اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اعراض الحمل خارج الرحم

محتويات المقال

اعراض الحمل خارج الرحم

ما هو الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو من أشد الصعوبات التي قد تقابلها المرأة، بسبب عدم القدرة على استكمال الحمل والمضاعفات الخطيرة التي قد تنتج، لذلك من المهم جدًا على كل امرأة معرفة كامل التفاصيل عن الحمل خارج الرحم من الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج، وفي هذا المقال ستجد كل امرأة جميع الأسئلة التي قد تخطر ببالها عن هذا الموضوع.


البيئة الأساسية القادرة على رعاية البويضة المخصبة لتنمو وتكون جنين هي التجويف الرئيسي للرحم، ولكن يحدث في بعض الحالات أن تُزرع البويضة بعد تخصيبها في منطقة أخرى خارج الرحم، وغالبًا ما تكون في قناة فالوب، ويُسمى في تلك الحالة بالحمل البوقي، ويمكن أن تُزرع أيضًا في التجويف البطني أو في عنق الرحم أو داخل المبيض، وفي جميع تلك الحالات لن تتوفر الرعاية الكافية للبويضة ولن تتغذى البويضة ولن يتكون جنين، فهو ليس حملًا بمعنى الكلمة.

أسباب الحمل خارج الرحم

في الكثير من الأحيان لا توجد أسباب محددة للحمل خارج الرحم، أو قد يلعب الخلل في الهرمونات دورًا في الأمر، أو عند التهاب قناة فالوب ومنع وصول البويضة المخصبة إلى الرحم، أو عند حدوث تكيسات على المبايض وأمراض تناسلية.

متى يجب الذهاب للطبيب

من المؤكد أن الذهاب إلى الطبيب للفحص بعد أولى علامات انقطاع الدورة الشهرية أو أعراض الحمل العادية، سيوفر اطمئنان على سلامة الحمل وسرعة اكتشاف أي مشكلة تمنع استمراره، أما في حال استمر الحمل وظهرت اعراض مثل النزيف المهبلي، أو الإغماء وشحوب الوجه، أو آلام حادة بالبطن والكتف، فيجب استشارة أكبر طبيب فورًا لتحديد المشكلة.

أعراض الحمل خارج الرحم الشائعة

جميع الأعراض الأولية تطابق أعراض الحمل العادية، مثل انقطاع الطمث، والغثيان، وآلام بالثديين مع كبر حجمهما، وهنا تحدث المشكلة لأن المرأة تظن بأنها حامل في حمل طبيعي ولا تقوم بالفحص، ولا تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم إلا بعد مرور 6 أسابيع على الأقل، ثم تبدأ بالظهور، قد يظهر عرض واحد أو أكثر مع الوقت، لذلك وجب الانتباه جيدًا للأعراض التالية:

  • النزيف المهبلي: وسيكون نزيف مميز ومختلف عن نزيف الدورة الشهرية، إما أثقل أو أخف، وهو أول وأهم عرض قد يحدث.
  • ألم أسفل البطن: قد يحدث ألم شديد وحاد في جانب واحد من البطن، وعادة ما يتركز الألم في الجانب السفلي من البطن، وسيزيد مع مرور الأيام دون علاج.
  • ألم بالكتف: قد تخطئ النساء بالاعتقاد بأن ألم الكتفين ليس له علاقة بالحمل خارج الرحم، ولكنه ذو علاقة وثيقة بالأمر، فعند حدوث نزيف من قناة فالوب سيتسرب الدماء إلى التجويف البطني، ويعمل على تهيج العضلات مثل عضلات التنفس والحجاب الحاجز، وبالتالي سيحدث ألم كبير في الكتف، وذلك من الأعراض الخطيرة التي تنبأ بحدوث مشكلة كبيرة وخطيرة.
  • النزيف الداخلي: إن استمر الجمل خارج الرحم بدون ظهور أية أعراض مع عدم القيام بالفحوص المناسبة عند طبيب، سيكون النزيف الداخلي أول الاعراض في الظهور، حيث تتمزق قناة فالوب وينتشر الدماء في التجويف البطني، معلنًا عن ألم لا يُحتمل وحالة صحية خطيرة قد تؤدي للموت.

مضاعفات الحمل خارج الرحم وعوامل الخطر

لو لم يتم علاج الحمل خارج الرحم، سيكون هناك خطر حقيقي على حياة السيدة، لأن النزيف الناتج من تمزق قناة فالوب والنزيف الداخلي قد يؤدي إلى الموت في خلال ساعات من حدوثه، أما عن عوامل الخطر التي تزيد من سوء الحالة أو تزيد من حدوث الحمل خارج الرحم من الأساس، فيتم عرضها كما يلي:

  • وجود التهابات بقناة فالوب أو الرحم، بسبب الأمراض التناسلية.
  • استخدام الكثير من أدوية الخصوبة بدون علم طبيب.
  • وجود عيوب خلقية في قناة فالوب.
  • في بعض الأحيان قد يزيد اللولب من حدوث الحمل خارج الرحم، عند استخدامه كوسيلة لمنع الحمل بدون متابعة الفحص عليه من حين لآخر.
  • العامل الوراثي، وكثرة حالات الحمل خارج الرحم في العائلة.

علاج الحمل خارج الرحم

لا يمكن بأي شكل من الأشكال السماح بنمو البويضة المخصبة في المكان الخاطئ، لأنها ببساطة لن تنمو بالطريقة الصحيحة وستشكل خطر على المرأة فقط، فبعد تأكد الطبيب من تشخيص الحالة والقيام بجميع الفحوص اللازمة، سيقوم بواحدة أو أكثر من الإجراءات التالية:

  • حقن الميثوتريكسات، وهي حقن تُستخدم تحت اشراف الطبيب لوقف نمو الخلايا وطردها من مكانها لإنهاء الحمل، ولا يتم استخدامها إلا في الأسابيع الأولى من الحمل.
  • جراحة باستخدام المنظار، حيث يقوم الطبيب بعمل قطع صغير بالقرب من السرة، في غرفة العمليات المعقمة، وإدخال منظار صغير يحتوي على كاميرا من الأمام، ثم يتم استئصال الخلايا والقيام بالإجراءات اللازمة للتخلص من النزيف إن وجد وعلاج قناة فالوب.
  • جراحة كاملة، في الحالات المتأخرة عند حدوث تمزق في قناة فالوب ونزيف داخلي حاد، سيقوم الطبيب الجراح فورًا بعمل شق في البطن في غرفة العمليات، لوقف النزيف واستئصال الجزء الممزق من قناة فالوب، لأنه يصعب علاج القناة في أغلب الأحيان، وتُوضع حياة المرأة في المقام الأول في تلك الحالة الطبية الطارئة.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

إن كان هناك شك باحتمالية حدوث حمل خارج الرحم، يمكن اتباع الطرق التالية للوقاية:

  • فحص الحوض قبل التخطيط للحمل، والتأكد من سلامة قناة فالوب والمبايض والرحم، مع إجراء جميع التحاليل المعملية والأشعة المطلوبة، والمتابعة مع طبيب قبل وأثناء الحمل.
  • معالجة كل الأمراض التناسلية إن وجدت، وعلاج العدوى التي قد تسبب انسداد قناة فالوب، والالتهابات المتعلقة بها قبل التخطيط للحمل.
  • تجنب التدخين والمدخنين.

نصائح بعد المعاناة من الحمل خارج الرحم

إن حدث وتعرضت امرأة للحمل خارج الرحم، فعليها أن تعلم جيدًا أنها ليست النهاية، بل أغلب النساء التي تعاني من الحمل خارج الرحم، تقوم بالحمل والولادة في المرة التالية، والآن باستخدام تقنية التخصيب المعملي أو أطفال الأنابيب، يمكن زراعة بويضة مخصبة وجاهزة في بطانة الرحم إن حدث استئصال لقناة فالوب نتيجة للتمزق، المهم بالأمر هو توفير الراحة والدعم النفسي للمرأة والتخطيط بهدوء للمرة التالية مع طبيب متخصص.

اعراض الحمل خارج الرحم
Facebook Twitter Google
48مرات القراءة