اذهب إلى: تصفح، ابحث
ظواهر غريبة

اسطورة ذو القدم الكبيرة

اسطورة ذو القدم الكبيرة

ماذا تفعل إذا كنت تستمتع بيوم عطلة جميل وسط الغابة مع عائلتك أو أصدقائك وظهر لك بيغ فوت العملاق؟ هل ستُحضر آلة التصوير وتلتقط صورة تذكارية معه أم ستحاول الفرار والهرب؟ هل تصدق بوجوده فعلًا أم أنك لم تسمع عنه من قبل؟ عمومًا، يسرد هذا المقال مجموعةً من التفاصيل عن أسطورة بيغ فوت، وعرض بعض الآراء المختلفة بشأنها.

ما هو الـ (Bigfoot)؟

بيغ فوت أو ذو القدم الكبيرة هو كائن أسطوري عملاق، يشبه القرد في هيئته ويغطي جسمه الشعر الكثيف، لكنه يتكلم مثل الإنسان، وله قدم كبيرة جدًّا. يعيش بيغ فوت في الغابات شمال غرب المحيط الهادي، حيث سُجِّلت الكثير من المشاهدات لبيغ فوت في هذه المنطقة، والتي أجمعت على أنَّ لهذا الحيوان رائحة كريهة جدًّا، وغالبًا ما ينشط في فترة الليل.

الظهور الأول لبيغ فوت أو ذي القدم الكبيرة

عام 1967 كان روجر باترسون في نزهة مع صديقه بوب جيملين يستمتعان بالمناظر الخلابة للغابة شمال كاليفورنيا. طلب روجر من بوب أن يُسجِّل له فيلمًا تذكاريًّا بالكاميرا بينما يتنزَّه على حصانه، وبالفعل قام بوب بذلك، وما إن بدأت الكاميرا في التصوير حتى ظهر كائن عملاق يمشي بخطوات واثقة متجهًا إلى داخل الغابة، ممَّا أفزع الحصان وجعله يقوم بحركات هيستيرية أوقعت روجر وبوب والكاميرا، إلا أنَّ روجر سرعان ما التقط الكاميرا وأكمل تصوير ذلك العملاق ذي الشعر الكثيف، والذي يحاكي القرد في هيئته إلا أنه يمشي كالإنسان. استطاع روجر تسجيل فيلم قصير لهذا المخلوق وتصوير آثار أقدامه على الأرض، والتي كانت تبدو لأقدام كبيرة وعملاقة، ممَّا جعل روجر يُطلق عليه بيغ فوت أو (Bigfoot).

واجهت هذه القصة الكثير من التكذيبات والادعاءات بفبركتها، وما أكّد صدق هذه الادّعاءات هو ظهور هير إلنوس بقصة جديدة حول بيغ فوت، إذ ادّعى أنه هو بيغ فوت نفسه، وأنه كان يرتدي هذه البزة بهذا الشكل بناءً على اتفاق مسبق بينه وبين روجر، فقد طلب منه الأخير أن يسير أمام الكاميرا مرتديًا تلك البزة لمدة 10 دقائق فقط مقابل ألف دولار، وهو ما جعل هير إلنوس يوافق على الفور، لكن بعد تصوير الفيلم لم يعطه روجر المال، قال إلنوس: «لو أنهم أعطوني المبلغ المتفق عليه كما وعدوني لأبقيت هذا السر طيَّ الكتمان».

عائلة بيغ فوت من جديد

لم تكُن قصة روجر عن مشاهدة بيغ فوت هي الوحيدة، لكنَّ قصة جينس فاكتور كانت أكثر إثارة. جينس فاكتور امرأة في العقد الثالث من عمرها، تبدو هادئة الطباع والمظهر، تعيش حياةً ريفية هادئة. زعمت السيدة جينس أنها تعيش وسط عائلة كاملة من ذوي الأقدام الكبيرة (بيغ فوت) وأنهم يتحدَّثون معها، وأنَّ هذه العلاقة بدأت عند زيارتهم الأولى لجدِّها منذ ستين عامًا.

تقول عنهم جينس: «هم مخلوقات عادية مثلنا تمامًا تعيش في الغابة، حتى أنَّ أحدهم زارها ذات يوم وطلب منها بعض الثوم». موضحةً: «ربما لإبعاد البراغيث أو البعوض». وعندما سُئلت عن حياتهم قالت: «إنهم يعيشون على الصيد. وعلى الرغم أنهم يستطيعون المشي على أقدامهم بصورة طبيعية، إلا أنهم يستخدمون أيديهم وأرجلهم عند الصيد لمُلاحقة الفريسة، ثم يمسكونها من قائمتَيها الخلفيتَين، ويبقرون بطنها بأظافرهم الحادة جدًّا». أما عن كلامهم فقالت: «هم يتحدثون مثلنا تمامًا، لكنهم يتميزون بصوت رخيم وعميق، كما أنَّ لديهم نطقًا مميزًا للكلمات فمثلًا مرحبًا ينطقونها مرحـ بـ ا، وكأنَّ طفلًا صغيرًا يتهجَّأ الكلام، كما أنهم يتميَّزون بالذكاء الشديد والحيطة من الكاميرات، فهم يخجلون منها ولا يُفضِّلونها».

آراء الباحثين في أسطورة ذي الأقدام الكبيرة (Bigfoot)

يرى العدد الأكبر منهم أنَّ بيغ فوت ما هو إلا مجرد أسطورة غير حقيقية بالمرة، وأنَّ جميع المشاهدات السابقة له ما هي إلا ادعاءات، إذ إنه يظهر دائمًا بصورة فردية، وهو ما يجعل استمراره على قيد الحياة وحفظ النوع مستحيلًا، وأنَّ هذه المشاهدات ما هي إلا لقِرَدة عملاقة. أما بخصوص آثار الأقدام، فالدببة تمتلك قدمًا كبيرة لها خمسة أصابع تنتهي بحوافر، فمن الطبيعي أن تكون آثار أقدام الدببة التي تسكن المنطقة.

أما أنصار وجود بيغ فوت فيرَون أنَّ قصة جينس دليلٌ كبير على وجودهم، كما أنَّ هير إلنوس هو مجرد مدعٍ، لأن ادّعاءه لو كان حقيقيًّا فلماذا سكت عنه في حياة روجر؟ كما أنه أشار إلى أنَّ جميع أهل القرية يعلمون بحقيقة الفيلم المفبرك، فما الذي يجعل قرية كاملة تصمت عن هذا الموضوع؟ وأين البزة التي قال إنه ارتداها أثناء التصوير؟ لا يوجد على وجودها أي دليل، ممَّا يثبت أنه مدعٍ ومزوِّر للحقائق.

وفي النهاية، لا يسعنا إلا اعتبار بيغ فوت أسطورة لقرد عملاق يعيش في الغابة، وهو ما يستطيع العقل تقبله. أما عن الأخبار الأخرى فيبقى العقل حائرًا أمامها، ويظل الملف حتى الآن ملفًّا غامضًا تحيطه التساؤلات المبهمة التي ليس لها أية إجابة.

اسطورة ذو القدم الكبيرة
Facebook Twitter Google
161مرات القراءة