اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اضرار ازالة الشعر بالليزر

محتويات المقال

اضرار ازالة الشعر بالليزر

إزالة الشعر بالليزر

لإزالة الشعر بالليزر العديد من الأعراض الجانبية والأضرار التي قد تلحق بالبشرة والجسم بشكل عام، حيثُ ينبغي الانتباه جيداً لها، إذ يلجأ الكثير من الرجال والسيدات لإزالة الشعر من الجسم من خلال تقنيات نزع الشعر بالليزر، مما يعني أن العديد من النساء يبحثن عن خيارات سهلة لإزالة الشعر بدلًا من الطرق التقليدية المزعجة.

حيثُ أصبحت عملية إزالة الشعر بالليزر، والتي يتم تقديمها في العيادات الطبية المختصّة، طريقة مرغوبة، فوفقًا للأكاديمية الأمريكية لجراحة التجميل، فإن إزالة الشعر بالليزر كانت ثالث عملية تجميلية غير جراحية (بعد بوتوكس وحمض الهيالورونيك) في عام 2012، وبلغ مجموعها أكثر من 1.2 مليون علاج.

ولكن كشفت الدراسات العلمية في كبرى الجامعات حول العالم عن أضرار إزالة الشعر بالليزر، والكارثة الصحية تمثلت في أن هناك مواد سامة تظهر في جسم الإنسان والحيوان بسبب استخدام الليزر. كما أنّه يخرج الرماد الأسود أثناء العملية، حيثُ يكون مكوناً من مواد كيميائية مزعجة منها: البنزين والتولوين وإيثيل بنزين وإيثيل الفثالات، إضافةً لحرارة الكيّ الخطيرة في غرف العمليات حيث تؤدي هذه المواد مجتمعة إلى فيروسات خطيرة، وخاصة عند إزالة شعر المناطق الحساسة للرجل والمرأة.

أضرار إزالة الشعر بالليزر

من المعروف أن الليزر أصبح مألوفًا للغاية فيما يخص الاستخدامات التجميلية حول العالم لإزالة الشعر من مناطق الجسم بالكامل، ومن أبرز مميزاته كونه فعال ويُزيل الشعر مدى الحياة بعد الانتهاء من الجلسات المُحددة.

أبرز هذه المخاطر هي احتمالية إصابة الشخص الذي يقوم بالعلاج بعدوى معينة، وذلك بسبب عدم نظافة الأدوات أو حدوث أي شيء خلال فترة العلاج، وهناك الكثير من مشاكل الجلد المختلفة القد قد تظهر بعد إجراء العملية.

أحد أبرز أضرار إزالة الشعر بالليزر هي تصبغ لون الجلد حيث يصبح أرجواني اللون، وذلك بسبب حدوث فرط التصبغ، حيث أن استخدام الليزر كثيراً يؤدي لتحفيز إنتاج صبغة "الميلانين"، حيثُ تُعتبر هذه الصبغة هي المسؤولة عن إكساب البشرة اللون الداكن.

كما أن استخدام الليزر طوال الوقت يؤدي إلى أن تقوم البشرة بامتصاص أشعة الليزر، بالتالي سيتم إنتاج صبغة الميلانين، مما يسبب فقد الصبغة من البشرة وتغيّر لونها، ويصبح لونها فاتح، وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى حروق الجلد.

الأضرار للعين

من أضرار إزالة الشعر بالليزر أثره السلبي على العين، حيث يؤدي ذلك إلى إصابات قد تكون خطيرة على العينين. لهذا، فإنّه يُفضل قبل البدء بجلسات العلاج باستخدام الليزر أن يتم تغطية العينين بشكل جيد، وذلك كإجراء وقائي هام وضروري.

الحكة للجلد

كما ذُكر من قبل فإن أبرز أضرار إزالة الشعر بالليزر هي وجود الحكة التي تحدث عند إزالة الشعر بالليزر. حيث أن الحكة تظهر أثناء فترات العلاج وبعد إجراء العملية حيث الاحمرار والتورم. إذ يُعدّ الاحمرار أمرًا طبيعيًا إذا استمر لبضعة أيام، ولكن إذا زاد عن هذا الحد فيجب استشارة الطبيب على الفور حتى لا يحدث أيّ تورم. كما أنّه قد يصاحبها وجود المعاناة وعدم الراحة والشعور بالوخز والألم والتنميل.

تقشير الجلد وندوبه

تقشير الجلد وندوبه من الأضرار التي قد يُعاني منها أي شخص يقوم بعملية الليزر، إذ يُمكن أن يُصاب الجلد بالتقشير أو تظهر الحروق البسيطة والندوب مع بعض البقع الداكنة والبثور السوداء على الجلد، ومع مرور الوقت كل شيء سيتلاشى، إلا إذا حدث في الأمور أي شيء غير متوقع.

طرق منزلية أخرى لإزالة الشعر بدلًا من الليزر

بعيدًا عن اضرار إزالة الشعر بالليزر التي تُعد عملية طويلة المدى، فهناك طرق تقليدية أخرى أقل أضرارًا مثل:

  1. النتف وبالطبع فهي مؤلمة جدًا لكنها تُزيل الشعر من الجذر، من ثم عندما ينمو مرة أخرى لن يكون بكثافة عالية مثل السابق، ويُمكن اتباع هذه الطريق لإزالة الشعر الزائد من الشارب والوجه على وجه التحديد باستعمال "الملقط".
  2. الحلاوة المنزلية (السكر المعقود)، وهي من أكثر الطرق المنزلية انتشاراً بين النساء، حيث تتكون من عجينة مصنعة من السكر أو العسل والماء والليمون، ويتم وضعها على الجسم مع الشد السريع لإزالة الشعر، ومن مميزاتها أنها تتمكن من إزالة شعر منطقة كاملة، لا شك أن الطريقة مؤلمة وتحتاج وقتاً لأنها أكثر أماناً.
  3. استخدام ماكينات إزالة الشعر الكهربائية، إذ تُستخدم لإزالة الشعر بأمان حيث تعمل على نتف الشعر بسرعة أكبر من الحلاوة والملاقط كما أنها آمنة وسهلة الاستخدام ولا تحتاج إلى مجهود كبير، ولكن للمرأة التي تُعاني من حساسية الجلد فستلاحظ ظهور بعض البثور وحكة بسيطة.
  4. استخدام الحلاقة، وذلك من خلال استخدام ماكينة الحلاقة النسائية ذات الشفرات الناعمة، ولكن خطورتها تكمن في زيادة مشكلة نمو الشعر تحت الجلد، وقد يكون أحد الحلول المثالية استخدام كريمات إزالة الشعر، لكن لا يُفضل أن تُستخدم في المنطقة الحساسة نظرًا لأنها تحتوي على مواد كيميائية قد تُسبب أعراضًا جانبية.
  5. السنفرة، والتي تٌزيل الشعر نهائيًا، وفيه تُستخدم ورقة خشنة، ويتم حف أماكن نمو الشعر بها بصورة دائرية.
  6. استخدام الشمع الساخن، والذي يعمل على إزالة الشعر، ولكنه قد يؤدي إلى حرق الجلد بطريقة غير آمنة، كما تحدث الكثير من الآثار الجانبية بسبب سخونة الشمع، لهذا، لا يجب استخدامه نهائيًا لإزالة شعر المنطقة الحساسة.
  7. استخدام الخيط، فهو أيضًا يُعدّ فكرة مميزة لإزالة الشعر والذي يُستخدم في الكثير من الصالونات المخصصة للعناية بالبشرة، لكن عيبها الوحيد إلى جانب الألم هو ظهور الالتهابات.
  8. استخدام الأدوية المخصصة لهذا الغرض، حيثُ تستخدم هذه الأدوية من أجل إزالة الشعر، وهي تُشبه كثيرًا حبوب منع الحمل من حيث التركيب، وتعمل على التقليل من نمو الشعر في المناطق التي لا تُريد نمو الشعر بها لكن عيوبها الكبيرة تظهر في سقوط الشعر من فروة الرأس.
  9. استخدام الكهرباء، وذلك من خلال وضع إبرة صغيرة بها تيار كهربائي في بصيلة الشعر في أي مكان في الجسم، حيث تعمل هذه الكهرباء على تدمير بصيلات الشعر كيميائيًا ما يؤدي لإزالة الشعر عن البشرة.
اضرار ازالة الشعر بالليزر
Facebook Twitter Google
12مرات القراءة