اذهب إلى: تصفح، ابحث

اضرار التدخين على الصحة

التاريخ آخر تحديث  2020-08-03 18:44:26
الكاتب

اضرار التدخين على الصحة

اضرار التدخين على الصحة

النّفخة الواحدة من التّدخين مدمّرة؛ فخِلال 10 ثوان من النّفخة الأولى، تبدأ الموادّ الكيميائيّة السّامّة في الدّخان بالوصول إلى الدّماغ والقلب وجميع الأعضاء بواسطة الدّم، ويضرُّ التّدخين تقريبًا كلَّ جزء من الجسم، ويزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، ويؤثّر على المظهَر والشّعور والأموال والأشخاص المقرّبين، ويُصبح التّدخين مع الوقت إدمانًا؛ لأنّ النّيكوتين الذي فيه يجعل الدّماغ يطلق الدّوبامين، وهي مادّة كيميائيّة تُشعِر بالرّضا والسّعادة، وتزيد التّركيز، وتمنح المزيد من الطّاقة لكنّ هذا التّأثير لا يدوم طويلًا، ومع تلاشي مستويات النّيكوتين من الجسم، يبدأ الدّماغ بطلب المزيد منه، وكلّما طالت فترة التّدخين، كلّما ازدادت الحاجة إلى مزيد من الدّوبامين للشّعور بالرّاحة، وأصبح الجسم معتمدًا على التّبغ ليصل إلى الرّضا الذي اعتاد عليه. [١]

كيف يضر التّدخين الجسم

لا يوجد مستوى آمن من التّدخين، وأفضل خَيَار للحدّ من مخاطره هو الإقلاع عنه، ويمكن للموادّ الكيميائيّة الموجودة في التّبغ أن تضر الجسم بعدّة طرق، ومنها: [٢]

  • يُضيِّق النّيكوتين العروق والشّرايين وهذا يمكن أن يضرّ القلب مباشرة، ويُجبره على العمل أسرع وبصعوبة.
  • إبطاء تدفّق الدّم، وتقليل الأكسجين في القدمين واليدين.
  • يحرم أوّل أكسيد الكربون القلب من الأكسجين الذي يحتاجه لضخّ الدّم حول الجسم، وبمرور الوقت، تتضخّم الخطوط الهوائيّة، وتسمح بتدفّق هواء أقلّ إلى الرّئتين.
  • يُغلّف القطران وهو مادّة لزجة الرّئتين ويجعلها مثل المدخنة.
  • يقتل الفينول الخلايا الشّعريّة في الشّعب الهوائيّة ويشُلّها، وهذه الخلايا مهمّة في تنظيف بطانة المجاري التّنفّسيّة وحمايتها من الالتهابات.
  • يُهيّج التّدخين الحلق والرّئتين، وهذا يُسبّب إنتاج المزيد من المخاط، وإتلاف أنسجة الرّئة.
  • تُهيِّج الأمونيا والفورمالديهايد الأنف والحلق والعينين.
  • يزداد نموّ الخلايا بسرعة كبيرة، وبشكل غير طبيعيّ بسبب الموادّ الكيميائيّة التي يمكن أن تكون مسبّبة للسّرطان أحيانًا.

تأثيرات صحّيّة ناجمة عن التّدخين

أكّد الجراح الأمريكيّ في 1964 أنّ تدخين السجائر يسبّب سرطان الرّئة، لكنّه في الاواقع تبيّن أنّه سبب للكثير جدًّا من الأمراض الفتّاكة والمزمنة، وفيما يلي عدد منها:[٣]

  • العمى: يزيد التّدخين من خطر الإصابة بالضّمور البقعيّ المرتبط بالتّقدّم في العمر، وهو السّبب الرّئيسيّ للإصابة بالعمى لدى البالغين فوق سنِّ 65.
  • الإصابة بالسّكّري من النّوع الثّاني: يساهم التّدخين في الإصابة بداء السّكّري من النّوع الثّاني، ويزيد من خطر حدوث مضاعفات منه، بما في ذلك ضعف تدفّق الدّم إلى السّاقين والقدمين، وهذا يمكن أن يؤدّي إلى بترِ أحد الأطراف عند الإصابة بالعدوى.
  • الحمل خارج الرّحم: هو أحد المضاعفات التي تُصيب الجهاز التّناسليّ الذي يُهدّد حياة النّساء، ويزداد احتمال حدوثه لدى المدخّنات؛ لأنّ البويضة الملقّحة عندما تُزرع في مكان آخر غير الرّحم، لا تستطيع البقاء على قيد الحياة، وتُعرِّض حياة الأمِّ لخطر شديد.
  • كسور في الورك: يفقد المدخّنون كثافة عظامهم أسرع من غيرهم ممّا يعرّضهم لخطر كسر أجزاء جسمهم مثل الورك.
  • سرطان القولون والمستقيم: يتشكّل سرطان القولون والمستقيم في الأمعاء، وأحد أسباب الإصابة به هو التّدخين، ويرتبط التّدخين أيضًا بزيادة خطر الوفاة بهذا السّرطان.
  • التهاب المفاصل الرّوماتويديّ: هو مرض التهابيّ مزمن تكثر الإصابة به بين النّساء، ويؤثر على المفاصل في اليدين والقدمين، ويسبّب تورّمًا مؤلمًا يمكن أن يؤدّي في النّهاية إلى فقدان العظام وتشوّه المفاصل، ويعدُّ التّدخين أحد أسباب الإصابة به، ويرتبط أيضًا بتطور المرض في سنٍّ مبكّرة.
  • الشّفة المشقوقة والحنك المشقوق: تحدث هذه العيوب الخلقيّة، عندما لا تتطوّر شفة الطّفل أو فمه بشكل صحيح أثناء الحمل، وتتعرّض النساء اللّواتي يدخّنَّ أثناء الحمل لإنجاب أطفال مع شقٍّ في الفم والوجه أكثر من غيرهنّ.
  • مشاكل في الخصوبة: يمكن أن يؤثّر التّدخين على قدرة المرأة الإنجابيّة، ويُسبّب انخفاضًا في خصوبتها.
  • أمراض اللّثة: المدخّنون عرضة لفقدان أسنانهم؛ لأنّ التّدخين يساهم في أمراض اللّثة، وهي عدوى تدمّر العظام التي تدعم الأسنان، وهو سبب رئيسيّ لفقدان الأسنان عند البالغين.

بعض الحالات والأمراض التي يمكن أن يسببها التدخين

التّدخين أحد الأسباب التي تُؤدّي للإصابة بأحد الفئات الرّئيسيّة للأمراض غير المعدية، وتشمل أمراض القلب، والأوعية الدّمويّة، والسّرطان، وأمراض الرّئة المزمنة، والسّكّري: [٤]

  • السّرطان: يسبّب التدخين معظم أنواع سرطان الرّئة، ويمكن أن يسبّب السّرطان في أيّ مكان من الجسم تقريبًا، وهذا يشمل الشّفاه، واللّسان، والفم، والأنف، والمريء، والحلق، والمعدة، والكبد، والكلى، والبنكرياس، والمثانة، والدّم، وعنق الرّحم.
  • مشاكل تنفّسيّة مزمنة: التّدخين هو السّبب الرّئيسيّ للانسداد الرّئويّ المزمن (COPD)، وهي حالة خطيرة ومتدرّجة ومُعيقة تحدُّ من تدفّق الهواء في الرّئتين، ويؤدّي التّدخين المفرط أيضًا إلى تفاقم الرّبو لدى المدخّنين النّشطين، ويرتبط بزيادة خطر الإصابة به لدى المراهقين والبالغين.
  • أمراض القلب والسّكتة الدّماغيّة ومشاكل الدّورة الدّمويّة: يعتبر التّدخين سببًا رئيسيَّا لأمراض القلب والأوعية الدّمويّة والسّكتة الدّماغيّة، كما يزيد من خطر الجلطات الدّمويّة، التي تمنع الدّم من التّدفّق إلى القلب أو الدّماغ أو السّاقين، وينتهي الأمر ببعض المدخّنين إلى بتر أطرافهم بسبب مشاكل في الدّورة الدّمويّة بسبب تدخينهم المفرط.
  • فقدان السّمع: يحدُّ التّدخين من قدرة الدّم على التّدفّق إلى الأذن الدّاخليّة، كما قد يفقد المدخّنون سمعهم قبل غير المدخّنين.

تأثير التّدخين على المظهر

يمكن أن يؤدي التّدخين إلى: [٥]

  • يتسبّب في بقع صفراء بُنّيّة على الأصابع واللّسان والأسنان.
  • يزيد خطر فقدان الأسنان ورائحة الفم الكريهة.
  • يجعل البشرة مترهّلة وظهور التّجاعيد مبكّرًا.
  • يُفقِد الشّعر لمعانه الطّبيعيّ.

الإقلاع عن التّدخين وتقليل مخاطره

يقلّل الإقلاع عن التّدخين من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة، بعد عام واحد فقط من الإقلاع عنه، وينخفض خطر الإصابة بأزمة قلبيّة بشكل ملحوظ، وفي غضون سنتين إلى خمس سنوات بعد الإقلاع عنه، قد ينخفض خطر الإصابة بالسّكتة الدّماغيّة، وتنخفض مخاطر الإصابة بسرطان الفم، والحلق، والمريء، والمثانة إلى النّصف في غضون خمس سنوات، وبعد عشر سنوات من الإقلاع عنه ينخفض خطر الوفاة بسبب سرطان الرّئة إلى النّصف. [٦]


المراجع

  1. What are the effects of smoking and tobacco? health تم الاطلاع بتاريخ 3-8-2020
  2. What are the effects of smoking and tobacco? health تم الاطلاع بتاريخ 3-8-2020
  3. 10 Health Effects Caused by Smoking You Didn't Know About lung تم الاطلاع بتاريخ 3-8-2020
  4. What are the effects of smoking and tobacco? health تم الاطلاع بتاريخ 3-8-2020
  5. What are the effects of smoking and tobacco? health تم الاطلاع بتاريخ 3-8-2020
  6. Health Effects of Cigarette Smoking cdc تم الاطلااع بتاريخ 3-8-2020
مرات القراءة 160 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018