اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اعراض الضغط المنخفض

محتويات المقال

اعراض الضغط المنخفض

أعراض الضغط المنخفض

الضغط المنخفض من الأمراض الطارئة التي يجب معالجتها فورًا، حيث تسبب هبوط مفاجئ في عمل الدماغ والإغماء أو الشعور بالدوران والغثيان بمجرد القيام بحركة مفاجئة، في هذا المقال شرح وافي عن ضغط الدم المنخفض، أسبابه، وأهم أعراضه، وكيفية علاجه بطرق طبيعية وطبية تحت إشراف الطبيب.

تعريف الضغط المنخفض

ضغط الدم ببساطة هو القوة التي يقوم من خلالها القلب بضخ الدم بها إلى الأوعية الدموية، ومن ثم يصل الدم إلى جميع خلايا الجسم لتوصيل الأكسجين والغذاء، ويُقاس ضغط الدم برقمين، الأول يشير إلى ضغط الدم الانقباضي أي عندما تنقبض عضلة القلب، والرقم الثاني يشير إلى ضغط الدم الانبساطي أي عندما تنبسط عضلة القلب، والطبيعي هو 120/80 ملم زئبقي، ولكن عندما تصبح القراءة 90/60 ملم زئبقي أو أقل، فيقول الطبيب أن هذا الشخص يعاني من انخفاض ضغط الدم، بمعنى أن القلب لا يضخ الدم بالقوة الكافية حتى يصل إلى جميع أعضاء الجسم، وأهم تلك الأعضاء هو المخ بالطبع.

أسباب الضغط المنخفض

توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي لحدوث الضغط المنخفض، منها أسباب مرضية، وأخرى نتيجة تناول دواء معين، أو أسباب الطبيعية، توضح النقاط التالية أهم الأسباب المحتملة:

  • الحمل، حيث أن الأوعية الدموية لدى المرأة الحامل تتوسع بشكل تلقائي طوال فترة الحمل لتلبي احتياج الجسم الجديد من الدماء، ولكن عضلة القلب تفشل في متابعة هذا التقدم السريع.
  • مشاكل بالغدة الدرقية.
  • انخفاض في نسبة السكر بالدم، فيؤدي إلى حدوث هبوط في ضغط الدم، لأن مرضى السكر يعانون من ضرر بالأعصاب المرتبطة بالأوعية الدموية، تمنع الأعصاب والأوعية من الاستجابة بشكل سريع إلى التغير المفاجئ في الحركة، فحين يقوم مريض السكر بالوقوف بسرعة يتعرض للشعور بالدوار المفاجئ، ولكن نسبة كبيرة من مرضى السكر يعانون من ارتفاع ضغط الدم وليس هبوطه.
  • أمراض القلب المتعددة، تؤدي إلى ضعف صمامات القلب، وعدم القدرة على إتمام وظائفه.
  • الجفاف خاصة بفصل الصيف، لأن قلة المياه التي تدخل الجسم تسبب نقصًا حادًا في كمية الدم بالجسم، وهنا تكمن المشكلة في قلة كمية الدماء التي يدفعها القلب وليست المشكلة في عضلة القلب نفسها، وتؤدي إلى هبوط أيضًا.
  • النزيف الحاد، وتنطبق نفس الفكرة السابقة في حالة خسارة كمية كبيرة من الدماء نتيجة لنزيف حاد، فتقل كمية الدماء داخل الجسم وبالتالي حصول هبوط بضغط الدم.
  • الحساسية المفرطة، وهي من أخطر الحالات الطارئة التي يجب سرعة علاجها، لأنها تتسبب في حدوث الضغط المنخفض الحاد مع عدم القدرة على التنفس وتضخم الحلق.
  • الصدمة الإنتانية، وهي مسمى الحالة التي يعاني فيها المريض من تسمم بالدم نتيجة عدوى بكتيرية شديدة وهبوط حاد بضغط الدم.
  • الأنيميا والنظام الغذائي السيء، الذي يؤدي إلى نقص الفيتامينات الأساسية بالدم مثل فيتامين ب12.
  • أحد أهم الأسباب المحتملة هو تناول بعض الأنواع من الأدوية، مثل: الأدوية المدرة للبول، حاصرات ألفا وبيتا بمختلف الأسماء التجارية، أدوية الباركنسون ومضادات الاكتئاب، الفياغرا وخاصة عندما تؤخذ بالخطأ مع أدوية النيتروغليسرين الخاصة بالقلب.

أعراض انخفاض ضغط الدم

أعراض الضغط المنخفض تظهر على عمل المخ بشكل أساسي نتيجة لعدم وصول كمية كافية من الدماء، وهو أمر خطير يجب معالجته بسرعة حتى لا تسبب آثار سلبية دائمة على المخ، وتوجد بعض الأعراض الأخرى التي تظهر على باقي أعضاء الجسم، كما توضح النقاط التالية:

  • قلة التركيز والانتباه.
  • دوار مفاجئ خاصة عند القيام بحركة مفاجئة مثل القيام بسرعة من السرير.
  • إغماء في حالة الانخفاض الحادة.
  • رؤية مشوشة وضبابية.
  • شحوب بالوجه مع الإحساس ببرودة مفاجئة بالأطراف.
  • غثيان أو رغبة بالتقيؤ.
  • إرهاق عام بالجسم.
  • تنفس سريع وغير منتظم، مع عدم انتظام في ضربات القلب أيضًا.
  • رعشة.
  • اكتئاب مفاجئ.
  • عطش مفاجئ وشديد.

الضغط المنخفض عند الحامل

زيادة هرمون البروجسترون تدريجيًا في جسم الحامل يؤدي إلى توسع واسترخاء بجدران الأوعية الدموية، مما يتسبب في حدوث الضغط المنخفض، وهذا الأمر طبيعي جدًا خاصة بالأسابيع ال24 الأولى من الحمل، ولا يعد الأمر خطيرًا لأن أغلب النساء تقل قراءتهم من 5 إلى 15 وحدة ملم زئبقي فقط، وبمجرد الوصول للثلث الأخير من الحمل وفي فترة ما بعد الولادة تعود القراءات إلى المعدلات الطبيعية، أعراض الضغط المنخفض عند المرأة الحامل تشبه أعراض الضغط المنخفض عند أي شخص، مثل الدوار أو الإغماء والغثيان، ولكن إن صاحب تلك الأعراض مجموعة من الأعراض الأخرى الخطيرة فيجب استشارة الطبيب فورًا لإعطاء الدواء المناسب، وهي أعراض مثل:

  • نزيف.
  • صداع مستمر.
  • آلام في منطقة الصدر عمومًا.
  • مشاكل في الرؤية.
  • تقيؤ مستمر.
  • ضيق بالتنفس.
  • خدر بالجسم أو ضعف، وسيكون الأمر أكثر خطورة لو كان هذا الضعف بجانب واحد فقط من الجسم.

التصرف الصحيح لعلاج الضغط المنخفض للحامل

فور الشعور بالدوار أو التعب، يجب الاستلقاء على الأرض حتى لا تتعرض السيدة للإغماء، أو الجلوس على الأقل، والاستلقاء على الجانب الأيمن هو الحل الأمثل، لأن ذلك الوضع يزيد من تدفق الدم إلى القلب، وكإجراء واقي للمستقبل يجب تناول كميات معتدلة من الملح لرفع الضغط، والبُعد عن الكافيين والكحول، وزيادة كمية المياه اليومية بنحو نصف لتر، واستشارة الطبيب لوصف مكملات غذائية مفيدة للمرأة الحامل، ويمكن أيضًا تجنب الوقوف المستمر والرياضات الثقيلة، والتقليل من النوم على الظهر، والاستمرار بعمل الفحوص الدورية.

علاج الضغط المنخفض

يمكن علاج الضغط المنخفض بالمنزل بطرق طبيعية، ولكن يجب استشارة الطبيب في حالات تكرار أعراض الضغط المنخفض، أو إن كانت المرأة المصابة حامل، أو مريض سكري أو مريض قلب، أو مريض كلى، ومن طرق العلاج الطبيعة والطبية وطرق الوقاية ما يلي:

  • زيادة ملح الطعام أو تناول أطعمة مالحة ولكن بنسبة معقولة، ويمكن أن يصل كمية الصوديوم المتناولة يوميًا إلى 2000 ملغم.
  • تناول كمية أكبر من السوائل خاصة مع الجو الحار، ولكن البُعد عن السوائل الكحولية والكافيين.
  • سؤال الطبيب الصيدلي عن الأعراض الجانبية للأدوية وكيفية التكيف معها.
  • ممارسة التمارين اليومية الخفيفة لنشاط العضلة القلبية.
  • عدم الوقوف مباشرة، وأخذ بعض الوقت لتغير وضعية الجسم حتى يتأقلم الجسم، مثل الجلوس وعدم الوقوف مباشرة بعد وضعية الاستلقاء.
  • عدم التعرض للبخار لفترة طويلة، مثل الاستحمام الطويل بالماء الساخن أو الدخول بغرف الساونا، ومن الأفضل الاحتفاظ بكرسي صغير في الحمام للجلوس وقت التعب.
  • تناول وجبات أقل في عدد مرات أكثر باليوم، وتقليل نسبة الكربوهيدرات بالطعام، مع أخذ قسط من الراحة بعد كل وجبة وعدم العودة إلى العمل مباشرة، واستشارة الطبيب حول تغير مواقيت تناول الدواء لتبتعد عن وقت تناول الطعام.
اعراض الضغط المنخفض
Facebook Twitter Google
41مرات القراءة