اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

أين يقع القولون

أين يقع القولون

الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي في الإنسان هو الجهاز المسؤول عن تناول الطعام عن طريق الفم، ثم هضم الطعام بداية من الفم بمساعدة الأسنان واللسان واللعاب، وتمر مكونات الطعام إلي المعدة للبقاء بداخلها لساعات محدودة تختلف حسب نوع الطعام المتناول ويتم فيها هضم الطعام بواسطة حمض المعدة والإنزيمات المعدية، ثم تمر جزيئات الطعام إلي الأمعاء الدقيقة فيحدث إتمام لعملية الهضم عن طريق العصارة الصفراوية والعصارة البنكرياسية، ثم تمر جزيئات الطعام الصغيرة إلي الأمعاء الغليظة ليتم امتصاص العناصر والمركبات الغذائية وتبقي الفضلات الزائدة عن حاجة الجسم في القولون لحين إخراجها مع البراز.

الأمعاء الغليظة

قد يعتقد البعض أن الأمعاء الغليظة هي القولون إلا أن القولون يعتبر جزء من الأمعاء الغليظة، فالأمعاء الغليظة تمتد من نهاية الأمعاء الدقيقة وصولاً إلي فتحة الشرج ويبلغ طولها حوالى متر ونصف وعرضها حوالي ٦سنتيمتر، وتتكون الأمعاء الغليظة من أربعة أجزاء وهي:

  1. الأعور: هو بداية الأمعاء الغليظة والذي يتصل باللفائفي (أخر جزء في الأمعاء الدقيقة) وينتهي بالقولون.
  2. القولون: يعد الجزء الأكبر في الأمعاء الغليظة ويبدأ من نهاية الأمعاء الدقيقة حتي المستقيم، وهو غير محصور بمنطقة صغيرة في البطن كما يظن البعض بل إن مكان القولون بجسم الإنسان يحوي معظم التجويف البطني.
  3. المستقيم: عبارة عن أنبوبة عضلية تمتد من القولون إلي فتحة الشرج ويبلغ طوله حوالي ١٢ سنتيمتر.
  4. فتحة الشرج: عبارة عن أنبوبة عضلية إرادية يفصل بينها وبين المستقيم صمام داخلي كما يوجد في نهايتها صمام خارجي تجاه الجلد.

أين يقع القولون في جسم الإنسان

يقع مكان القولون بجسم الإنسان في التجويف البطني على امتداد جميع حدود التجويف، ولذلك فإن معظم أعراضه المرضية تظهر في منطقه البطن بالكامل، كما يتسبب مكان القولون بجسم الإنسان على هذا النحو في مماثلة أعراضه وتشابهها مع أعراض بعض الأمراض الأخرى داخل البطن، وهذه الأعراض مثل الإنتفاخات والغازات وامتلاء البطن والإسهال والإمساك وألم البطن والتي توجد في كثير من الأمراض الأخري.

أجزاء القولون

يتكون القولون من أربعة أجزاء وهي كالآتي:

  1. القولون الصاعد: يبلغ طوله حوالي ١٣ سنتيمتر ويبدأ من الأعور ممتداً على طول جانب البطن الأيمن حتي يصل إلي منطقة الكبد وينتهي بالقولون المستعرض.
  2. القولون المستعرض: يبلغ طوله حوالي ٣٥ سنتيمتر ويبدأ من نهاية القولون الصاعد في أعلي البطن يميناً ويمتد بعرض البطن إلي اليسار عند منطقة المعدة.
  3. القولون النازل أو الهابط: وهو يمتد من القولون المستعرض في الجزء العلوي ليسار البطن ثم ينزل عمودياً إلي الأسفل ليكون القولون الحوضي.
  4. القولون الحوضي: يبلغ طوله حوالي ١٢سنتيمتر وهو على شكل حرف S ويعد الجزء الأصغر في القولون ويمتد من القولون النازل الى المستقيم.

وظيفه القولون

تتمثل وظيفة القولون في:

  1. الإمتصاص: حيث يعمل القولون على امتصاص المواد الغذائية و الأملاح والمعادن من الطعام المهضوم القادم من الأمعاء الدقيقة.
  2. امتصاص الماء: يعمل القولون على امتصاص الماء بشكل كبير من محتويات الطعام إلي أن يتبقي فضلات متماسكة تخرج علي هيئة البراز، ويعمل كبر مكان القولون بجسم الإنسان وفي التجويف البطني على زيادة تعرض محتويات الطعام لجدار القولون مما يساهم بشكل كبير في عملية الإمتصاص.
  3. تخزين البراز: حيث يتم تخزين تلك الفضلات المتماسكة في القولون الحوضي لحين تفريغها في المستقيم.

أمراض قد تصيب القولون

هناك الكثير من الأمراض التي تصيب القولون ومنها:

  • التهاب القولون: عبارة عن عدوي القولون والتهاب جدار القولون، ويعد الإلتهاب التقرحي للقولون ومرض كورون من أكثر التهابات القولون شيوعاً.
  • الداء الترجي: وهو عبارة عن ضعف أجزاء بجدار القولون فتعمل علي تكوين جيوب أوبروز صغيرة مجوفة وغالباً ما توجد بدون أعراض إلا عند حدوث التهابات بداخلها.
  • سرطان القولون: يعد سرطان القولون ثالث أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً وغالباً ما يكون وراثياً أونتيجة لبعض الأسباب مثل الإلتهاب التقرحي المزمن ومرض كورون.
  • ندبات القولون: عبارة عن أنسجة زائدة تنمو في جدار القولون ولا توجد لها أعراض معينة لكنها تعد إحدي أسباب تسرطن القولون.
  • متلازمة القولون المتهيج: يسمى بالقولون العصبي وهو عبارة عن خلل وظيفي بالقولون يتسبب في ألم مزمن بالبطن إلي جانب وجود بعض الأعراض الأخرى مثل الإحساس الدائم بامتلاء البطن وعدم الراحة والانتفاخات والغازات والإصابة بنوبات من الإمساك والإسهال.

وقاية القولون من الأمراض

يعد نمط الحياه الصحي والنظام الغذائي الصحي من أفضل الطرق لحماية القولون من الأمراض المختلفة مثل:

  • تناول المزيد من الخضروات والفاكهة لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف والتي تعمل على التقليل من نوبات الإمساك ومن ثم عدم بقاء الفضلات والأجسام الغريبة والضارة لفترة طويلة بالقولون، لأن بقاء الفضلات مخزنة فترة طويلة في القولون يزيد من تعرض القولون لتلك المواد الضارة وتأثر جدار القولون بها، كما تعمل الألياف علي تحفيز الجهاز المناعي وخلاياه الهاضمة للمواد الغريبة وذلك عن طريق مادة الجلوكان الموجودة في الألياف وهي عبارة عن مركبات كربوهيدراتية معقدة، ولذلك تعمل الألياف علي حماية الأمعاء ضد السرطان.
  • تناول الوجبات الصحية الخفيفة بدلاً من الوجبات الدسمة المليئة بالدهون خاصة الدهون الحيوانية، لأن اللحوم الحمراء والدهون الحيوانية والأطعمة المكررة تحتوي علي مواد قد تزيد من حدوث السرطان بالقولون.
  • الإبتعاد عن الأطعمة الحريفة والتوابل الحريفة لأنها قد تسبب التهابات بالقولون وتزيد من أعراض القولون العصبي.
  • تجنب التدخين والمشروبات الكحولية باعتبارهم مسببات لسرطان القولون.
  • شرب الماء باستمرار على مدار اليوم يحمي من حدوث الإمساك، كما يساعد في عملية الهضم.
  • التقليل من المنبهات مثل الشاي والقهوة خاصة في حالات الإصابة بالقولون العصبي.
  • تجنب التوتر النفسي والعصبي فهو يعد من أكثر الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بالقولون العصبي وزيادة أعراضه.
  • ممارسه الرياضة بشكل منتظم لأنها تعمل علي زيادة حركة القناة الهضمية مما يسهل في عملية الهضم وذلك لعدم حدوث الإضطرابات الهضمية وعسر الهضم.

المراجع

أين يقع القولون
Facebook Twitter Google
19مرات القراءة