اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض الحمل المبكرة

13 / 10 / 2018
محتويات المقال

اعراض الحمل المبكرة

أعراض الحمل المبكرة

في بعض حالات الحمل، تظهر أعراض الحمل المبكرة في الأسابيع الأولى من حدوثه، حتى قبل مرور الوقت على موعد الحيض من دون حدوثه. وعادة ما تكون هذه الأعراض مشابهةً لأعراض ما قبل الحيض، غير أنها تختلف من امرأة حامل إلى أخرى. كما وتختلف من حيث التكرار والشدة والاستمرار.

ويجب التنويه هنا إلى أن فحوصات الحمل، بما فيها التصوير بالموجات فوق الصوتية (ultrasound) هي ما يحدد حدوث الحمل، فأعراض الحمل المبكرة تعد مؤشرات فقط ولا يمكنها تأكيد الحمل. ففهم أن هذه الأعراض قد تكون ناجمة عن سبب آخر يعد أمرًا مهمًا. كما وأن أعراض الحمل المبكرة قد لا تظهر إلا بعد عدة أسابيع بالنسبة لبعض النساء الحوامل. وتتضمن أعراض الحمل المبكرة الآتي:

البقع أو النزف البسيط

يحدث ذلك لدى الحوامل نتيجة لما يعرف بـ "نزيف الزرع"، والذي يحدث بين اليوم السادس إلى الثاني عشر من الحمل ويكون لونه أفتح من لون الحيض ولا يستمر طويلاً مثله. وقد يتصاحب في بعض الأحيان مع المغص. لكن هناك العديدات ممن لا يلاحظن أيًا من ذلك.

فوات موعد الحيض

والذي يعد أكثر أعراض الحمل المبكرة شيوعًا، وهذا العرض يؤدي بالمرأة إلى القيام بالفحوصات للتأكد من حملها. وعلى الرغم من أن المرأة الحامل لا تحيض، إلا أن النزيف البسيط يعد ضمن أعراض الحمل المبكرة.

ويذكر أن موعد الحيض قد يفوت أيضًا نتيجة لعوامل أخرى غير الحمل، منها الآتي:

  • حدوث تغير كبير على الوزن، سواء بالزيادة أو النقصان.
  • التعرض للإرهاق أو التعب الشديد.
  • الالتزام بنظام جديد من التمارين الرياضية.
  • حدوث اضطراب في الهرمونات.
  • التعرض للتوتر والضغط النفسي.
  • الإرضاع.
  • الإصابة بمرض معين.

الغثيان الصباحي

والذي قد يترافق مع التقيؤ، عادةً ما يظهر في أي وقت بين الأسبوع الثاني إلى الثامن من الحمل. وعلى الرغم من أن هذا الغثيان يعرف بـ "الغثيان الصباحي"، إلا أنه قد يصيب المرأة الحامل في أي وقت من اليوم، وليس في الصباح فقط. ويذكر أن هذا الغثيان عادة ما يزول بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل، لكنه قد يستمر لأكثر من ذلك لدى بعض النساء.

تغيرات الثديين

تحدث تغيرات في الثديين بشكل شائع لدى الحوامل. وعادةً ما تظهر هذه التغيرات، والتي تتضمن الانتفاخ والثقل والألم على الثديين بعد أسبوع واحد إلى أسبوعين من بداية الحمل. ويحدث ذلك نتيجة للتغيرات الهرمونية.

الشعور بالإرهاق

فعادة ما تبدأ المرأة الحامل بالشعور بذلك بعد أسبوع واحد من الحمل. ويعد هذا العرض ضمن أعراض الحمل المبكرة الشائعة. ويحدث ذلك نتيجةً لارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون بشكل كبير. كما ويحدث بسبب انخفاض ضغط الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم وزيادة إنتاج الدم. فكل ذلك يؤدي إلى الشعور بالإرهاق.

أما ما ينصح به لمواجهة هذا الشعور، فهو الحصول على نوم كاف. وللتمكن من ذلك، ينصح بخفض درجات حرارة الغرفة قليلًا كون درجة حرارة المرأة في بداية الحمل تكون عالية بعض الشيء.

النهمة لأطعمة والنفور من أخرى

قد تميل المرأة الحامل إلى أطعمة لا تحبها أصلًا، وقد تنفر من تلك الأطعمة التي تحبها، لكن السبب غير معروف. لكن بإمكان المرأة الحامل إعطاء نفسها الفرصة لتناول ما تميل إليه وتجنب ما لا تميل إليه من أطعمة، ولكن على ألا يؤثر ذلك في جودة تغذيتها.

التقلبات المزاجية

والتي تختلف من امرأة حامل إلى أخرى، عادة ما تحدث نتيجة للتغيرات الهرمونية من تأثير على النواقل العصبية الدماغية التي تسيطر على المزاج. وتصاب بعض النساء الحوامل بالتقلبات المزاجية التي تتراوح ما بين الاكتئاب والقلق وبين الشعور بالسعادة. وعلى الرغم من أن هذا يعد طبيعيًا أثناء الحمل، إلا أنه يجب التمييز بينه وبين الاكتئاب والقلق المرضيين اللذين يستلزمان المساعدة الطبية.

الصداع

يعد الصداع ضمن الأعراض المبكرة الشائعة للحمل، والذي يُعتقد بأنه ناجم عن ارتفاع مستويات الهرمونات المفاجئ في بداية الحمل. كما ويُعتقد أيضا بأنه ناجم عن زيادة تدفق الدم التي تصل إلى 50% أثناء الحمل.

آلام الظهر

يحدث هذا العرض، والذي يعد شائعًا، في بداية الحمل. وعلى الرغم من ذلك، إلا أن بعض النساء الحوامل يصبن به في وقت متأخر من الحمل.

الإمساك

والذي يعد عرضًا شائعًا يحدث في بداية الحمل نتيجة لزيادة مستويات البروجيسترون، والذي يسبب إبطاء في تحرك الطعام إلى الأمعاء مؤديًا للإمساك.

كثرة التبول

وهذا يبدأ في الحدوث في الأسبوع السادس إلى الثامن من الحمل ويستمر طوال مدة الحمل نتيجة لما يضعه الرحم عندما يكبر -بسبب نمو الجنين في داخله- من ثقل على مثانة المرأة الحامل.

سبب آخر لحدوث كثرة التبول أثناء الحمل هو كون مقدار ما يضخه جسم المرأة الحامل من دم يزداد، وهذا يجعل الكليتين تعالجان سوائل أكثر، مما يؤدي إلى تجمع سوائل أكثر في المثانة. أما سبب الشعور بالرغبة الملحة بالتبول، فهو ينجم اثناء الحمل عن أسباب هرمونية.

إحصاءات حول أعراض الحمل المبكرة

قامت المزاملة الأمريكية للحمل بإجراء استفتاء حول أعراض الحمل المبكرة، وقد توصلت إلى أن أكثر أعراض الحمل المبكرة شيوعًا هي الآتية:

  1. فوات الحيض: فقد وجد أن 29% من النساء المشاركات بالاستفتاء قد سجلن فوات الحيض كأول أعراض الحمل لديهن.
  2. الغثيان: فقد وجد أن 25% من النساء المشاركات قد سجلن الغثيان كأول أعراض الحمل لديهن.
  3. تغيرات الثدي: فقد وجد أن 17% من النساء قد سجلن تغيرات الثدي كأول أعراض الحمل لديهن.

المراجع

  1. American Pregnancy: Pregnancy Symptoms – Early Signs of Pregnancy
  2. Health Line: Early Pregnancy Symptoms
  3. Kidspot: Early pregnancy symptoms: First signs you might be pregnant
اعراض الحمل المبكرة
Facebook Twitter Google
148مرات القراءة