اذهب إلى: تصفح، ابحث
الاقتصاد

أنواع المحاسبة

محتويات المقال

أنواع المحاسبة

أنواع المحاسبة

كثيرًا ما نسمع عن المحاسبة ووظيفة المحاسب، لكن كل خلفيتنا عنها تنحصر في تجميع الأرقام وخصم الحسابات فقط، غير أن هناك الكثير ممَّا ينطوي عليه علم المحاسبة، فهو ليس بهذه البساطة.

تعريف المحاسبة

عملية المحاسبة هي عملية تحدد المعلومات الحسابية والمالية الخاصة بالمنشآت والوحدات الاقتصادية وتقيسها وتسجلها، سواءً كانت تلك الوحدات تجارية أو صناعية أو زراعية أو حتى خدمية، ثم توصيل هذه المعلومات المالية إلى المهتمين بها كالحكومة وأصحاب الشركات والمستثمرين والعاملين وغيرهم.

وظائف المحاسبة

يقودنا تعريف المحاسبة إلى أن هناك أربع وظائف وخطوات تقوم بها العملية أو الدورة المحاسبية لتنهى مهمتها، وهي:

  • عملية التحديد:

ويُقصَد بها تحديد العمليات المالية التي يجب الاهتمام بها وتجهيزها دوريًّا أو وقتيًّا، أي تحديد طبيعية هذه المهام من ناحية كونها مالية مثل عملية بيع السلع والخدمات وشراء المواد الخام ومُستلزمات الإنتاج، أو غير ماليةٍ مثل قرارات توظيف العمالة الجديدة.

  • عملية القياس:

وهي الخطوة التي تلي تحديد العمليات المالية، لذا بعد الانتهاء من تحديدها نبدأ بقياسها بالوحدة المالية، بمعنى قياس قيمة العملية المالية بالعملة المستخدمة؛ فتحديد عملية بيع السلعة مثلًا يقاس بتحديد قيمتها وليكُن 10 آلاف ريال. وهناك عدة عملياتٍ مالية غير قابلةٍ للقياس، فقرار توظيف العمالة الجديدة لا يمكن قياسه ماليًّا إلا بعد التعيين وتسليم الرواتب.

  • عملية التسجيل:

بعد قياس العمليات المالية لا بد أن تُثبَت في الدفاتر المحاسبية وذلك باتباع الطرق العلمية المعروفة، وعملية التسجيل هي توثيق متراكم للعمليات المالية لأية منشأةٍ على مرِّ السنين.

  • عملية التوصيل:

بعد تحديد العمليات المالية وقياسها وتسجيلها لا بد من توصيل نتائجها إلى المهتمين بها والقائمين عليها، وتتم عملية توصيل المعلومات المالية عن طريق إعداد التقارير المالية والقوائم المالية، مثل قائمة الدخل وقائمة المركز المالي وقائمة التدفقات النقدية وقائمة التغير في حقوق الملكية وأخيرًا قائمة الدخل الشامل. وبعد إعداد القوائم المالية يأتي دور المراجع ليُحلِّل ويُفسِّر هذه القوائم للمعنيين، وبناءً على تحليل هذه القوائم المالية تُتخَذ القرارات التنفيذية.

الجهات المعنية بالمعلومات المحاسبية

إدارة الشركة أو المنشأة

تختلف إدارة الشركات الصغيرة عن مثيلاتها في الشركات الكبرى؛ فالمنشأة الصغيرة غالبًا ما يكون مديروها هم مالكيها، بينما الشركات الكبيرة يتولى إدارتها خبراء مختصون غالبًا ما يكونون عاملين بالشركة لا مالكيها، وفي كلتا الحالتَين تحتاج الشركة إلى المعلومات المالية لاتخاذ القرارات الصحيحة من الرقابة والتخطيط وحتى قياس الأداء والعائد على رأس المال وتكاليف الإنتاج وتحديد الربح والسيولة، ومن ثمَّ معرفة المركز المالي للشركة، وكل تلك المعلومات المهمة يحددها القسم المحاسبي ويوفرها للإدارة لاتخاذ القرارات الصائبة.

أصحاب المنشأة

حين تكون الإدارة من الموظفين وليس أصحاب الشركات في حالة الشركات الكبيرة، يهتم أصحاب الشركات بتتبع أعمال شركاتهم وأرباحها أو خسائرها وتكاليف الإنتاج، وبناءً عليها يُتخَذ القرار إما باستمرار الاستثمار أو تغيير الاستراتيجية أو الإدارة أو غيرها من القرارات المهمة.

العاملون بالشركة

يسعى كل عاملٍ إلى تحقيق الأمان الوظيفي والاستقرار، وما يضمن له ذلك هو تطوُّر الشركة التي يعمل بها ونموُّها وتحقيقها لمُعدلاتٍ ربحية عالية، الأمر الذي يرتبط بزيادة معدلات الأجور والحوافز والمكافآت وتحسين المستوى المعيشي الذي يسعى إليه العاملون بالشركة، ولذا يهتمون بمعرفة القوائم والأخبار المالية للشركة التي يعملون بها.

الدائنون

أصحاب الديون التي يجب على الشركة دفعها، مثل البنوك وشركات الاستثمار وجهات التمويل الأخرى، بالإضافة إلى الشركات التي تشترى منها السلع والخدمات أو مستلزمات الإنتاج بالآجل، فكلُّ هؤلاء يهمهم معرفة المركز المالي للشركة للاطمئنان على أموالهم والتأكد من قدرة الشركة على السداد في الموعد. علاوةً على ذلك فإنَّ جميع البنوك تحلل القوائم المالية للشركات للتأكد من صحة مركزها المالي قبل السماح بمنحها أي قروض.

الحكومة

تهتم الجهات الحكومية المختصة بالاطلاع على القوائم المالية للشركات والرقابة عليها، لا سيما مصلحة الضرائب، للتأكد من عدم التلاعب في حسابات الشركة وتسديد الضرائب المفروضة عليها طبقًا للائحة التي ينص عليها القانون.

المستثمرون

في وضع الشركات الكبيرة، التي تصدر الأوراق المالية كالأسهم والسندات، يهتم المستثمر قبل شراء أيٍّ من هذه الأوراق المالية بالاطلاع على المركز المالي للشركة، لا سيما في السنوات الأخيرة، لضمان الحفاظ على أمواله وضمان الربح الوفير من استثماره، وكذلك الأمر في حالة دخول شريكٍ جديد، فلا بد له من الاطلاع على القوائم المالية للشركة للتأكد من نجاحها وربحيتها وأيضًا ضمان استمراريتها.


هناك الكثير من الجهات الأخرى التي تهتم بالقوائم المالية للشركات مثل الجامعات، ومراكز الأبحاث، ومكاتب الاستشارات المالية، وأيضًا العملاء.

أنواع المحاسبة

هناك عدة أنواعٍ ومجالات للمحاسبة، منها المحاسبة المالية ومحاسبة التكاليف والمحاسبة الإدارية وأيضًا المحاسبة الحكومية والمراجعة، وتختلف كلٌّ منها عن الأخرى في الوظائف والمجالات التي تؤديها.

المحاسبة المالية

تدرس العمليات المالية وتحللها وتسجلها وتقيسها وتلخصها بغرض معرفة مستوى أداء الشركات ومعدله في فترةٍ معينة غالبًا ما تكون سنةً أو نصف سنة.

وتستخدم إدارة الشركة والجهات الرقابية والمستثمرون وغيرهم من المهتمين بأداء الشركة بيانات المحاسبة المالية. ومن أهم القوائم المالية قائمة الدخل وقائمة المركز المالي.

محاسبة التكاليف

يُستخدَم هذا التخصُّص لقياس قيمة التكلفة للعنصر الواحد، سواءً كان سلعةً أو خدمةً، وللرقابة على التكاليف والإسهام في التخطيط واتخاذ القرارات اللازمة، وتحسب محاسبة التكاليف تكلفة شراء خدمات الإنتاج من المواد الخام والأجور والمصروفات وتجميع تلك التكاليف لتحديد التكلفة النهائية.

المحاسبة الضريبية

وتحسب قيمة الضرائب المقررة على الشركة بناءً على البيانات والقوائم المالية العامة، وطبقًا لقوانين الدولة؛ إذ تختلف القيمة الضريبة من شركةٍ إلى أخرى من ناحية: نوع الدخل، ونوع النشاط، والأصول المملوكة.

المحاسبة الإدارية

تجمع البيانات المالية من كل أقسام المحاسبة الأخرى، كمُحاسبة التكاليف والمحاسبة المالية والضريبية، وتقدمها إلى إدارة الشركة، وبناءً على كل ذلك تتخذ الإدارة القرارات الإدارية والتنفيذية اللازمة، مثل التخطيط والرقابة وقياس الأداء، لذا فبيانات المحاسبة الإدارية غالبًا ما تكون سريةً ولا يطلع عليها إلا الإدارة.

المحاسبة الحكومية

يجهز هذا الفرع من المحاسبة القوائم والبيانات المالية الخاصة بالجهات الحكومية، كما يحلل موارد الدولة ويضطلع بالرقابة على المال العام في تلك الهيئات، ويتحكم في المصروفات، وبعد ذلك يقدم هذه البيانات إلى السلطات الحكومية.

محاسبة المراجعة

تضطلع بالرقابة على جميع أقسام المحاسبة السابقة وأنواعها، والتأكد من صحة البيانات والتقارير التي تقدمها هذه الأقسام، وذلك لزيادة المصداقية في المعلومات والقوائم المالية للشركة، ويبدأ عمل المراجعين في نهاية الفترة المحاسبية حين تقدم أقسام المحاسبة تقاريرها المختلفة وتنتهي من إعداد القوائم المالية للشركة.

أنواع المحاسبة
Facebook Twitter Google
67مرات القراءة