اذهب إلى: تصفح، ابحث

اطول انهار فرنسا

Article Date 03 / 01 / 2019
Article Author Mais Ali
محتويات المقال

اطول انهار فرنسا

أطول أنهار فرنسا

الأنهار هي من أهم المسطحات المائية الموجودة في العالم بأكمله، فهي بمثابة رافد حيوي للبحار والمحيطات، ولقد حبا الله سبحانه تعالى بالعديد من الأنهار التي توجد في جميع بقاع الأرض، ولعل من أهم الأمور التي تستخدم فيها الأنهار استخدامها في الملاحة البحرية، وري الأراضي الموجودة على ضفافها التي تم زراعتها، كذلك تمد الأنهار البشرية بالثروة السمكية، هذا فضلاً عن مظهرها البديع الذي يستمتع به الإنسان. في هذه المقالة سوف تم تخصيص الحديث عن أطول أنهار فرنسا.

فرنسا

تُعتبر فرنسا من أقدم البلاد الموجودة على سطح الكرة الأرضية حيث يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، وتقع في الجزء الغربي من قارة أوروبا، يحدها من الجهة الشمالية بحر الشمال، ومن الجهة الشمالية الغربية بحر ماتش، ومن الجهة الغربية المحيط الأطلنطي، ومن الجهة الجنوبية الشرقية البحر المتوسط، ومن الجهة الشمالية الشرقية بلجيكا، أما من الشرق فيحدها كل من ألمانيا، وسويسرا. أما عن حدود فرنسا الطبيعية فيحدها من الجنوب والشرق سلاسل جبال الألب، والبرانس، والجورا، أما حدودها الشرقية فتطل على نهر الراين.

ولعل أهم ما يميز فرنسا عن غيرها من الدول طبيعتها الخلابة التي تنتشر على مساحات واسعة من أراضيها حيث تمتلك فرنسا العديد من السهول الزراعية، والوديان، والسلاسل الجبلية، والشواطئ الساحلية، بالإضافة إلى الغابات الممطرة، والبحيرات.

تُعتبر فرنسا جمهورية دستورية، عاصمتها مدينة باريس، وعملتها هي اليورو، أما عن لغتها الرسمية فهي اللغة الفرنسية، وتضم فرنسا العديد من الأنهار الخلابة منها نهر اللوار، ونهر السين، وفيما يلي سوف يتم الحديث عن أطول أنهار فرنسا.

نهر اللوار

يُعتبر نهر اللوار هو أطول الأنهار الموجودة في فرنسا وأشهرها على الإطلاق، ويعتبر من أهم مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو فهو يضم أجمل المناظر الموجودة في فرنسا بأكملها. نهر اللوار من الأنهار التي تمر في دولة واحدة فقط وهذا شئ نادر جداً، فمجري النهر يمر بشكل كامل داخل مدينة فرنسا فقط. يصل طول نهر اللوار إلى 1.012 كيلومتر، ويشغل مساحة تصل إلى 11.054 كم مربع، أي ان مساحته تشغل تقريباً خمس مساحة الأراضي الفرنسية.

يتدفق النهر في الجهة الشمالية من نيفير إلى أورليانز، أما في الجهة الغربية فيتدفق عبر تورز ونانت إلى خليج بسكاي. أطلق عليه حديقة فرنسا نظراً لمظهره الخلاب وما يضمه من قصور يصل عددها إلى 1000 قصر تتميز بزخارفها المعمارية المتنوعة التي تعود إلى العصور الوسطى، وعصر النهضة.

يرجع تاريخ نهر اللوار إلى العصر الحجري القديم، ويقع مصدر النهر في منتصف ولاية ماسيف، ومن أهم روافده نهر ألييه، ونهر شر، ونهر إندره، ونهر سارت، ونهر مايين، ويصب النهر في النهاية في المحيط الأطلنطي.

أهم ما يميز نهر اللوار

  1. تفرض الخصائص المناخية والجيولوجية لنهر اللوار نظام جريان معين للمياه، حيث يستقبل مياه الأمطار الشتوية والخريفية، ومياه الأمطار المحيطية التي تنتج عن ذوبان الثلوج التي تتواجد في الربيع.
  2. الغزارة السنوية لنهر اللوار تتباين بشكل كبير بين 68م3/ثا و877 م3/ثا بين نقطة وأخرى من مجراه.
  3. يقدم نهر اللوار العديد من الإمكانيات في عدده مجالات كالمجال الزراعي، والكهرباء، والبيئة، والمواصلات المائية، والسياحة.
  4. تنقسم التكوينات الجيولوجية في حوض نهر اللوار لمجموعتين، وهما نطاق التكوينات الرسوبية التي تتكون من الحجر الجيري، مع الصخور الكربونية، ونطاق الجزء السفلي الذي يتكون من صخور متحللة ومياه جوفية.
  5. تضم المنطقة المتوسطة من نهر اللوار عدد من الكهوف المبنية بالحجر الجيري، وتذكر بعض المصادر أن سكان هذه الكهوف كانوا من عصر ما قبل التاريخ، وقد استخدموا الأدوات الحجرية لصناعة القوارب للتنقل في النهر.
  6. يضم نهر اللوار العديد من أنواع الأسماك التي يصل عددها إلى 75 نوع تقريباً، ومن أشهر أنواع الأسماك الموجودة به السلمون الأطلسي، والبوري، وسمك السلمون المرقط، وغيرها من أنواع الأسماك الأخرى.

نهر السين

يوجد نهر السين في قارة أوروبا، وتحديداً في دولة فرنسا ويمر في العاصمة الفرنسية باريس وفي الحقيقة النهر يُضيف رونق وجاذبية خاصة لمدينة باريس وتقع بالقرب منه العديد من المعالم الباريسية كحي اللاتيني، وحدائق اللوكسمبورغ، وبرج إيفل، وشارع الشانزليزيه، والعديد من معالم المدينة الأخرى. يبلغ طول نهر السين حوالي 776 كيلومتراً، ومنبعه من منطقة تسمي بورغوندي، أما مصبه في القناة الإنكليزية.

أهمية نهر السين

  1. يُعتبر نهر السين من أهم الأنهار التاريخية ليس فقط داخل فرنسا بل في أوروبا بأكملها، واستخدمه السكان فرنسيين منذ العصور الوسطي للتنقل بين الأنهار والمدن الأخرى.
  2. تتضح أهمية نهر السين في أنه من أهم الموارد الاقتصادية لفرنسا، وهذا لأنه يساهم بشكل كبير في انتاج الطاقة الكهرومائية مما أثر بشكل إيجابي على إنتاج الكثير من المحاصيل الزراعية كالحبوب، والخضراوات، والفاكهة، والتبغ، هذا فضلاً عن تربية المواشي حول النهر.
  3. كذلك لنهر السين أهمية بالغة في الجانب التجاري داخل فرنسا، وهذا لأنه يرتبط بالعديد من الأنهار الأخرى وهذا يزيد حجم التنقل التجاري عن طريقه.
  4. يحتوي نهر السين على 53 نوع من الأسماك.
  5. يُعتبر النهر من أجمل الأماكن السياحية داخل فرنسا، فهو يحظى بشعبية كبيرة والزائر له يمكنه عن طريق متن القوارب التمتع برؤية مدينة باريس بأكملها، والاستمتاع بالرحلات البحرية التي توضح للزائر العديد من المناطق السياحية الهامة الموجودة في باريس مثل برج إيفل، ومتحف اللوفر، ومتحف دورسية.
  6. يضم نهر السين عشرات الجسور التي تطفو عليه وتتميز بمناظرها الخلابة.
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018