اذهب إلى: تصفح، ابحث

إعادة تدوير الورق

Article Date 12 / 01 / 2019
Article Author إيمان الحياري
محتويات المقال

إعادة تدوير الورق

إعادة تدوير الورق

تعرف عملية إعادة تدوير الورق بأنها عبارة عن مجموعة من العمليات المتتالية التي تهدف إلى استصلاح الورق المستعمل وتحويله إلى مواد جديدة يمكن استعمالها مجددًا، وقد ظهرت هذه العملية على هامش حاجة الإنسان وازدياد متطلباته؛ فدفعته إلى الابتكار والقيام بالاستفادة من المهملات بإعادة تصنيعها لسد الحاجة والنقص الحاصل عليها، فوظّف كل من البلاستيك والورق والمطاط في إعادة تصنيع الورق وتدويره، ومن الجدير بالذكرِ أن تاريخ ظهور هذه الفكرة يرجع إلى فترة الحرب العالمية الأولى والثانية نتيجة تكدس النفايات وتراكمها بشكلٍ كبير، فأصبح استغلالها أمثل حل لإزالتها والتخلص منها.


بدأت عملية إعادة تدوير الورق تحظى بالاهتمام بشكلٍ أكبر مع تقادم الأيام، فأصبحت واحدة من العمليات والأنشطة الضرورية المنبثقة عن إدارة النفايات الصلبة وتحقيق الفوائد البيئية العظيمة على إثرها، وانطلاقًا من ذلك فقد قامت الكثير من الجمعيات المحافظة على البيئة في تنظيم الحملات والبرامج لتأدية دور هام في توسيع رقعة الفكرة وبالتالي تحقيق المنفعة الاقتصادية والبيئية والمادية.[١]

مراحل إعادة تدوير الورق

تمر عملية إعادة تدوير الورق بعدةِ مراحل رئيسية، وهي:

  1. جمع وجلب الورق من النفايات تتمثل المرحلة الأولى بالبدء بالحصول على الأوراق المستهلكة من المكبات سواء من المنازل أو المؤسسات والمدارس وغيرها.
  2. الفرز والفصل، ويتم في هذه المرحلة فصل الورق عن بقية النفايات وفرزها بشكلٍ جيد للحصول على الورق القابل لإعادة التدوير، وإزالة غير القابل للتصنيع منها.
  3. التقطيع، تتمثل هذه المرحلة بتمزيق الورق وتقطيعه إلى قطع صغيرة متناسقة ومتساوية فيما بينها بواسطة ماكينات خاصة.
  4. غسيل الورق الكيميائي، يتم نقع الأوراق وغسلها بعد أن يتم تقطيعها إلى قطع في أحواض مائية لإزالة ما يعلق بها من الأحبار وغيرها.
  5. الخلط، يتم الاعتماد على جهاز خاص يختم بخلط الأوراق لغايات الحصول على ما يعرف باسم عجينة الورق، وذلك من خلال إضافة مواد مذيبة للورق تستخلص من عملية الغسيل الكيميائي.
  6. الغسيل، يصار إلى إدخال عجينة الورق إلى جهاز الغسيل الآلي لغايات التأكيد على إزالة الشوائب الملتصقة بها بغض النظر كانت معدنية أو خشبية أو بلاستيكية.
  7. الكبس والعصر، بعد أن أصبحت العجينة نظيفة جيدًا يتم إدخالها في المكبس المخصص للعملية، ويتم في هذه المرحلة كسبها وفقًا لسمك محدد ثم عصرها وتصفيتها مما تبقى من المياه والأحبار، وتتخذ الأوراق في هذه المرحلة هيئة ورقة منبسطة متواصلة مع بعضها، ثم يتم إدخالها إلى مرحلة التجفيف الحراري ليصار إلى تشكيلها.
  8. التجفيف والتشكيل، تأتي هذه المرحلة في نهاية مطاف إعادة تدوير الورق، حيث يكون الورق جاهزًا للاستخدام فيتم تجفيفه جيدًأ وتشكيله ليتخذ شكلًا إسطوانيًا بأحجام وأشكال ومقاسات متساوية فيما بينها، وتُرسل فيما بعد إلى المصانع وفقًا للكمية المطلوبة.

أهمية إعادة تدوير الورق

تكمن أهمية إعادة تدوير الورق فيما يلي:

  1. تحقيق المعنى الحقيقي للصداقة مع البيئة الخضراء، حيث تعتبر هذه العملية واحدة من طرق الحفاظ على البيئة.
  2. حماية الثروة النباتية والحفاظ عليها من التلاشي والتبدد، فتتراجع كميات استنزاف الأخشاب والألياف النباتية المستخدمة في صناعة الورق.
  3. توفير الوقت والجهد والمال في طريقة التعامل مع النفايات الصلبة.
  4. خلق فرص عمل جديدة للأيدي العاملة الباحثة عن العمل.
  5. تحقيق منفعة اقتصادية عظيمة، حيث تشير المعلومات الصادرة عن وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة الامريكية إلى أنه في حال الاستفادة من إنتاج 1 طن من الأوراق المستخلص من مخلفات ورقية بنسبة 100%، فإن ذلك سيفضي إلى توفير 4100 كيلو وات في الساعة الواحدة من الطاقة، وبالتالي سيترتب عليه توفير 28 متر مكعب من الماء.

مشاكل إعادة تدوير الورق

من أبرز المشاكل التي تقف عائقًا في تنفيذ عملية إعادة تدوير الورق:

  1. الصعوبة التي تقف عائقًا في جمع الورق المستهلك من المكبات، ومن الممكن إيجاد حل لمثل هذه المشكلة بتحفيز الأفراد والمؤسسات على فصل النفايات من الأوراق على حدة لغايات استخدامها في إعادة تدوير الورق.
  2. تدني جودة الورق المُعاد تدويره.
  3. صعوبة استخدام الورق المُدور.
  4. الحد الأقصى لإعادة استخدام الورق المعاد تدويره فقط 3 مرات، حيث يسهم تكرار التدوير كثيرًا يؤدي إلى قصر طول ألياف السليولوز الداخلة في صناعة الورق.

معلومات حول إعادة تدوير الورق

من أهم المعلومات الواجب معرفتها حول إعادة تدوير الورق [٢]:

  1. ينقسم الورق إلى نوعين أحدهما قابل لإعادة التدوير وهي ورق الصحف والمجلات والكارتون والأوراق المكتبية وأوراق الإرشادات والكتيبات والكتب، أمام الأوراق التي لا يمكن استخدامها في إعادة التدوير، فمنها صناديق القمامة والظروف بنية اللون والمناديل الورقية وأكواب القهوة الورقية وأغلفة الحلوى، وعلب البيتزا أيضًا.
  2. تتمتع عملية إعادة تدوير الورق بأهمية كبيرة، وما يؤكد ذلك ظهور الرابطة التجارية الوطنية وهي الرابطة الأمريكية للغابات والورق، إذ تحفز على ضرورة إعادة تدوير الورق وصناعته مجددًا، وتعتمد الولايات المتحدة الأمريكية على هذه الرابطة بنسبة 75% من إجمالي منتجات الورق في البلاد.

المراجع

الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018