اذهب إلى: تصفح، ابحث

اسباب الوقوع في المخدرات

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

اسباب الوقوع في المخدرات

اسباب الوقوع في المخدرات

إدمان المخدرات أو ما يسمّى اضطراب تعاطي المخدرات، هو مرض يؤثّر على دماغ الشّخص وسلوكه، ويؤدّي إلى عدم قدرته على التّحكّم في استخدام عقار أو دواء قانونيّ أو غير قانونيّ، مثل مادّة الكحول أو الماريجوانا أو النّيكوتين، وعند الإدمان يصعب ترك المادّة الإدمانيّة برغم الضّرر الذي تسبّبه. من الممكن أن يبدأ إدمان المخدرات عند استخدام عقار ترفيهيّ في مناسبة اجتماعيّة، ثمّ يصبح أكثر تكرارًا، وبالنّسبة لبعض النّاس (خاصّة المدمنين على الموادّ الأفيونيّة)، فإنّ الإدمان يبدأ عندهم بالتّعرض لأدوية موصوفة، أو تلقّي أدوية مصروفة لأحد الأصدقاء أو الأقارب.


يختلف خطر الإدمان وسرعته باختلاف المادّة، فبعض الأدويّة، مثل مسكّنات الألم الأفيونيّة، لديها خطر أعلى وتسبّب الإدمان بسرعة أكبر من غيرها ومع مرور الوقت سيحتاج المريض إلى جرعات أكبر من العقار للحصول على ارتفاع في الرّضا، ثم سيحتاج لدّواء سريعًا فقط للشّعور بالرّضا، وكلّما زاد وقت التّعاطي أصبح من الصّعب جدًّا التّخلّي عن العقار، وقد تتسبّب محاولات التّوقّف عن تعاطي المخدرات في زيادة الرّغبة الشّديدة لها في الجسم، وتجعل المريض يشعر بالمرض، وقد يحتاج إلى علاج منظّم للتّغلّب على إدمانه.[١]

أعراض الإدمان

تشمل أعراض أو سلوكيّات إدمان المخدّرات الأمور التّالية:

  • الشعور بضرورة استخدام العقار بانتظام (يوميًّا أو عدّة مرّات في اليوم).
  • وجود رغبة شديدة للعقار ممّا يمنع التّفكير بأيّ شيء آخر.
  • بمرور الوقت سيحتاج المريض للمزيد من العقار للحصول على نفس التّأثير السّابق.
  • إنفاق المال لشراء العقار برغم عدم القدرة على تحمّل نفقاته.
  • عدم الوفاء بالالتزامات ومسؤوليّات العمل، أو تقليص الأنشطة الاجتماعيّة أو التّرفيهيّة بسبب التّعاطي.
  • القيام بأشياء خطرة أو غير قانونيّة للحصول على العقار، مع أنّ المريض لم يكون يفعلها عادة، مثل السّرقة.
  • القيام بأنشطة محفوفة بالمخاطر تحت تأثير العقار، مثل القيادة بسرعة.
  • فشل محاولات التّوقّف عن استخدام الدّواء.[٢]

أهمّ مسبّبات إدمان المخدرات

هناك عدد لا يحصى من الأسباب التي تجعل النّاس يبدأون بتعاطي المخدرات، سواء كانت مخدرات غير مشروعة أو أدوية بوصفة طبّيّة، ويمكن أن يؤثّر إدمان المخدّرات على أيّ شخص، من أيّ خلفيّة، ومن أيّ وضع اجتماعيّ واقتصاديّ، ولا يندرج ضمن فئة التّشرّد أو التّنشئة الأسريّة الفقيرة، وعمومًا هناك ثلاثة أسباب رئيسيّة لتعاطي المخدرات، من ضمنها ينبع عدد لا يحصى من الأسباب التي تدفع النّاس للإدمان، وهذه الأسباب هي: [٣]

  • أسباب انفعاليّة: هي الشّعور بحاجة إلى الأدوية لملء الفراغ في الحياة (إمّا بسبب الضّغط أو الصّدمة أو العلاقات...).
  • أسباب جسديّة: الشّعور بحاجة إلى التّأثيرات الجسديّة العالية أو المنخفضة ليشعر المريض بتحسّن بدنيّ.
  • أسباب نفسيّة: هي مشاعر عامّة بعدم الكفاية تجاه المريض نفسه أو تجاه العالم، ويستخدمون المخدرات لتعزيز ثقتهم وتقديرهم لذاتهم وتعزيز قدرتهم على فهم الأشياء.

أسباب الاتّجاه إلى المخدرات

لسوء الحظّ يلجأ الكثير من النّاس إلى الموادّ المخدّرة للحصول على مساعدة سهلة للتّعامل مع الأحداث الصّعبة التي مرّوا بها، وفيما يلي عدد منها:

  • الحزن: إنّ وفاة صديق مقرّب أو أحد أفراد الأسرة مدمّرة عاطفيًّا، ويتعامل النّاس مع الحزن باختلاف، فبعض النّاس قادرون على طلب المشورة، أو العمل من تلقاء أنفسهم بطرق صحّيّة، بينما يعاني الآخرون من فقدان عاطفيّ؛ لذلك يستخدمون المخدّرات وسيلةً للتّعامل مع الحزن على المدى القصير، ثمّ تتحوّل إلى اعتماد طويل المدى لبعض النّاس.
  • نهاية العلاقة: هي واحدة من أكثر الأحداث المدمّرة عاطفيًّا في حياة الشّخص، ويمكن أن تؤثّر سلبًا على الثّقة بالنّفس، وإذا لم يكن لدى الشّخص الدّعم العاطفيّ المناسب فقد يستخدم المخدرات وسيلة للحزن على فقدان علاقته.
  • المرض العقليّ: من الأسباب المعقّدة لتعاطي المخدرات هو المرض العقليّ، فبعض الأشخاص الذين يواجهون تحدّيات عقليّة معرّضون لاستخدام أدويتهم كوسيلة لترشيد مرضهم أو التّأقلم معه، وقد يستخدم من يواجهون الاكتئاب أو اضطرابات القلق الأدوية للمساعدة في انتشالهم من هذه الحالات العقليّة المنخفضة.
  • التّأثيرات البيئيّة: يمكن أن يؤدّي العيش في منطقة فقيرة، أو في الأسر التي تعاني من إدمان المخدرات أو تعاطيها إلى وجود خطر كبير لتعاطي المخدرات.
  • الاسترخاء: يبحث الكثير من النّاس عن منافذ لإيجاد توازن بين المسؤوليّات والاستمتاع، وقد يلجؤون إلى التّعاطي.
  • التّطبيب الذّاتيّ: عندما يواجه النّاس آلامًا جسديّة أو عاطفيّة، قد يستخدمون أدوية مثل المسكّنات من دون وصفة طبّيّة، وبعض مسكّنات الألم لها خصائص إدمانيّة عالية.
  • مواجهة الضّغوط المهنيّة: من الشّائع في مجتمع اليوم أن تكون الهويّة مرتبطة بالحياة المهنيّة، وبالنّسبة لكثير من النّاس، تكون الحياة المهنيّة ضاغطًا كبيرًا عليهم، وتنعكس في كثير من الأحيان على فكرتهم عن تقدير الذّات، وبسبب هذا الضّغط النّفسيّ والعاطفيّ، يمكن أن يلجأوا إلى المخدرات لنسيان الفشل أو تعزيز الأداء.

أسباب أخرى للإدمان

  • نسيان الأعباء الماليّة.
  • تراكم ضغوط الدّراسة.
  • لضّغط الاجتماعي والأسري.
  • إساءة المعاملة والصّدمة.
  • الملل.
  • الفضول والتّجريب.
  • التّمرّد.
  • لتعزيز الأداء.
  • للاعتزال.
  • التّضليل أو الجهل.
  • الحصول على إشباع فوريّ.
  • انتشار المخدرات بكثرة.

الوقاية من المخدرات

أفضل طريقة لمنع الإدمان على المخدرات هي عدم تناولها على الإطلاق، وإذا وصف الطّبيب دواءً يُحتمل أنّه يسبّب الإدمان، فيجب الاحتراس وتناوله بحسب التّعليمات تمامًا، وإذا شَعَر المريض بحاجة إلى تناول أكثر من الجرعة الموصوفة له، فيجب أن يتحدّث إلى طبيبه أوّلًا، والخطوات التّالية عمليّة ومفيدة لمنع الأطفال والمراهقين من الاقتراب من المخدرات:[٤]

  • التّحدّث مع الأطفال حول مخاطر تعاطي المخدرات وإساءة استخدامها.
  • الاستماع إلى الأطفال ودعم جهودهم مفيد جدًّا.
  • أن يكون الآباء قدوة حسنة للأبناء؛ لأنّ أطفال الآباء المدمنين هم أكثر عرضة لخطر الإدمان على المخدرات.
  • بناء علاقات قويّة بالأبناء؛ لأنّ الرّوابط القويّة والمستقرّة بين الأهل والأبناء ستحدُّ من خطر استخدام العقاقير أو إساءة استخدامها.

المراجع

  1. إدمان المخدرات (اضطراب تعاطي المخدرات) mayoclinic تم الاطلاع بتاريخ 6-6-2020
  2. إدمان المخدرات (اضطراب تعاطي المخدرات) mayoclinic تم الاطلاع بتاريخ 6-6-2020
  3. 22 أسباب استخدام الناس للمخدرات والكحول emeraldcoastjourneypure تم الاطلاع بتاريخ 6-6-2020
  4. إدمان المخدرات (اضطراب تعاطي المخدرات) mayoclinic تم الاطلاع بتاريخ 6-6-2020
مرات القراءة 85 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018