اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض الضغط عند الحامل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 18 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

اعراض الضغط عند الحامل

الضغط عند الحامل

يشار إلى مرض الضغط عند الحامل بعدةِ مسميات طبية، وهي ارتفاع ضغط الدم الحملي وفرط ضغط الدم الناتج عن الحمل، وهي حالة مرضية تصيب الأم الحامل وتتمثل بارتفاع مستويات ضغط الدم الشرياني فوق الحد الطبيعي، وتبدأ أعراض الضغط عند الحامل بالظهور بعد انقضاء 20 أسبوع من الحمل في حال عدم وجود نسبة من البروتين في السائل البولي، كما أنها مرحلة تمر بها الشرايين الصغيرة والكبيرة في جسم الأم الحامل تتمثل بالتشنج، وتغزو هذه الحالة أجسام ما بين 5-7% من إجمالي النساء الحوامل.[١]


بالإضافةِ إلى ما تقدّم فيمكن تسمية مرض الضغط عند الحامل باسم الارتجاع، ويحدث ذلك من خلال بدء نسب ومستويات مركبات الدم بالارتفاع تدريجيًا باعتدال تدريجي، وفي حال تجاهل الموضوع وعدم علاجه من الممكن أن يتفاقم الأمر ليؤدي إلى وفاة الأم وجنينها، وتشير الكثير من الدراسات والآراء الطبية إلى أنه في حال تمكّن الأم الحامل من الولادة أو إن كانت في وضع يسمح لها بالولادة فإن ذلك أفضل من العلاج بالأدوية، إلا إذا تم اكتشافه في مرحلة مبكرة جدًا؛ سيضطر الطبيب إلى منحها العلاج اللازم وإطالة مدة بقاء الجنين داخل بطن الأم لمنحه الفرصة الأمثل في استكمال كافة أطوار نموه.

أعراض الضغط عند الحامل

قد تعتبر أعراض أمراض ضغط الدم معروفة إجمالًا لدى الأشخاص العاديين، إلا أنه لا بد من التعرف على أعراض الضغط عند الحامل لغايات التعامل معها بأفضل طريقة عند ملاحظتها، وهي [٢]:

  1. الشعور بعدم التوازن والدوخة.
  2. فرط التبول.
  3. ازدياد وزن الأم بشكل ملحوظ ودون مبرر.
  4. تكرار القيء والغثيان.
  5. ألم في البطن.
  6. ألم في الجزء السفلي الأيمن بالنسبة لأضلاع لقفص الصدري.
  7. تورم الأطراف والوجه.

أسباب ارتفاع الضغط عند الحامل

من أبرزالأسباب المساهمة في ظهور أعراض الضغط عند الحامل:

  1. عامل وراثي، حيث تزداد فرصة الإصابة بمرض ضغط الدم الناجم عن الحمل في حال كان هناك تاريخ عائلي يشهد بحدوث الإصابة لدى إحدى الحوامل في الأسرة مسبقًا.
  2. الحمل الأول، ترتفع احتمالات الإصابة بضغط الدم لدى الأم الحامل لأول مرة أكثر من غيرها.
  3. تقدم السن، تشير المعلومات إلى أن الأم الحامل التي يتجاوز عمرها 35 سنة تكون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الضغط عند الحامل.
  4. السمنة المفرطة.
  5. الحمل بأكثر من جنين.
  6. الإصابة بمرض سكري الحمل، حيث يرافقه غالبًا الإصابة بمرض الضغط.
  7. الإصابة بمرض ضغط مزمن أو السكري مسبقًا قبل الحمل أو أي أمراض أخرى.

الوقاية من الضغط عند الحامل

يمكن الوقاية من ظهور أعراض الضغط عند الحامل بعدةِ طرق، وهي [٣]:

  1. الحرص على متابعة قراءات ضغط الدم طوال فترة الحمل.
  2. اتباع نظام غذائي متوازن غني بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  3. الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على سلامة الصحة النفسية والجسمية للأم الحامل.
  4. الحرص على علاج الأمراض الأخرى التي قد تصيب الأم، وتحديدًا السكر وتزايد مستويات البروتين في البول.

حالات الضغط عند الحامل

تتعدد حالات مرض الضغط عند الحامل وتتفاوت فيما بينها، وهي:

  1. ارتفاع ضغط الدم الحملي: يكون قياس ضغط الدم عند الأم الحامل أكثر من 140/90 ملم زئبقي في غضون مرتين منفصلتين في ظرف ست ساعات.
  2. مقدمات ارتعاج الحمل: يعرف أيضًا باسم تسمم الحمل، ويكون في هذه الحالة مستوى البروتين في البول يفوق 300 ملغ في كل عينة بول، أما في حال تفاقم المشكلة وازدياد الحالة حدة فيصبح ضغط الدم يفوق 160/110.
  3. ارتجاع الحمل: تبدأ في هذه الحالة الأعراض والنوبات التوترية الاتجاجية بالبروز بشكلٍ ملحوظ على جسم الأم الحامل، يثبُت مخبريًا بأن هناك ازدياد في منسوب البروتين في مجرى البول.
  4. متلازمة هيلب: وينشطر بدوره إلى حالات طبية خطيرة وهي تدني عدد الصفائح الدموية في الجسم، وازدياد أنزيمات الكبد وارتفاعها، بالإضافة إلى احتمالية وجود فقر الدم الإنحلالي.
  5. الكبد الدهني الحاد خلال الحمل.

المراجع

204 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018