اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اضرار التدخين

محتويات المقال

اضرار التدخين

يُعرف منذ القدم بأنّ التدخين ضار بالصحة على الشخص المدخن وعلى الأشخاص المحيطين به، ويدرك الجميع أنّه لا فوائد تُجنى من هذه العادة وإنّما فقط الأمراض والموت المبكر وإهدار الأموال، ومع ذلك فإنَّ الكثيرين لا يقاومون هذه العادة بسبب الإدمان على النيكوتين السام الموجود في السجائر التي تحتوي على أكثر من 4,000 مادة كيميائية سامة تتوزع في جميع أنحاء الجسم. والكثير من هذه المواد تسبب أنواع مختلفة من السرطان.

أضرار التدخين على الدورة الدموية

يُسَبِّب التدخين أمراضاً مميتة كثيرة، وأكثرها أمراض الدورة الدموية وسرطان الرئة. ولكن عدد ضحايا أمراض الدورة الدموية أكبر بكثير من ضحايا سرطان الرئة، فالدم هو وسيلة نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى جميع أجهزة الجسم، ووسيلة النقل هي الأوعية الدموية المغطاة داخلياً بمادة تسهل تدفق الدم عبرها ويدمر أول أكسيد الكربون الموجود في السجائر هذه الطبقة، سامحاً للدهون والكوليسترول بالتراكم على جدران الأوعية الدموية، ممَّا يمنعُ جريان الدم الطبيعي. وقد يؤدّي هذا إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية، وقد يحدث الانسداد في شرايين القدمين مما يتطلب بتر أصابع القدمين.

وتؤدي السموم المنتشرة في الدم إلى بُطء جريانه وانخفاض الدورة الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب عن الوضع الطبيعي. ولذلك يعاني المدخنون من صعوبة ممارسة الرياضة ويُعدّ مرض القلب التاجي أو انسداد الشرايين أكثر الأمراض انتشاراً بين المدخنين وسبباً في وفاتهم. ويضاعف التدخين كذلك من خطر الإصابة بنوبة قلبية، وإمكانية خطر وفاة المدخن بأمراض القلب التاجية تعادل ضعف إمكانية وفاة غير المدخن بهذه الأمراض.

أضرار التدخين على الرئتين

يُعدُّ التدخين سبب 80% من حالات سرطان الرئة، فهو يسبب تغييرات كبيرة في الرئتين. إذ أنّ المدخن كثيراً ما يشعرُ بضيق التنفس وربما بأزيز في صدره بسبب التهاب المجاري الهوائية ونمو الخلايا التي تنتج المخاط. كما تتهيج الرئة بشكل مستمر ومع مرور السنوات سيعاني المدخن من السعال المزمن المصحوب بالمخاط.

وتحتوي الرئتان على حويصلات هوائية يحدثُ عبرها تبادل الأكسجين. ويدمر التدخين هذه الحويصلات التي لا يمكن أن ينمو بديل عنها، وبذلك يموت جزء من الرئتين ويتوقف عن العمل. ويسبب هذا مرض انتفاخ الرئة، حيث يعاني المريض من ضيق شديد في التنفس ربما يؤدي إلى الوفاة. والجهاز التنفسي في جسم الإنسان مزود بأهداب صغيرة تُنقي الهواء الداخل للرئتين وتمنع الكثير من الجراثيم من دخول الجسم، ولكن التدخين يشلّ عمل تلك الأهداب ومع الوقت يقتلها، لذلك يتعرض المدخن للمزيد من نزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي.

أضرار التدخين على الفم والحلق

تصطبغُ أسنان المدخنين مع الوقت باللون الأصفر وتصبحُ لهم رائحة فم كريهة، ويسبّب التدخين العديد من أمراض اللثة ويزيد خطر الإصابة بسرطان اللسان والحلق. وتصبح حاسة الذوق أقل فاعلية مع الوقت لدى المدخنين بسبب موت الحليمات الذوقية.

أضرار التدخين على البشرة والأذنين والعينين

يؤثر النيكوتين على كل عضو من أعضاء الجسم فهو يقلل كمية الأوكسجين الواصلة للقوقعة مما يؤدي إلى فقدان للسمع خفيف إلى متوسط. كما أن البشرة تحتاج إلى الأكسجين ومضادات الأكسدة لتحافظ على شبابها، ولكن مع التدخين تجف البشرة وتصبح باهتة وأقل مرونة مما يؤدي إلى إصابتها بالتجاعيد، وخصوصاً حول الفم والعينين. وبالتالي فإنّ بشرة المدخن تشيخ بسرعة أكبر.

ويزيد التدخين خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية (بالإنجليزية squamous cell carcinoma - SCC) وهو منتشر جداً وخصوصاً على شفاه المدخنين. كما يضاعف التدخين احتمال الإصابة بالصدفية وهي مرض جلدي يسبب تقشر الجلد واحمراره والشعور بالحكة.

ويؤدي التدخين إلى بطء التئام الجروح أي قدرة الخلايا على إصلاح التالف منها بسبب كمية الأكسجين القليلة الواصلة للجلد. لذلك ينصح الأطباء المرضى بالتوقف لفترة من الزمن عن التدخين قبل القيام بعملية جراحية. كما يحدث توسع في الشعيرات الدموية (تعرف باسم الأوردة العنكبوتية) بسبب التدخين تظهرُ على سطح الجلد على شكل بقع أرجوانية أو آثار عروق.

أضرار التدخين على المعدة والجهاز الهضمي

المعدة

المريء هو القناة التي يمر عبرها الطعام إلى المعدة وهو موصول مع المعدة بعضلة عاصرة تمنع رجوع الطعام من المعدة إلى المريء. والمريء غيرُ محمي من الحمض الطبيعي الذي تفرزه المعدة لهضم الطعام، والتدخين يؤثر على هذه العضلة العاصرة ويضعفها، مما يؤدي إلى ارتجاع الطعام إلى المريء مسبباً شعوراً مؤلماً. ودوام الارتجاع لمدة من الزمن يضر بطانة المريء وربما يسبب قرحة نزفية فيه وقد يتطور إلى السرطان. أما بالنسبة للمعدة فالتدخين يزيد من إنتاج المواد الضارة ببطانتها ويقلل تدفق الدم إليها وإفراز المخاط الذي يحميها من الحموضة وكل تلك عوامل تؤدي إلى الإصابة بالقرحة.

الكليتان

يزيد التدخين نسبة الإصابة بسرطان الكلى. وقد أظهرت الأبحاث أنّ الشخص الذي يدخن بانتظام عشرة سجائر يومياً تزيد عنده نسبة الإصابة بسرطان الكلى مرتين ونصف مقارنة بغير المدخن. وترتفع هذه النسبة إلى الضعف إذا دخن عشرين سيجارة في اليوم أو أكثر.

الكبد

الكبد أحد أهم أجزاء الجهاز الهضمي بسبب الوظائف العديدة التي يقوم بها والتي لا يمكن الاستغناء عنها، مثل إفراز العصارة الصفراوية وتصفية السموم في الدم. ويؤدي التدخين إلى انخفاض كفاءة وظائف الكبد وإصابته بالعديد من الأمراض التي يمكن أن تتطور إلى تليف مزمن يدمر القناة الصفراوية وأنسجة الكبد ولا يمكن الشفاء منه.

أضرار التدخين على العضلات والعظام

العضلات

المدخن سريع التعب مقارنةً بغير المدخن ويشتكي من آلام وأوجاع في عضلاته بشكل مستمر، لأنّ التدخين -كما ذكرنا سابقاً- يبطء من تدفق الدم وبالتالي تقل كمية الأوكسجين الواصلة للعضلات. ويؤدي هذا إلى صعوبة إعادة بناءها وتعبها السريع.

العظام

بسبب بطء تدفق الدم وقلة الأوكسجين، تعاني عظام المدخن من صعوبة التجديد. ومع مرور الوقت تفقد كثافتها فيصاب المدخن بترقق العظام وهشاشتها ويصبح أكثر عرضة للإصابة بالكسور. كما أنّها تستغرق وقتاً طويلاً في الشفاء.

أضرار التدخين على الخصوبة والإنجاب

بالنسبة للرجال

يسبب التدخين موت الحيوانات المنويّة وتقليل عددها. وقد ينتجُ عنه تشوهّ فيها بسبب انخفاض كمية الدم الواصلة للقضيب. وقد يسبب سرطان الخصية.

بالنسبة للنساء

يؤدي التدخين إلى انخفاض خصوبة النساء، فقد وجدت إحدى الدراسات أنّ خصوبة المدخنات تعادل 72% مقارنةً بغير المدخنات، ويسبب أيضاً عدم انتظام في الدورة الشهرية وربما انقطاع مبكر لها.

المراجع

  1. The Effects of Smoking
  2. The Effects of Smoking on the Body
  3. Health Effects of Cigarette Smoking
  4. How smoking affects your body
  5. Smoking and the Digestive System
اضرار التدخين
Facebook Twitter Google
55مرات القراءة