اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

اسماء الله الحسنى بالترتيب

محتويات المقال

اسماء الله الحسنى بالترتيب

اسماء الله الحسنى

لقد حثَّ الله سبحانه وتعالى المسلمين على التوجه إليه والدعاء بأسمائه، فقال في كتابه الكريم: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا)،[١] حيث ذكر في القرآن الكريم تسعة وتسعين منها، وقد بشر الرسول الكريم بالجنة جزاءً لمن حفظها وفهمها ودعا بها، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (للهِ تسعةٌ وتسعون اسمًا، من حفِظها دخل الجنَّةَ، وإنَّ اللهَ وِترٌ يحبُّ الوِترَ)،[٢] وقد روى هذا الحديث الإمام الترمذي أيضاً وزاد عليه ترتيب الأسماء وتعيينها، وقد اختلاف العلماء في صحة رواية الترمذي فمنهم من وافق عليها ومنهم من أضعفها.


وكان ممن أضعف رواية الترمذي الشيخ ابن تيمية -رحمه الله-، والجدير بالذكر أن هذه الأسماء هي جزء من أسماء الله الحسنى وليست جميعها، ويتضح ذلك من قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (أسأَلُكَ بكلِّ اسمٍ هو لكَ سمَّيْتَ به نفسَكَ أو أنزَلْتَه في كتابِكَ أو علَّمْتَه أحَدًا مِن خَلْقِكَ أوِ استأثَرْتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَكَ)،[٣] ومعنى ذلك أن هناك أسماء في علم الغيب لا يعلمها إلّا الله -سبحانه وتعالى-، ويمكن توضيح ذلك بأن أسماء الله الحُسنى ثلاثة أقسام، القسم الأول أظهره الله تعالى للملائكة ولم يُنزله في كتابه، والقسم الثاني أنزله في كتابه وعرفه عباده، والقسم الثاث استأثر به لنفسه ولم يُطلع عليه أحد، وهُنا الانفراد لا يُقصد به التسمي لأن الانفراد بالتسمي ثابت ولا خلاف عليه، وإنما الانفراد في معرفة الاسم.


وكان من أدلة ابن تيمية في إضعاف رواية الترمذي أن هناك أسماء وردت في الكتاب والسنة لم ترد في الحديث، مثل اسم الرب، فقد بيَّن أنه من أسماء الله الحسنى، وأكثر الدعاء يكون به، مثل دعاء النبي آدم في قوله تعالى: (رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا)،[٤] ودعاء النبي إبراهيم -عليه السلام- كما ورد في قوله تعالى: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ)،[٥] وغيرها، والجدير بالذكر أن معرفة المرء لأسماء الله الحُسنى وفهمها والتعبد والتقرب لله بها هو سبب من أسباب تقوية الإيمان، فأسماء الله الحسنى هي روح الإيمان وأصله، فكلما زادت معرفة المرء بأسماء الله كلما زاد يقينه وقوي إيمانه.

اسماء الله الحسنى بالترتيب

فيما يأتي اسماء الله الحسنى بالترتيب الذي عيَّنه الإمام الترمذي:

الرقم الاسم الرقم الاسم الرقم الاسم
1 الله 2 الرحمن 3 الرحيم
4 الملك 5 القدوس 6 السلام
7 المؤمن 8 المهيمن 9 العزيز
10 الجبار 11 المتكبر 12 الخالق
13 البارئ 14 المصور 15 الغفار
16 القهار 17 الوهاب 18 الرزاق
19 الفتاح 20 العليم 21 القابض
22 الباسط 23 الخافض 24 الرافع
25 المعز 26 المذل 27 السميع
28 البصير 29 الحكم 30 العدل
31 اللطيف 32 الخبير 33 الحليم
34 العظيم 35 الغفور 36 الشكور
37 العلي 38 الكبير 39 الحفيظ
40 المقيت 41 الحسيب 42 الجليل
43 الكريم 44 الرقيب 45 المجيب
46 الواسع 47 الحكيم 48 الودود
49 المجيد 50 الباعث 51 الشهيد
52 الحق 53 الوكيل 54 القوي
55 المتين 56 الولي 57 الحميد
58 المحصي 59 المبدئ 60 المعيد
61 المحيي 62 المميت 63 الحي
64 القيوم 65 الواجد 66 الماجد
67 الواحد 68 الصمد 69 القادر
70 المقتدر 71 المقدم 72 المؤخر
73 الأول 74 الآخر 75 الظاهر
76 الباطن 77 الوالي 78 المتعالي
79 البر 80 التواب 81 المنتقم
82 العفو 83 الرؤوف 84 مالك الملك
85 ذو الجلال والإكرام 86 المقسط 87 الجامع
88 الغني 89 المغني 90 المانع
91 الضار 92 النافع 93 النور
94 الهادي 95 البديع 96 الباقي
97 الوارث 98 الرشيد 99 الصبور

وقد اجتهد العُلماء في تعيين أسماء الله الحسنى باستقرائها واستنباطها من الكتاب والسنة، ومنهم الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- حيث ذكر أسماء الله الحسنى بالترتيب الآتي كما جاء في كتابه الذي أسماه القواعد المُثلى تسعة وتسعين اسماً:

الرقم الاسم الرقم الاسم الرقم الاسم
1 الله 2 الأحد 3 الأعلى
4 الأكرم 5 الإله 6 الأول
7 الآخر 8 الظاهر 9 الباطن
10 البارئ 11 البر 12 البصير
13 التواب 14 الجبار 15 الحافظ
16 الحسيب 17 الحفيظ 18 الحفي
19 الحق 20 المبين 21 الحكيم
22 الحليم 23 الحميد 24 الحي
25 القيوم 26 الخبير 27 الخالق
28 الخلاق 29 الرؤوف 30 الرحمن
31 الرحيم 32 الرزاق 33 الرقيب
34 السلام 35 السميع 36 الشاكر
37 الشكور 38 الشهيد 39 الصمد
40 العالم 41 العزيز 42 العظيم
43 العفو 44 العليم 45 العلي
46 الغفار 47 الغفور 48 الغني
49 الفتاح 50 القادر 51 القاهر
52 القدوس 53 القدير 54 القريب
55 القوي 56 القهار 57 الكبير
58 الكريم 59 اللطيف 60 المؤمن
61 المتعالي 62 المتكبر 63 المتين
64 المجيب 65 المجيد 66 المحيط
67 المصور 68 المقتدر 69 المقيت
70 الملك 71 المليك 72 المولى
73 المهيمن 74 النصير 75 الواحد
76 الوارث 77 الواسع 78 الودود
79 الوكيل 80 الولي 81 الوهاب
82 الجميل 83 الجواد 84 الحكم
85 الحيي 86 الرب 97 الرفيق
88 السبوح 89 السيد 90 الشافي
91 الطيب 92 القابض 93 الباسط
94 المقدم 95 المؤخر 96 المحسن
97 المعطي 98 المنان 99 الوتر

مراتب إحصاء اسماء الله الحسنى

لإحصاء اسماء الله احسنى مراتب ثلاث، وهي:

  • المرتبة الأولى: إحصاؤها عدداً ولفظاً.
  • المرتبة الثانية: فهم معانيها ومدلول كل منها.
  • المرتبة الثالثة: الدعاء لله تعالى بها، وتأتي المرتبة الثالثة في جزأين، الأول هو الثناء على الله تعالى وعبادته بها، والثاني الدعاء وطلب المسالة من الله تعالى، حيث يتوسل العبد إلى الله تعالى بها، ويطلب منه ما يشاء مستعيناً بأسمائه في دعائه.

المراجع

  1. إسلام ويب: أسماء الله الحسنى كما وردت في القرآن الكريم والسنة
  2. الألوكة: تسهيل حفظ أسماء الله الحسنى
  3. الألوكة: عدد أسماء الله الحسنى
  4. شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسنة، سعيد بن علي القحطاني، صفحة 3-4، 73-75

الهوامش

  1. سورة الأعراف، آية 180
  2. الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2677، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  3. الراوي: عبد الله بن مسعود، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 972، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  4. سورة الأعراف، آية 23
  5. سورة نوح، آية 28
اسماء الله الحسنى بالترتيب
Facebook Twitter Google
87مرات القراءة