اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

اشهر علماء المسلمين

محتويات المقال

اشهر علماء المسلمين

خصائص الحضارة الإسلامية

تميزت الحضارة الإسلامية منذ نشأتها بتقدمها في شتى مجالات العلوم، فالإسلام بطبيعة الحال خرج على قومٍ هم أهل البلاغة والفصاحة، وضم الإسلام تحت لواءه شعوباً عديدة، ولكل شعب خصائص أضيفت للإسلام؛ فساهمت جميع الخصائص في تكوين الحضارة الإسلامية، تلك الحضارة التي أمدت العالم لقرونٍ عديدة بأمهات الكتب في مختلف العلوم، فكانت ولازالت مؤلفات أشهر علماء المسلمين مرجعاً في الكثير من الجامعات العالمية.

أشهر علماء المسلمين

قامت الحضارة الإسلامية على أسس قوية دعمها العلم وما قدمه العلماء المسلمين، فنجد الكثير من أشهر علماء المسلمين هم الواضعون للكثير من العلوم، كما أن أكثر ما تميز به أشهر علماء المسلمين هو اهتمامهم بأكثر من علم، فاشتهر عن العلماء المسلمين كونهم علماء موسوعيين، أي لديهم مؤلفات ودراسات في أكثر من علم، وإليكم قائمة بعدد من العلماء المسلمين الذين كان لهم الفضل في إمداد العالم بمؤلفات ونظريات غير مسبوقة، وفيما يلي ترتيبهم من الأقدم للأحدث:

جابر ابن حيان

ولد العالم الجليل جابر ابن حيان سنة 101 أو 117 هـ، هناك خلاف حول تاريخ ومكان مولده، فيقال أنه ولد بسوريا ويقال بأحد مدن خراسان، وهو من العلماء الموسوعيين الذين كثر تواجدهم في العصور الإسلامية الأولى، حيث كان عالماً في الطب والصيدلة والهندسة والفلك والكيمياء، وأيضاً الفلسفة والمنطق، وقدم ابن حيان الكثير من المؤلفات التي اشتملت على نظرياته في مختلف المجالات، وقد تُرجِمت مؤلفاته للغاتٍ عديدة.

ورغم براعة ابن حيان في العلوم السابقة إلا أن لقبه الأشهر هو "أبو الكيمياء"؛ وسبب هذا اللقب كونه أول عالم يستخدم النظريات الكيميائية بشكلٍ عمليّ، فهو من أدخل المنهج التجريبي، وكان أول من أوصى بالتجربة للتأكد من النظريات الكيميائية.

الخوارزمي

هو محمد بن موسى الخوارزمي ولد على أرجح الأقوال سنة 164 هـ بمدينة خوارزم بإقليم خراسان؛ وتوفي سنة 232 هـ، وتركزت إسهامات الخوارزمي على مجالات الرياضيات والجغرافيا والفلك، وقد شارك مع 70 عالماً فر رسم صور الأرض، والتي صحح فيها الكثير من البيانات والإحداثيات التي جاءت في جغرافية بطليموس، وله الكثير من المؤلفات في علم الجبر وحساب المثلثات، وجدد من أساليب حل المعادلات الخطية، وترجمت مؤلفاته للغة اللاتينية، وكانت مؤلفاته من المراجع المعتمد عليها في علم الجبر، ومن أشهر مؤلفاته كتاب "الكتاب المختصر في حساب الجبر والمقابلة".

الكندي

أبو يوسف يعقوب ابن إسحاق الكندي المولود عام 185 هـ والمتوفي عام 256 هـ، برع في الكثير من العلوم فاستحق أن يكون من العلماء الموسوعيين المسلمين، فقد برع في الرياضيات والفيزياء والكيمياء والفلك والطب، إلى جانب في علم النفس والموسيقى، وله الكثير من المؤلفات في تعريف المسلمين والعرب، كما ترجم الكثير من المؤلفات اللاتينية في الفلسفة اليونانية القديمة، وله الكثير من المساهمات في علم الرياضيات أيضاً؛ فأدخل الأرقام الهندية للعالم الإسلامي، وكان له الكثير من الشروحات في تحليل الشفرات.

أبو بكر الرازي

هو أبو بكر محمد بن زكريا الرازي الذي ولد عام 250 هـ وتوفي عام 311 هـ، وعلى أرجح الأقوال ولد بمدينة الري القريبة من مدينة طهران، وكان الرازي من أشهر علماء المسلمين الذين عاشوا في العصر الذهبي للعلوم، حيث درس الرازي الكثير من العلوم أبرزها الطب والصيدلة والكيمياء والفلك والرياضيات، إلى جانب الفلسفة والأدب والمنطق.

ومن أبرز المجالات التي قدم فيها الرازي مؤلفات تمت ترجمتها للعديد من اللغات؛ مجال الطب، والذي ألف في الكثير من أقسامه مؤلفات عديدة؛ وكان "كتاب الحاوي في الطب" أشهر تلك المؤلفات، كما ألف "تاريخ الطب" و"الأدوية المفردة"، وكانت مؤلفاته مرجعاً طبياً لما يقرب من نصف قرن، ومن أبرز إسهامات الرازي في الطب هو ابتكاره للخيوط الجراحية والمراهم.

الفارابي

هو أبو نصر محمد الفارابي ولد في إقليم تركستان عام 260 هـ؛ وتوفي عام 339 هـ، درس في بداية حياته بمسقط رأسه الكثير من العلوم كالرياضيات والعلوم، كما درس الفلسفة والآداب واللغات، وبعد وصوله لعمر الخمسين استكمل دراسته في العراق، فدرس الطب والمنطق والفلسفة، كما درس الموسيقى وألف فيها الكتاب الموسيقي الكبير، وللفارابي مؤلفات كثيرة في جميع المجالات التي درسها، ولكن لم يصل من مؤلفاته إلا أربعين رسالة، منها ما هو باللغة العربية ومنها ما هو بالعبرية واللاتينية.

ابن الهيثم

هو أبو على الحسن بن الحسن بن الهيثم من أشهر علماء المسلمين الموسوعيين، ولد ابن الهيثم سنة 354 هـ؛ وتوفي سنة 430 هـ، اتبع العالم المسلم في دراسته المنهج العلمي وبرع في الكثير من العلوم على هذا المنهج، فبرع في الرياضيات والهندسة والفلك والفيزياء والبصريات وطب العيون، بالإضافة على الفلسفة العلمية، ولابن الهيثم الكثير من المؤلفات المستخدمة إلى اليوم.

ولابن الهيثم الفضل في وضع نظرية الضوء بالنسبة للعين، وكان أول من وضع مبادئ التصوير الفوتوغرافي، وابن الهيثم هو مؤسس علم المناظر، وأول ما قام بتشريح العين وحدد وظائف كل جزءً منها، وإليه يرجع أيضاً استخدام المرايا المقعرة والكروية، وله الكثير من النظريات في هذا المجال.

البيروني

هو أبو الريان أحمد بن أحمد البيروني، ولد سنة 362 هـ؛ وتوفي سنة 440 هـ، وقد كان البيروني من أعظم العقول التي عرفتها العصور الإسلامية الأولى، فقد كان البيروني بارعاً في علومٍ عديدة، فبرع في الرياضيات والفلك والجيولوجيا والجغرافيا، والفلسفة والتاريخ والصيدلة، كما كان متقناً للكثير من اللغات، وإليه ترجع نظرية دوران الأرض حول محورها، وله الكثير من المؤلفات التي تناول فيها توضيح نظرياته ونقل ترجماته في مختلف المجالات.

ابن سينا

هو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، ولد في بخاري عام 370 هـ، وتوفي عام 427 هـ في همدان، برع في الكثير من العلوم وأهمها الطب والفلسفة، ولكثرة إسهاماته في مجال الطب أطلق عليه الكثير من الألقاب مثل " أبو الطب الحديث" و"أمير الأطباء"، وكان له مؤلفات في الطب بلغ عددها 200 كتاب، ظلت كتبه ومؤلفاته مرجعاً للجامعات الأوروبية حتى القرن السابع عشر الميلادي، ومن أشهر مؤلفاته كتاب "القانون في الطب"، كما له الكثير من المؤلفات حول تأثير المعالجة النفسية على الاستشفاء.


بخلاف العلماء المذكورين هناك الكثير من العلماء المسلمين الذين قدموا للعلم ما أفادو به العالم في شتى المجلات، فهناك مئات العلماء التي كانت مؤلفاتهم مداخلاً لعلوم، وكانت نظرياتهم مؤسسة لمعارف جديدة.

اشهر علماء المسلمين
Facebook Twitter Google
849مرات القراءة