحوقة كالركام الخشن كمكوناتٍ أساسية لها. ويُستخدَم هذا النوع بشكلٍ شائع في بناء محطات الطاقة النووية والمشروعات المماثلة، إذ يساعد الركام الثقيل الوزن على مقاومة كل أنواع الإشعاعات المحتملة.

الخرسانة المسامية

وتُسمَّى أيضًا بالخرسانة الرغوية، وهي الخرسانة التي تحتوي على مساماتٍ بداخلها، فتكون أخف لكن في الوقت ذاته أعلى في المقاومة. لكن على الرغم من ذلك يكون تصميمها أصعب ويحتاج إلى مهاراتٍ عالية. فتُضاف بعض المواد في أثناء خلطها وبنسبٍ معينة، لتُطلق الرغوات والغازات بها فتصنع المسامَّ بداخلها. وتُستخدَم في أعمال الردم أو في الأسقف والأرضيات والعزل الحراري للأسطح.

الخرسانة البوليمرية

عند مقارنتها بالخرسانة التقليدية، فإنَّ الخرسانة البوليمرية يُضاف إليها نسبة من البوليمر بدلًا من الإسمنت. ويساعد إنتاج البوليمر الخرساني في تقليل حجم الفراغات، ومن ثمَّ تزداد مقاومتها للبري والتآكل، لذا تُستخدَم في إنشاء الطرق والكباري بصورةٍ أساسية.

الخرسانة ذاتية الدمك

عند صبِّ الخرسانة، هناك عملية تُسمَّى "الدمك"، إذ تُهَز للخرسانة لملء جميع الفراغات بها، لكن منذ فترةٍ توصلت الدراسات إلى أنواعٍ جديدة من الخرسانة التي تقوم بدمك نفسها ذاتيًّا، وبذلك لا تحتاج إلى المجهود الكبير الذي يهدف إلى الدمك.

الخرسانة المضغوطة

واحدة من المشكلات التي واجهت بناء المنشآت عالية الارتفاع، هي نقل الخرسانة إلى أعلى. ويتطلب ذلك عمليات خاصةٍ من ضغط الخرسانة في أنابيب ودفعها. ولتيسير تلك العملية، صُنِّعت أنواع جديدة من الخرسانة تُسمَّى الخرسانة المضغوطة، وتكون مُصمَّمة خصوصًا لضخِّها في الأنابيب بسُهولة كي تصل إلى الارتفاعات العالية.


المراجع

أنواع الخرسانة
Facebook Twitter Google
231مرات القراءة