اذهب إلى: تصفح، ابحث

اضرار الهاتف المحمول على الرضيع

التاريخ آخر تحديث  2020-07-27 20:26:54
الكاتب

اضرار الهاتف المحمول على الرضيع

الهواتف المحمولة

كثر في الآونة الأخيرة استخدام الهواتف المحمولة من كافة الفئات العمرية، وأصبح جزءًا أساسيًا من حياتهم، وبدأت العديد من الأسر بمَنحِ أطفالهم هواتف خاصة بهم، بغرض التسلية وملأ وقت فراغهم، لكن الأمر الملفت هو السماح للرضع باللعب بالهاتف المحمول بهدف إيقاف نوبات بكائهم، وقد يغفل الكثيرون عن معلومة مهمة مفادها أن الهاتف المحمول يصدر نوعًا من الإشعاع يُعرف باسم الإشعاع الكهرومغناطيسي للترددات الراديوية (RF-EMR) ، ويشار إليه أيضًا باسم إشعاع الميكروويف، والتي تسبب أضرارًا خطيرةً على الرضع.[١]

دراسات تؤكد أضرار الهاتف المحمول على الرضيع

أجريت دراسة عام 2010 حول إشعاع الهاتف المحمول من قبل الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، وخلصت إلى أن أدمغة الأطفال تتأثر بشكل كبير من إشعاعات الهاتف المحمول مقارنة بالبالغين ويعود سبب ذلك لصغر رؤوسهم وأدمغتهم وتلقيهم لكمية كبيرة من الإشعاعات.[٢] من نتائج دراسة أخرى قامت بها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال لوحظ بأن متوسط ترسب طاقة التردد اللاسلكي يكون أعلى مرتين في الدماغ، وأعلى بعشر مرات في النخاع العظمي للجمجمة في أجسام الرضع، مما يجعلهم عرضة للإصابة بأورام الدماغ. نشرت نتائج دراسية كورية عام 2014 حول أضرار الهاتف المحمول على مراحل نمو الطفل الرضيع حيث خَلُصّت بأنه كلما كان الطفل أصغر سنًا، زاد خطر إصابته بسرطان الدماغ وأورام الدماغ، وازدياد نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي وأورام الغدة النكفية (اللعابية)، وتلف الحيوانات المنوية عند البلوغ.

نشرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) نتائج دراسة حول التعرض للإشعاع من استخدام الهاتف المحمول منذ الطفولة. وأوضحت الدراسة ازدياد مخاطر استخدام الهاتف المحمول لوقت طويل بشكل عام على صحة الأطفال وإصابتهم بالسمنة؛ لعدم قيامهم بأي نشاط حركي، وقلة النوم والتشتت مما يساهم في ضعف الأداء الأكاديمي.

أضرار الهاتف المحمول على الرضيع

  1. إصابة الرضيع بأنواع متعددة من السرطانات أهمها سرطان الدماغ، وبالنسبة للإناث فستزيد احتمالية إصابتهن بسرطان الثدي عند النمو.[٣]
  2. على المدى البعيد سيؤثر استخدام الهاتف المحمول على سلوك الأطفال، حيث سيعانون من مشاكل عاطفية أو سلوكية خصوصًا في عمر المدرسة.
  3. ومن الأضرار المهمة إصابة الطفل باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه خلال فترة نموه.
  4. إصابة الطفل خلال فترة نموه بالسمنة؛ لعدم قيامه بأي نوع من الأنشطة الحركية.
  5. إصابة الطفل الرضيع بأمراض العيون كالجفاف وضعف البصر وقد يصاب بفقد البصر بشكل كامل.
  6. إصابة الطفل الرضيع بنوبات بكاء وغضب عندما لا يحصل على الهاتف.
  7. إصابة الطفل بمشاكل سلوكية واجتماعية منذ الطفولة، فقد لا يتقبل وجود أشخاص جدد في منزله.
  8. لاحظ الأطباء أن أنسجة الدماغ بدأت تتحسس وتتغير وظائفها لدى الأطفال الرضع، مما يُنبأ بإصابتهم بضعف التركيز وعدم قدرتهم على الحفظ، الأمر الذي يقلل من تحصيلهم الأكاديمي.[٤]
  9. تؤثر إشعاعات الهاتف المحمول على أعصاب الأذنين، مما يقلل من قدرة الطفل الرضيع على سماع الأصوات.
  10. صابة الطفل بصداع ودوار متكرر، خصوصًا إذا كانت الأم تستخدم الهاتف المحمول لساعات طويلة في اليوم وهي تحمل طفلها الرضيع.

نصائح مهمة لتقليل الأضرار على الرضع

اختلف العلماء حول ما إذا كان هناك أخطارٌ حقيقية من جراء تعرض الطفل الرضيع لإشعاع الهاتف المحمول ؛ لأن العديد من الأطفال الرضع يستخدمون الهواتف المحمولة بشكل متكرر، مما صَّعب إجراء دراسة فعلية لمقارنة تأثير الاستخدام المرتفع والمنخفض للهواتف المحمولة على صحتهم، ولأن أورام الدماغ وأنواع السرطانات الأخرى لا تتطور عادة إلا بعد عدة عقود من التعرض الأولي، فقد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل التأكد من أضرار الهاتف المحمول على الرضيع. ولكن بالمقابل فإن الوقاية خير من العلاج، لذلك لا بد من إتباع الإرشادات التالية؛ لتقليل الأضرار على الرضع، ومنها:

  1. تشغيل وضع الطائرة عند إعطاء الطفل الهاتف المحمول؛ لمنع التعرض للإشعاع.
  2. إيقاف تشغيل الشبكات والأجهزة اللاسلكية في البيت؛ لتقليل تعرض الأطفال خاصة والعائلة عامة للإشعاع.[٥]
  3. إيقاف تشغيل جهاز توجيه Wi-Fi وقت النوم، خصوصًا إذا كان الطفل الرضيع ينام بغرفة والديه.
  4. التقليل من استخدام الهواتف أو شبكات Wi-Fi عندما تكون التغطية اللاسلكية ضعيفة؛ لتجنب زيادة التعرض للإشعاع.[٦]
  5. استخدم الهاتف المتكلم أو سماعة الأذن للرد على المكالمات؛ لحماية الأطفال من الإشعاع، ويفضل استخدام الهاتف المحمول في حالات الطوارئ فقط.
  6. عدم استخدم الهاتف المحمول أثناء وضع الطفل في الحضن أو عند إرضاعه.
  7. عدم وضع الهاتف المحمول في حامل الطفل أو سريره أو جيوبه.


العمر المناسب لمنح الطفل هاتفًا محمولًا

اختلف الأطباء على العمر المناسب الذي يكون فيه جسم الطفل قادرًا على النمو بشكلٍ صحيحٍ وغير معرض لأخطار إشعاعات الهواتف، لكن وجد من خلال عدة استبيانات قامت بها جمعيات ومنظمات صحية واجتماعية بأن أفضل عمر هو عندما يصل الطفل لمرحلة المدرسة الإعدادية أي عادة بعد عمر العشر سنوات؛ لأنه في هذه الفترة سيكون مجبرًا على الانخراط في أنشطة ما بعد المدرسة، وعادة يتم ترك هذه الفئة في المنزل وحدهم، لذلك تفضل العديد من الأسر وضع هاتف محمول في المنزل؛ للتواصل في حالات الطوارئ. [٧] بسبب ازدياد الاعتماد على التعليم الالكتروني في هذه الفئة العمرية، كان واجبًا على الأهل منح أبنائهم هواتفهم الخاصة؛ للقيام بالواجبات المدرسية عن طريق استخدام التطبيقات الإلكترونية، وبحوث الويب ومستندات Google. لكن يجب وضع عدة قواعد لاستخدام الهاتف المحمول في هذا العمر ومنها:

  1. تحديد الوقت الذي يسمح للأطفال بقضائه على الهاتف.
  2. عدم استخدام الهاتف قبل النوم بمدة لا تقل عن ساعة.
  3. عدم ترك الهاتف في غرفة نوم الطفل في الليل؛ حتى لا يعود إلى استخدامه ليلًا.
  4. تخصيص وقت محدد وثابت يوميًا تقوم به الأسرة بالاجتماع والتحدث، ويمنع فيه استخدام الهواتف المحمولة؛ وذلك لتعزيز التواصل وبناء العلاقات بين أفراد الأسرة.
  5. الحصول على كلمات مرور الهاتف المحمول والبريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالأطفال. [٨]

[٩]

المراجع

  1. http://www.center4research.org/children-cell-phones-phone-radiation-risky-kids/, Children and Cell Phones: Is Phone Radiation Risky for Kids?], by Hannah Kalvin, National Center for Health Research.
  2. http://www.center4research.org/children-cell-phones-phone-radiation-risky-kids/, Children and Cell Phones: Is Phone Radiation Risky for Kids?], by Hannah Kalvin, National Center for Health Research.
  3. http://www.center4research.org/children-cell-phones-phone-radiation-risky-kids/, Children and Cell Phones: Is Phone Radiation Risky for Kids?], by Hannah Kalvin, National Center for Health Research.
  4. https://www.nationwidechildrens.org/family-resources-education/700childrens/2018/10/children-and-cell-phones , Children and Cell Phones: Weighing the Risks and Benefits], by Kelly Wesolowski, in 02/09/2018.
  5. http://www.center4research.org/children-cell-phones-phone-radiation-risky-kids/, Children and Cell Phones: Is Phone Radiation Risky for Kids?], by Hannah Kalvin, National Center for Health Research.
  6. https://www.nationwidechildrens.org/family-resources-education/700childrens/2018/10/children-and-cell-phones , Children and Cell Phones: Weighing the Risks and Benefits], by Kelly Wesolowski, in 02/09/2018.
  7. https://www.nationwidechildrens.org/family-resources-education/700childrens/2018/10/children-and-cell-phones , Children and Cell Phones: Weighing the Risks and Benefits], by Kelly Wesolowski, in 02/09/2018.
  8. http://www.center4research.org/children-cell-phones-phone-radiation-risky-kids/, Children and Cell Phones: Is Phone Radiation Risky for Kids?], by Hannah Kalvin, National Center for Health Research.
  9. https://www.nationwidechildrens.org/family-resources-education/700childrens/2018/10/children-and-cell-phones , Children and Cell Phones: Weighing the Risks and Benefits], by Kelly Wesolowski, in 02/09/2018.
مرات القراءة 66 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018