اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض امراض الكبد الاوليه

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 04 / 02 / 2019
الكاتب اسراء محمود

اعراض امراض الكبد الاوليه

أمراض الكبد

أمراض الكبد هي خلل يُصيب الكبد بحيث يُصبح غير قادر على أداء وظائفه بشكل سليم، مما يُؤثر على العديد من أعضاء الجسم الأخرى، نظرًا لأهمية الكبد في إنتاج البروتينات، والدهون، والجلوكوز.

تُعتبر مشاكل الكبد من أخطر المشاكل الصحية المزمنة، حيث يعاني منها عدد كبير من الأشخاص من جميع أنحاء العالم نتيجة للعديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بها، وتشكل مشاكل الكبد خطورة كبيرة على صحة الإنسان نظراً لأهمية عضو الكبد فهو يُعد ثاني أهم أعضاء الجسم بعد القلب، حيث يلعب الكبد دوراً هاماً في وظائف الجسم منها هضم الطعام والقيام بعمليات التمثيل الغذائي، والاستقلاب للكوليسترول، والحديد، وسكر الجلوكوز، هذا إلى جانب دوره في تصنيع البروتينات وعوامل التخثر التي يحتاجها الجسم، كذلك يقوم الكبد بتنقية الدم من السموم والجراثيم، وإفراز العصارة الصفراوية.

نظراً لأهمية الكبد في جسم الانسان، فعندما يصاب بأي مشكلة أو مرض مزمن فإنه يشكل خطورة كبيرة على صحة الإنسان، وربما يصل الأمر إلى الوفاة، لأنها قد تسبب بعض الاضطرابات في الكبد مما يعيق من قدرته على القيام بوظائفه الحيوية كما يجب.

أنواع أمراض الكبد

هناك أكثر من نوع للأمراض والالتهابات التي تُصيب الكبد أهمها:

  • التهاب الكبد.
  • تشمع الكبد.
  • تليف الكبد.
  • الاستسقاء البطني.
  • فشل الكبد.
  • سرطان الكبد.
  • دهون الكبد.
  • داء ترسب الأصبغة الدهنية.
  • التهاب القنوات الصفراوية.
  • فيروسات التهاب الكبد.

أسباب الإصابة بمشاكل في الكبد

هناك عدة أسباب تؤدي إلى ضرر الكبد وتعرضه للإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة منها:

  • كثرة تناول المشروبات الكحولية.
  • الإفراط في التدخين وتعاطي المخدرات والحبوب المخدرة.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة من العوامل المساعدة للإصابة بتشمع الكبد، أو دهون الكبد.
  • ومن الممكن أن تكون أسباب وراثية تتناقل عبر الجينات.
  • الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول.

أعراض أمراض الكبد الأولية

يوجد بعض الأعراض والعلامات الأولية التي يمكن أن يشعر بها ويلاحظها الإنسان في حالة المعاناة من أي مشكلة في الكبد، منها:

  • فقدان الشهية وعدم الرغبة بتناول الطعام مع زيادة ملحوظة في فقدان الوزن، وهذه تعتبر من الأعراض الأولية الأكثر أهمية والتي تدل على إصابة الكبد بمشكلة صحية، ولا بد من عدم تجاهلها.
  • الإصابة باليرقان وتحول لون الجلد إلى اللون الأصفر، مع بياض الأظافر والعينين، وهذا بسبب فشل الكبد في التخلص من البيليروبين، مما يؤدي إلى تراكمه في الجلد والدم ويُظهر البشرة باللون الأصفر.
  • احمرار الجلد وإصابته بالحكة الشديدة، وهي من أبرز العلامات الأولية لمشاكل وأمراض الكبد، فعندما يفشل الكبد في أداء وظائفه، يصبح الجلد حساساً للغاية ويشعر المريض بالحكة المستمرة مع إصابة جلده بالالتهاب والاحمرار الشديد.
  • الشعور بالألم الحاد في منطقة الجانب الأيمن العلوي من البطن، وهذا بالقرب من عضو الكبد، ويكون هذا الألم ناتج عن تراكم الدهون على الكبد، أو إصابته بالالتهاب الحاد، أو بسبب تليف أو تشمع الكبد.
  • الشعور بالغثيان والقيء المستمر، وذلك بسبب عدم قدرة الكبد على أداء وظائفه الحيوية والتي من أهمها تنقية الدم من السموم والتخلص من النفايات المتراكمة داخل الجسم، مما يؤدي إلى حدوث بعض الاضطرابات في عمليات الأيض وعمليات الهضم، فيسبب الشعور بالغثيان.
  • ملاحظة بعض التغيرات في البراز والبول، حيث يتحول يصبح لون البراز دموي باهت، ولون البول يتحول الى اللون الأصفر الداكن، وهذا بسبب تعرض الجسم للإصابة بالجفاف نتيجة فشل عمل الكبد.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية في منطقة البطن مثل كثرة الغازات والشعور بالضغط والثقل، مع الإصابة ببعض التقلصات والتشنجات المؤلمة في منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بالتعب والضعف الشديد في جميع أنحاء الجسم، مع عدم القدرة على القيام بالأعمال اليومية العادية، وصعوبة صعود الدرج، وعدم الاستطاعة على التنفس بشكل سليم، وكل هذا ناتج عن خلل في وظائف الدماغ والتغيرات في مستويات الهرمون بسبب فشل عمل الكبد.

مضاعفات مرض الكبد

من المضاعفات المحتملة لأمراض الكبد ما يلي:

  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • الإصابة بأحد أمراض الدم.
  • الوفاة في بعض الحالات.

الوقاية من أمراض الكبد

يُمكن الوقاية من أمراض الكبد من خلال اتباع الأمور التالية:

  • أخذ التطعيمات الخاصة بالتهابات الكبد، وهذا في حال عدم أخذ هذه التطعيمات مُسبقًا، أو في حال كان الشخص قد تعرض لأحد الالتهابات التي تُصيب الكبد، ومن الأفضل استشارة الطبيب قبل ذلك.
  • تناول الأدوية حسب الجرعات الموصى بها، سواء كانت الأدوية تُصرف بوصفة طبية أم لا.
  • لبس الكمامة عند استخدام المبيدات الحشرية، وغيرها من المواد الكيميائية السامة.
  • الحفاظ على الوزن الصحي وتجنب السُمنة.
  • تناول الطعام الصحي والمتوازن.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي.

تشخيص وعلاج أمراض الكبد

عند الشعور بأحد الأعراض السابقة أو مجموعة منها يلجأ الطبيب للتأكد من وجود أمراض الكبد وهذا من خلال إحدى الإجراءات التالية:

  • الكشف على المريض سريريًا.
  • فحص الدم.
  • معرفة التاريخ المرضي للمُصاب.
  • عمل فحوصات لوظائف الكبد.
  • التصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.

وقد يأخذ الطبيب خزعة من الكبد ويُرسلها للمختبر في حال لم يتم التشخيص من خلال الطرق السابقة. أما العلاج فيشمُل:

  1. العلاج بالأدوية.
  2. إجراء عملية جراحية.
  3. العلاج الوقائي.

أمراض الكبد من الأمراض المُزمنة، والتي يجب على المريض التهيؤ للتعايش معها وهذا من خلال اتباع ما يلي:

  • الالتزام بجميع التعليمات والنصائح التي يُخبره بها الطبيب.
  • الابتعاد عن القلق والتوتر والإجهاد.
  • مراجعة الطبيب باستمرار حسب المواعيد المحددة.
  • الالتزام بتناول الأطعمة والمشروبات الصحية.

المراجع

  1. مايو كلينيك: مرض الكبد
  2. اليوم السابع: أعراض تخبرك أن هناك مشكلات فى الكبد
  3. الطبي: امراض الكبد
245 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018