اذهب إلى: تصفح، ابحث

اسماء مدن العراق

التاريخ آخر تحديث  2020-08-05 21:39:53
الكاتب

اسماء مدن العراق

العراق

يصنف العراق دوليًا على أنه احد الدول العربية، ويقع العراق في غرب قارة آسيا، ويحده من جهة الشمال تركيا، ويحده من جهة الشرق إيران، ويحده من الجهة الجنوبية الشرقية الكويت، ويحده من الجهة الجنوبية السعودية، ويحده من الجهة الجنوبية الغربية الأردن، ويحده من جهة الغرب سوريا. وعاصمة جمهورية العراق هي بغداد التي تقع في المنطقة الشرقية الوسطى من البلاد.

وتشتهر العراق بوجود نهري دجلة والفرات، اللذان يمتدان من الشمال الغربي إلى الجنوب الغربي. تم اختيار الدين الإسلامي ليكون هو الدين الرسمي للدولة، ويُعرف العراق بمدى تنوعه الجغرافي الرائع والمميز، وتنقسم المناطق الجغرافية فيه إلى أربع مناطق رئيسية: المنطقة الأولى هي الصحراء التي تقع غرب الفرات، والمنطقة الثانية هي الجزيرة والتي تقع بين أعالي دجلة والفرات، والمنطقة الثالثة هي المرتفعات الشمالية لإقليم كردستان العراق، والمنطقة الرابعة هي السهل الرسوبي الذي يمتد من تكريت حتى الخليج العربي.[١]

التاريخ الإسلامي العراقي

إن العراق كباقي الدول الإسلامية العربية، فقد وصل إليها الإسلام من خلال الفتوحات الإسلامية بقيادة نخبة من القادة المسلمين، الذين كان هدفهم الأساسي نشر الدين الإسلامي لجميع أنحاء العالم، فلقد أمر الخليفة أبو بكر الصديق خالد بن الوليد بالتوجه إلى منطقة العراق لفتحها، وكان ذلك في شهر محرم لسنة 12هـ/633م، فانتقل خالد بن الوليد وجيش المسلمين من منطقة اليمامة إلى العراق، وحاصر جيش المسلمين منطقة الحيرة، ومن ثم قام أهلها بعقد اتفاقية صلح مع القائد خالد بن الوليد مقابل قيامهم بدفع جزية مقدارها مئة وتسعين ألف درهم، وأن يعاون أهل المدينة المسلمين ويكونوا عيوناً لهم في المنطقة، وحمل خالد بن الوليد الجزية إلى المدينة المنورة.

بعد إعلان أهل الحيرة تعاونهم مع المسلمين، انتقل خالد بن الوليد برفقة جيش المسلمين لقتال هرمز في منطقة الأبلة وكان ذلك في معركة عرفت باسم معركة ذات السلاسل، التي انتهت بانتصار المسلمين وقتل هرمز، واستولى المسلمون على منطقة الأبلة، وبعد هذه المعركة المهمة قام جيش المسلمين بخوض عدة معارك حقق فيها الجيش بقيادة خالد بن الوليد العديد من الانتصارات المهمة التي قوت شوكة المسلمين في العراق، بعد هذه الانتصارات الكبيرة طلب الخليفة أبو بكر الصديق من القائد خالد بن الوليد أن ينتقل من العراق، ويذهب إلى الشام.

بعد وفاة أبي بكر الصديق انتقلت الخلافة إلى عمر بن الخطاب الذي أمر المثنى بقيادة جيش المسلمين والذهاب إلى العراق، فوقعت معركة بين المسلمين وبين رستم وجيوشه في معركة الجسر التي أدت إلى إصابة المثنى بإصابات بالغة توفي على إثرها، وقد ساعدت هذه المعركة المسلمين على الاستعداد لمعركة القادسية التي استعد لها الفرس بشكل كبير واجتمع جميع ملوك الفرس واتحدوا لقتال جيوش المسلمين، و اشتهرت هذه المعركة بسبب استخدم الفُرس الفيلة لقتال المسلمين، فقام الخليفة عمر بن الخطاب بدعوة جميع الرؤساء العرب ومن له مكانة كبيرة من القبائل العربية، وأخبرهم بتجهيزات جيوش الفرس وأمرهم بالاستعداد جيدًا من أجل التوجه إلى العراق، واختار سعد بن أبي وقاص ليكون هو قائد الجيش الإسلامي في المعركة، وقد حصلت معركة كبيرة بين الفرس والمسلمين عرفت باسم معركة القادسية، وكان ذلك في محرم من سنة 14هـ/فبراير 635م، واستغرقت المعركة مدة أربعة أيام عرفت بأسماء يوم أرماث لليوم الأول، ويوم أغواث لليوم الثاني، ويوم عماس لليوم الثالث، ويوم القادسية وهو اليوم الأخير الذي استطاع فيه جيش المسلمين تحقيق الانتصار الساحق على جيش الفرس، ومن ثم انتشر خبر الفوز الكبير في المدينة المنورة ، وبعد هذه المعركة تم فتح العراق، ووضع المسلمين مخططاتهم لبناء مدينتي الكوفة والبصرة.

إقرأ ايضا: اسماء مدن السعودية

بعد فتح العراق قام الخليفة عمر بن الخطاب بتعين خيرة الولاة للعراق، بعد وفاة الخليفة عمر تم منح الخلافة إلى عثمان بن عفان، لكن أهالي الكوفة لم يعجبهم تعيين الخليفة عثمان بن عفان فانضموا إلى الثوار وساعدوهم على قتل الخليفة عثمان بن عفان.بعد مقتل عثمان بن عفان تولى علي بن أبي طالب الخلافة، فقام مجموعة من المسلمين بالطلب من الخليفة علي بأن يتوجهوا إلى العراق من أجل الثأر لمقتل عثمان بن عفان، فسمح لهم علي بن أبي طالب بالذهاب إلى البصرة، ومن ثم لحق بهم الخليفة علي بن أبي طالب، ووقعت معركة كبيرة عرفت باسم معركة الجمل، وكان ذلك في 10 جمادى الآخرة 36هـ/5 ديسمبر 656م، فانتصر جيش المسلمين على الثوار، ثم عاد الخليفة علي بن أبي طالب إلى الكوفة، واعتمدها كمقر رسمي لحكمه ، أدت هذه النقلة لنشوب صراع كبير بين الخليفة علي بن أبي طالب وبين معاوية بن أبي سفيان، وحدثت العديد من المعارك بينهما، من أهمها معركة صفين التي انتهت بالتحكيم، وأدت هذه المعركة إلى ظهور مجموعة أطلق عليها اسم الخوارج الذين أثاروا الكثير من المشاكل في العراق، فقام الخليفة علي بقتالهم في النهروان، ثم ظهرت نتيجة التحكيم لصالح معاوية بن أبي سفيان، فرفض الخليفة عليّ هذه النتيجة، فحاول العودة إلى العراق لقتال سفيان ، لكنه اغتيل على يد عبد الرحمن بن ملجم أحد الخوارج، وبعد هذه الحادثة تنازل ابنه الحسن عن الخلاقة لمعاوية سنة 41هـ/661م، وسمي هذا العام بعام الجماعة.[٢]

أسماء مدن العراق

تم تقسيم العراق إداريًا إلى 18 محافظة، وتم تقسيم المحافظات إلى أقضية كردستان العراق أربيل، دهوك، السليمانية، وحلبجة، وأسماء محافظات العراق هي:

  1. محافظة بغداد.
  2. محافظة البصرة.
  3. محافظة نينوى.
  4. محافظة أربيل.
  5. محافظة النجف.
  6. محافظة ذي قار.
  7. محافظة كركوك.
  8. محافظة الأنبار.
  9. محافظة ديالى.
  10. محافظة المثنى.
  11. محافظة القادسية.
  12. محافظة ميسان.
  13. محافظة واسط.
  14. محافظة صلاح الدين.
  15. محافظة دهوك.
  16. محافظة السليمانية.
  17. محافظة بابل.
  18. محافظة كربلاء.[٣]

المراجع

  1. https://www.marefa.org، العراق
  2. https://www.marefa.org، العراق
  3. https://ar.wikipedia.org، قائمة مدن وبلدات العراق
مرات القراءة 212 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018