اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض الارق

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 16:04:39
الكاتب

اعراض الارق

تعريف الأرق

إن العالم الحديث بدأ يتطور بشكل كبير وسريع، وبدأت تتوفر كافة وسائل الراحة بحيث أصبح الإنسان خاملًا لا يقوم بأي نشاط، هذا الأمر أنتج العديد من الأمراض والمشاكل النفسية والاضطرابات في حياة البشر، ومن المشاكل الحديثة والمقلقة، مشكلة الأرق التي يعاني منها أعداد كبيرة من الناس، حيث يعاني من لديه هذه المشكلة بصعوبة بالغة بالنوم، فلا يستطيع الشخص النوم بشكل متواصل لعدة ساعات، بل يستيقظ بين فترة وأخرى في الليل، والبعض قد لا يتمكن من النوم لمدة ساعة واحدة بشكل متواصل، هذه المشكلة يترتب عليها بقاء الشخص متعبًا ومرهقًا طوال اليوم، مما يؤثر على إنتاجيته وكفاءته، سواء كان طالبًا أم موظفًا، ولهذه المشكلة تبعات على صحة الإنسان فقد تسبب له مشاكل في القلب، ويؤثر على مزاجية ونفسية الشخص مما يجعله غاضبًا، ويائسًا، ولا يحب الاختلاط مع الآخرين؛ لشعوره المتواصل بالتعب والإرهاق، إن الإنسان البالغ يحتاج في الحالة الطبيعية إلى النوم المتواصل والعميق لمدة لا تقل عن ثماني ساعات، هذه المدة كافية لتمنحه النشاط والحيوية، ولا تقتصر مشكلة الأرق على الكبار فقط، بل قد يعاني الأطفال من مشكلة الأرق نتيجة إصابتهم بمرض ما، أو نتيجة لعبهم وإدمانهم على الألعاب الالكترونية لساعات متواصلة خصوصًا في فترة قبل النوم. [١]

أعراض الأرق

توجد عدة أعراض للأرق يستطيع الشخص ملاحظتها بسهولة ليعرف فيما إذا كان يعاني من مشكلة الأرق أم لا، ومن أشهر أعراض الأرق ما يلي:

  1. يجد الشخص صعوبةً بالغةً في النوم في فترة الليل.
  2. يقوم الشخص بالاستيقاظ عدة مرات في الليل.
  3. يقوم الشخص بالاستيقاظ في الصباح الباكر؛ لصعوبة قدرته على النوم.
  4. شعور الشخص بأنه غير مرتاح بعد استيقاظه من النوم.
  5. شعور الشخص بشكل متواصل بالتعب والإرهاق والنعاس خلال فترة النهار.
  6. يكون الشخص دائم العصبية، ويشعر بالاكتئاب .
  7. يواجه الشخص عدة مشاكل بعملية التركيز بأعماله أو في دروسه.
  8. يتسبب الشخص بالكثير من الأخطاء في أعماله، أو قد يسبب الكثير من حوادث السير أثناء القيادة.
  9. شعور المريض بالصداع المستمر.
  10. يصاب الشخص بمشاكل في جهازه الهضمي، حيث يعاني البعض من الإمساك الشديد، وآلام شديدة في المعدة.
  11. يكون الشخص دائم القلق والتوتر.

الأسباب المؤدية إلى الأرق

توجد عدة أسباب تؤدي إلى إصابة الشخص بالأرق، أغلب هذه الأعراض تعتبر نفسية نتيجة ضغوطات الحياة، ولكن قد تسبب بعض الأعراض الجانبية لبعض الأدوية إصابة الشخص بالأرق، ومن أكثر الأعراض انتشارًا ما يلي:

  1. شعور الشخص بالتوتر المستمر.
  2. شعور الشخص بالقلق المستمر.
  3. شعور الشخص بالاكتئاب المستمر.
  4. استخدام الشخص لبعض أنواع الأدوية التي لها آثار جانبية تؤثر على جودة النوم ومن هذه الأدوية، الأدوية المستخدمة لعلاج الحساسية، وبعض الأدوية المنشطة.
  5. استهلاك الشخص لكميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين خصوصًا في فترة المساء.
  6. استهلاك الشخص لكميات كبيرة من السجائر التي تحتوي على النيكوتين.
  7. استهلاك الشخص لكميات كبيرة من الكحول.
  8. إصابة الشخص بأمراض أو مشاكل معينة، كإصابته بآلام حادة ومستمرة، أو حدوث مشاكل تنفسية له، أو اضطراره للذهاب إلى الحمام بشكل متواصل بالليل.
  9. حدوث تغيرات في حياة الشخص كولادة طفل جديد مما يجبر الأم على الاستيقاظ معه في الليل، أو عمل الشخص بعمل مسائي.
  10. تغيير الشخص لعادات نومه الخاصة كاستخدام الهواتف قبل النوم.
  11. إكثار الشخص من تناول الطعام خصوصًا الطعام الدسم قبل النوم.
  12. كلما كبر الشخص بالعمر أصبح أكثر عرضة للإصابة بالأرق.
  13. قلة ممارسة الشخص للنشاطات الحركية.

الفئات المعرضة للإصابة بالأرق

توجد بعض الفئات التي تزيد عندها فرصة الإصابة بالأرق، وهذه الفئات هي:

  • الفئة الأولى هن النساء، تعتبر النساء من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالأرق، حيث تبلغ نسبة إصابتهن بالأرق ضعفيّ نسبة إصابة الرجال، ويعود ذلك إلى عدة أسباب منها، حدوث خلل هرموني في جسم المرأة في فترة الدورة الشهرية، وفي الفترة التي تنقطع عندها الدورة الشهرية بشكل كامل.
  • الفئة الثانية هم من تجاوزوا سن الستين عامًا، ويعود سبب ذلك إلى حدوث تغيرات كبيرة في أنماط حياتهم وفي نشاطهم البدني، وأغلب من هم في هذا العمر يصابون بعدة أمراض تعمل على زيادة مشكلة الأرق لديهم.
  • الفئة الثالثة هم من يعانون من مشاكل نفسية كالاكتئاب، والقلق.
  • الفئة الرابعة هم من يعانون من التوتر الشديد والضغط المستمر، ويعود ذلك إلى تعرض الشخص لعدة مواقف في حياته لا يستطيع نسيانه كوفاة أحد عزيز عليه، أو زيادة المسؤوليات والأعباء عليه كولادة طفل جديد في العائلة.
  • الفئة الخامسة هم من يعملون في ساعات متأخرة من الليل أو من يعملون بنظام الورديّات كالممرضين والأطباء.
  • الفئة السادسة هم من يضطرون إلى السفر لمسافات بعيدة وبشكل مستمر، كالطيارين أو سائقي الشاحنات التي تنقل البضائع من دولة لأخرى.

مضاعفات مرض الأرق

يترتب على إصابة الشخص لمشكلة الأرق العديد من المضاعفات على صحة الشخص الجسدية وعلى نفسيته، ومن أكثر المضاعفات شهرة هي:

  1. تردي مستوى الشخص سواء الأكاديمي في المدرسة، أو قلة إنتاجيته في العمل.
  2. يسبب الأرق بضعف قدرة الشخص على التركيز أثناء القيادة مما يزيد من احتمالية حدوث حوادث مرورية.
  3. يصيب الشخص العديد من الأمراض والمشاكل النفسية كالاكتئاب أو القلق.
  4. يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن .
  5. يصاب الجهاز المناعي للشخص بالضعف .
  6. يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة كارتفاع ضغط الدم ومرض السكري. [٢]

طريقة علاج الأرق

توجد بعض طرق العلاج الطبيعية التي تساعد الشخص على التخلص من الأرق، وفي بعض الحالات المستعصية قد يقوم الطبيب المختص بوصف أدوية تساعد على النوم، ومن أشهر طرق العلاج المستخدمة:

  1. تغيير الشخص من عاداته السيئة التي تسببت له بالأرق، كاستخدام أساليب تسمح له بالاسترخاء، والتقليل من استهلاك المنبهات قبل النوم، وتثبيت موعد الخلود إلى النوم، وتقليل استخدام الأدوية التي تسبب الأرق.
  2. استخدام أدوية موصوفة من طبيب مختص تساعد على النوم والاسترخاء، لكن يفضل عدم استخدامها لفترات طويلة؛ لمنع حدوث إدمان عليها من قبل المريض.
  3. استخدام أدوية موصوفة من طبيب مختص لعلاج مشاكل الاكتئاب.
  4. توجد بعض الأدوية والمواد التي قد تساعد على النوم بشكل صحي، وعادة قد لا تحتاج إلى وصفة طبية كدواء " الميلاتونين " .

المراجع

مرات القراءة 139 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018