اذهب إلى: تصفح، ابحث

اسباب الثورة الفرنسية

Article Date 07 / 01 / 2019
Article Author إيمان الحياري
محتويات المقال

اسباب الثورة الفرنسية

الثورة الفرنسية

يُطلق المصطلح السياسي الثورة الفرنسية على تلك الفترة التي عاشتها فرنسا بحالةٍ من الاضطراب والتزعزع السياسي والاجتماعي خلال الفترة الزمنية المحصورة بين 1789-1799م، وتركت أثرًا عميقًا في البلاد وقارةِ أوروبا والعالم الغربي أجمع، وتشير المعلومات إلى أنها كانت تعتمد بشكلٍ غير مباشر على أفكارٍ ليبرالية وراديكالية، حيث ساهم ذلك في اعتبارها ثورة غيرت مسار التاريخ الحديث، ولا بد من الإشارة إلى أن الثورة الفرنسية قد انطلقت في أعقاب بروز عدةِ عوامل ودوافع ساهمت في انفجار غضب الشعب الفرنسي على الظلم والاستبداد.[١]

أسباب الثورة الفرنسية

تعددت الأسباب الكامنة خلف الثورة الفرنسية، ومن أهم أسباب الثورة الفرنسية [٢]:

  1. شيوع الاضطراب السياسي بشكلٍ كبير في المنطقة.
  2. هيمنة نظام الحكم الديكتاتوري على البلاد.
  3. تفشي الظلم والمحاباة والاستبداد في البلاد.
  4. غياب تكافؤ الفرص في المجتمع.
  5. زيادة الضغط على الطبقات المتدنية والكادحة في فرنسا.
  6. تفاقم فساد نظام الضرائب بشكلٍ كبير.
  7. العوامل الاقتصادية، أدرج تحتها عدد من الأسباب وهي:
    • تدني أسعار القمح والمحاصيل الزراعية مما تسبب في ازدياد حدة الضغط على الفلاحين.
    • تكدس البضائع والمنتجات في الأسواق نتيجة تدني الاستهلاك.
    • إلزام التجار على دفع رسوم جمركية باهظة، فازداد الأثر السلبي على القدرة الشرائية.
    • اختلال ميزانية الدولة وعدم استقرارها، مما جعلها غير آمنة.
    • التضخم المالي والاقتصادي في أسعار المواد الأساسية.
  1. العوامل الاجتماعية، وتشمل:
    • تفشي الطبقية بشكلٍ صارخ في المجتمع الفرنسي.
    • ازدياد التهميش على الفئات الكادحة وتفاقم الضغوطات الاقتصادية عليها.
    • انتشار الفقر والجوع بين الكادحين بالتزامن مع ظهور الثراء الفاحس بين الأرستقراطية.
  1. انطلاق الحركات الفكرية التنويرية التي نبذت انعدام المساواة في المجتمع.

مراحل الثورة الفرنسية

مرت الثورة الفرنسية بعدةِ مراحل بواقعِ عشر سنواتٍ من الزمن، وهذه المراحل هي:

  1. المرحلة الأولى: فترة الملكية الدستورية، بدأت هذه المرحلة منذ شهر يوليو سنة 1789م وانتهت في شهر أغسطس سنة 1792م، وانفردت بإنشاء الجمعية الوطنية على يد ممثلي الهيئة الثالثة، كما تخللها أيضًا احتلال سجن رمز الثورة الفرنسية سجن الباستيل، ورافقها أيضًا الوصول إلى هدف إلغاء الحقوق الفيودالية، وتم إقرار أول دستور للبلاد في هذه الفترة بالتزامن مع إطلاق أول بيان لحقوق الإنسان.
  2. المرحلة الثانية، وامتدت ما بين شهر أغسطس سنة 1792م وانتهت في شهر يوليو سنة 1794م، وجاء ذلك في مطلع فترة ظهور النظام الجمهوري وانطلاق التيارات الثورية، كما رافق هذه الفترة إعلان إلغاء الملكية وإصدار حكم الإعدام بحق ملك البلاد، وبالتالي تأسيس نظام جمهوري متشدد.
  3. المرحلة الثالثة، بدأت في شهر يوليو سنة 1794م وحطت أوزارها في شهر نوفمبر سنة 1799م، وفي هذه المرحلة قد ظهرت البرجوازية المعتدلة مجددًا وفرضت سيطرتها على الحكم بعد أن تراجع التيار الثوري في الباد، وتمكنت البرجوازية المعتدلة من وضع دستور جديد متحالف مع جيوش الدولة، ومن تلك اللحظة أُعلن الانقلاب العسكري وحققت الثورة أهدافها.

رمز الثورة الفرنسية

يعتبر سجن الباستيل بمثابةِ رمز الثورة الفرنسية الأول، حيث اعتُبرت خطوة اقتحامه بمثابة الشرارة الأولى لإعلان اندلاع الثورة الفرنسية في البلاد، وقد تمكن الفرنسيون من اقتحام سجن الباستيل في 14 من شهر تموز سنة 1789م في العاصمة الفرنسية باريس، وبالرغم من حصانته العظيمة إلا أن اقتحامه قم تم بكل بسالة.[٣]

نتائج الثورة الفرنسية

بعد انتهاء الثورة الفرنسية، ظهرت النتائج التي تمكن الفرنسيون من تحقيقها، وهي:

  • إقرار الفصل بين السلطات في البلاد.
  • الإلزام على ضرورة فصل الدين عن الدولة تمامًا.
  • تحقيق وسيادة المساواة ومنح حرية التعبير للأفراد.
  • اندثار النظام الإقطاعي القديم.
  • العمل على تطوير الأنظمة الرأسمالية.
  • إنقاذ الاقتصاد وتخليصه من قبضة الحكومة.
  • إزالة الحواجز الجمركية الداخلية.
  • توحيد المقاييس والمكاييل الجديدة.
  • التخلص من الحقوق الإقطاعية.
  • إلزامية التعليم ومجانيته.
  • تحقيق العدالة الاجتماعية واعتبار اللغة الرسمية في البلاد هي الفرنسية.
  • إزالة كافة الحقوق الإقطاعية التي يتمتع بها النبلاء ورجال الدين.
  • مصادرة ما تمتلكه دور العبادة من أملاك.
  • قيام جمهورية علمانية تسودها الديمقراطية.
  • حدوث تغييرات جذرية في المجتمع.
  • بروز نابليون بونابرت وصعوده إلى سدة الحكم.

المراجع

الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018