اذهب إلى: تصفح، ابحث

اسباب سقوط الدولة المرابطية

التاريخ آخر تحديث  2020-09-01 19:32:00
الكاتب

اسباب سقوط الدولة المرابطية

من هم المرابطون

  • المرابطون هم قبائل بربرية مغربية كانت تعيش في جنوب الصحراء المغربية، وهم من الحركات الدينية المعروفة في المغرب والتي اتخذت طابعًا سياسيًا أيضًا، وتم تأسيس هذه الجماعة في عام 1039م، تحت قيادة عبد الله بن ياسين الذي كان قاضيًا بربريًا معروفًا.
  • كان هدف المرابطون استخدام الجهاد لنشر تعاليم الدين بين القبائل وإصلاح تقاليدهم التي كانت مخالفةً لتعاليم الدين.
  • سمي المرابطون بهذا الاسم نسبة إلى الرجال الذين عاشوا في الرباط، أي أنهم كانوا يرابطون فيها وينعزلون عن بقية الناس.
  • استطاع عبد الله بن ياسين عقد تحالفات مع عدة قبائل منها قبيلة غدالة، وقبيلة لمتونة التي ساعدته في غزو قبائل الصحراء ومناطق المغرب الغربية، فاستطاع السيطرة على سجلماسة التي تقع في المنطقة الشمالية في عام 1054م، وعلى أغماط في عام 1058م.
  • توفي عبد الله بن ياسين في معركة مع البرغواطيين الذين كانوا في جبال الأطلس، وذلك في عام 1059م.
  • آلت القيادة إلى أبو بكر بن عامر، الذي استطاع السيطرة على مملكة غانا، ومن ثم توفي .
  • في عام 1070م ، آلت القيادة إلى يوسف بن تاشفين، الذي استطاع في عام 1083م السيطرة على جميع المناطق الواقعة في النصف الغربي من المغرب إلى العاصمة الجزائر.
  • اتخذ يوسف بن تاشفين مدينة مراكش عاصمة للدولة المرابطية، ولَّقَبَ نفسه بأمير المسلمين. مما جعل الدولة المرابطية تأخذ الصفة الشرعية والقانونية بين الدول الأخرى، واعترف بن تاشفين بالخليفة العباسي الذي تولى حكم بغداد، وأصبحت الدولة المرابطية تتخذ القرارات السياسية المهمة.
  • استطاع المرابطون من اقتحام الأندلس، بهدف وقف توغل الجيوش الكاستيلية . [١]

تاريخ تأسيس الدولة المرابطية

  • في عام 1086م، تمكن يوسف بن تاشفين من الحصول على شرعية الحكم واعتراف القبائل به، وإنهاء حكم ملوك الأندلس وضمها إلى مناطق نفوذه، وتم كل ذلك بعد انتصاره الكبير في معركة الزلاقة.
  • استطاع المرابطون في وقف سيطرة الصليبين على كثير من المناطق ووقف تقدمهم بعد أن فتح المرابطون مدينة فالنسيا.
  • امتدت الإمبراطورية المرابطية من منطقة حوض نهر أبرة إلى منطقة موريتانيا.
  • امتازت الدولة المرابطية بتنظيمها الإداري المركزي والذي ترأسه عدد من المسؤولين المميزين، وكان القضاة المالكيون المسؤولون عن تعيين من يتولى القضايا القانونية والقضايا الدينية.
  • تميزت الدولة المرابطية بتطورها الاقتصادي، بفضل سيطرتها على أهم المواقع الاقتصادية في الصحراء، وكان أبرز مصادر صك العملات هو الذهب الأفريقي.
  • كانت الدولة المرابطية تعتمد الدنانير الذهبية كعملة رئيسية لها، وكانت تُستخدم في جميع الممالك الصليبية، وكان الإسبان يطلقون عليها اسم "marabotins".
  • تعتبر عمليات التبادل الاقتصادي الذي كان قائمًا بين المرابطين ومناطق شمال المتوسط، من أهم عوامل تطور وازدهار الاقتصاد في الدولة. [٢]

انجازات الدولة المرابطية

  • حقق المرابطون عدة انجازات حضارية وعمرانية أثرت على تطور الحضارة المغربية.
  • استطاع المرابطون من تأسيس وتطوير مدينة مراكش، حيث شيدوا فيها قصر الحجر الذي كان يستخدم من قبل كتيبة الموحدين، وبنوا فيها جامع علي بن يوسف وهو أحد الملوك المرابطين وهو من المساجد الكبيرة والمعروفة والمميزة، وزودوا المدينة بشبكة مياه كبيرة بنيت تحت الأرض، والتي كانت تستخدم لري المزروعات.
  • من الإنجازات المهمة والتي تركت أثرًا كبيرًا على المغرب، هو توحيد مدينة فاس التي كانت مقسمة أيام حكم الأدارسة إلى منطقتين منفصلتين تمامًا، وقاموا بتشييد سور حول المدينة، ووسعوا جامع القرويين.
  • تميز المرابطون بتصاميم العمارة الدينية، حيث كان لهم طابعهم الخاص في كل آثارهم، لم يتبقى الكثير من آثارهم في المغرب، لكن الجزائر ما زالت محتفظة ببعض معالم المرابطين كالمساجد الموجودة في مدينة نيدروما و مدينة الجزائر العاصمة ومدينة تلمسان .
  • تميزت العمارة المرابطية بتوحيد نظامها الهندسي، وذلك من خلال تصميم صحون عمودية كانت توضع على جدار القبلة، وكانت الصحون جميعها تمتد على كامل المستوى المركزي، لتشكل رواق المسجد.
  • من آثار المرابطين في المغرب والتي ما زالت موجودة، مسجد القرويين في فاس، الذي أُعيد ترميم ثلاثة صحون فيه كانت موازية لجدار القبلة، وبناء محراب آخر جديد، وتم إنشاء سلسلة قبب جديدة فوق الصحن المحوري، وبُني مصلى جنائزي جديد خصص لدفن الموتى، ولأداء صلاة الجنازة فيه.
  • في مدينة مراكش، لم يتبقى فيها الكثير من آثار الدولة المرابطية؛ بسبب التغيرات التي أصابت المدينة بعد انتهاء حكم المرابطين، ما زالت بعض أجزاء جامع علي بن يوسف كالقبة المرابطية الشهيرة التي وضعت فوق الحوض الصغير الذي كان مخصصًا للوضوء، وما زالت بعض نقوشها المميزة موجودة فيها، وتم العثور على بعض القطع الزجاجية الملونة بالقرب منها.
  • من أشهر التعديلات الفنية التي أدخلها المرابطون في الهندسة المعمارية الإسلامية، استخدام الأقواس المتعددة، وتقسيم باطن القوس باستخدام شكل المستقيم وشكل منحني الخطّين.
  • فيما يخص أشكال الزخارف، فقد اشتهرت الدولة المرابطية باستخدام نموذج السعيفات الذي اُستخدم بكثرة في رسم التصميمات المختلفة وفي صنع أشكال الزهور، واستخدم المرابطون خط النسخ في تزين جدران المساجد من الداخل.
  • فيما يخص فن صنع الأثاث، امتازت الدولة المرابطية بطريقتها الخاصة في تزيين وصنع الأثاث، ومن أشهر الأثاث الذي صنعه المرابطون منبر الكتبيّة الذي صنع بين عامي 1125 م و1130 م، ويبلغ ارتفاعه أربعة أمتار وزين بكثير من الزخارف والتصاميم الهندسية المميزة.[٣]

أسباب سقوط الدولة المرابطية

تعرض المرابطون إلى عدة انتكاسات ومشاكل أدت في النهاية إلى سقوط الدولة المرابطية التي صنعوها خلال عدة سنوات، ومن أهم أسباب سقوط الدولة المرابطية :

  1. عانت الدولة المرابطية أيام حكم الأمير علي بن يوسف من عدة هزائم متوالية.
  2. تورطت الدولة المرابطية في حرب الأندلس من أجل القضاء على انتشار الصليبيين، لكن هذه الحرب لم تنتهي، حيث زادت وتيرتها في عام 1118م، عندما غزا الأراغونيين منطقة سراغوثا.
  3. في أثناء انشغال المرابطين بحرب الأندلس اندلعت ثورة الموحدين في البلاد.
  4. لم تستطع الحصون القوية والمتعددة التي بناها المرابطون حول دولتهم من وقف هجمات الموحدين.
  5. في عام 1147م، تمكن الموحدون من دخول عاصمة الدولة المرابطية مراكش واحتلالها.
  6. تسبب انهيار الدولة المرابطية إلى حدوث مشاكل وتوترات داخلية نشأ عنها عدم استقرار الوضع في الدولة، عرف هذه الوضع باسم "ملوك الطوائف بعد المرابطين".
  7. انهارت الدولة المرابطية، ولم يبقى منها سوى جزر البليار، ساعدت هذه الجزيرة بني غنية بالحصول على حكمه الخاص لعدة سنوات.[٤]

المراجع

  1. https://www.qantara-med.org/public/show_document.php?do_id=595&lang=ar، المرابطون (1056 – 1147( ، موقع قنطرة.
  2. https://www.qantara-med.org/public/show_document.php?do_id=595&lang=ar، المرابطون (1056 – 1147( ، موقع قنطرة.
  3. https://www.qantara-med.org/public/show_document.php?do_id=595&lang=ar، المرابطون (1056 – 1147( ، موقع قنطرة.
  4. https://www.qantara-med.org/public/show_document.php?do_id=595&lang=ar، المرابطون (1056 – 1147( ، موقع قنطرة.
مرات القراءة 105 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018