اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اعراض انفلونزا الخنازير

محتويات المقال

اعراض انفلونزا الخنازير

مقدمة عن انفلونزا الخنازير

إنفلونزا الخنازير، التي يشار إليها أيضًا باسم إنفلونزا H1N1 هي إحدى الأمراض التنفسية الشائعة، كما أنها مرض شديد العدوى يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال البشري. غالبًا ما يهاجم فيروس إنفلونزا الخنازير الأشخاص الذين يبلغون 55 سنة فصاعدًا، والأطفال أقل من 5 سنوات، كما أنها قد تؤثر أيضا على أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو، مرض القلب، الأوعية الدموية و مرض السكر. مما لا شك فيه أن انتقال فيروسات إنفلونزا الخنازير إلى البشر غير شائع، ومع ذلك، يمكن أن ينتقل فيروس إنفلونزا الخنازير إلى البشر عن طريق الاتصال مع الخنازير المصابة، أو البيئات الملوثة بفيروسات إنفلونزا الخنازير.

أسباب إنفلونزا الخنازير

عادة ما يحدث فيروس إنفلونزا الخنازير نتيجة فيروس يسمى A H1N1 ، وهو النوع الفرعي الأكثر شيوعًا، حيث تبدأ أعراض العدوى بهذا الفيروس بالسعال، والعطس. وبما أن الجسم البشري لا يتمتع بحصانة ضد هذا النوع من الفيروس، فمن المرجح أن يصاب الشخص بالمرض إذا حدث اتصال مباشر أو غير مباشر مع مريض مصاب بإنفلونزا الخنازير، حيث أن هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا، والوحيدة للإصابة بهذا النوع من الإنفلونزا.

أعراض إنفلونزا الخنازير

تتشابه أعراض إنفلونزا الخنازير مع أعراض الإنفلونزا العادية، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن الاختلاف الرئيسي بين إنفلونزا الخنازير والإنفلونزا العادية هو أن مرض إنفلونزا الخنازير أكثر قابلية للعدوى، ويمكن أن يؤثر على عدد أكبر من الناس بشكل سريع. وقد تشتمل أعراض إنفلونزا الخنازير الشائعة على التالي:

الحمى

يمكن أن تصل درجة حرارة الجسم إلى 100 درجة مئوية، وذلك لأن الجسم البشري غير مصمم ليكون محصناً ضد فيروس إنفلونزا الخنازير، فإذا استمرت الحمى لمدة تزيد عن 72 ساعة ، فيُنصح بالخضوع لفحوصات إنفلونزا الخنازير.

الصداع

يعد الصداع من أعراض إنفلونزا الخنازير الرئيسية الأخرى، والذي قد لا يتلاشى حتى بعد تناول الأدوية.

الإسهال

يعد الإسهال أحد الأعراض التي تبين إنفلونزا الخنازير من الإنفلونزا العادية.

السعال والعطس

يعد السعال من أعراض إنفلونزا الخنازير الشائعة.

الإرهاق وآلام الجسم

التعب، وآلام الجسم هي إحدى الطرق الشائعة، التي تعبر بها مناعة الجسم على وجود فيروس يتم مواجهته.

أعراض أخرى

هناك بعض الأعراض الاخرى، التي قد تصاحب إنفلونزا الخنازير مثل ضيق التنفس، والذي قد يتطلب دعمًا عن طريق استخدام التنفس الصناعي.

تشخيص إنفلونزا الخنازير

لتشخيص عدوى إنفلونزا الخنازير، يجب جمع عينة من الجهاز التنفسي خلال أول 4 إلى 5 أيام من المرض (عندما يكون الشخص المصاب أكثر عرضة للإصابة بالفيروس).

من هم المرشحون للإصابة بإنفلونزا الخنازير؟

  • الأطفال دون سن 5 سنوات من العمر.
  • الأشخاص الذين يبلغون 55 سنة أو أكثر.
  • الأطفال والمراهقون (الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة) الذين يحصلون على علاج الأسبرين على المدى الطويل.
  • المرأة اثناء فترة الحمل.
  • البالغين والأطفال الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة، أو مرض القلب، أو الكبد أو فقر الدم، أو الجهاز العصبي، أو المشاكل العصبية والعضلية.
  • البالغين والأطفال الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي للجسم (مثل أولئك الذين يتناولون الأدوية لقمع جهاز المناعة، أو الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية).

علاج إنفلونزا الخنازير

يمكن استخدام الأدوية المضادة للفيروسات التي تستخدم لعلاج الإنفلونزا الموسمية لعلاج أنفلونزا الخنازير H1N1، فيمكن أن تساعدك تلك الأدوية على الشعور بتحسن عند تناولها خلال 48 ساعة من ظهور أول أعراض الأنفلونزا. لن تفعل المضادات الحيوية أي شيء، لأن هذه الإنفلونزا ناتجة عن فيروس، وليس عن بكتيريا. يمكن أن تساعد علاجات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية على تخفيف الآلام، والأوجاع، والحمى. وإلى جانب الأدوية المضادة للفيروسات، فإن الرعاية الطبية التي تركز على السيطرة على الحمى، والحفاظ على توازن السوائل، تقطع شوطا طويلا لضمان التعافي من هذا المرض. في الواقع، يتعافى غالبية المصابين بفيروس إنفلونزا الخنازير بالكامل دون الحاجة إلى التدخل الطبي، أو الأدوية المضادة للفيروسات.

طرق الوقاية من إنفلونزا الخنازير

وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن اتباعها للوقاية من إنفلونزا الخنازير:

  • تجنب الأماكن المزدحمة بقدر ما تستطيع.
  • عليك التأكد من غسل يديك في كل مرة تلمس فيها سطحًا عامًا، نظرًا لانتشار هذا النوع من الفيروس عن طريق الاتصال المباشر أو غير المباشر.
  • عليك استشارة الطبيب فورًا عند الشعور بالأعراض السابقة.
  • إذا كنت في مكان عام، عليك حمل مطهر يدوي في جميع الأوقات، لحماية نفسك.
  • عليك ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لبناء مناعة الجسم.
  • عليك شرب ما لا يقل عن 8-10 أكواب من الماء كل يوم، لأن الماء يساعد على التخلص من السموم، ويساعد على الحفاظ على قوة المناعة.
  • يجب تجنب المشروبات الكحولية والغازية، لأنها تؤثر بشكل كبير على نظام المناعة، عن طريق تقليل مقاومة الجسم للالتهابات.
  • قم بتغطية الفم عند العطس أو السعال.
  • ينصح بالحصول على اللقاحات التي تستخدم في التحصين ضد الإنفلونزا السنوية، فقد لا تحميك من إنفلونزا الخنازير، ولكنها يمكن أن تمنع بعض سلالات الإنفلونزا البشرية.

المراجع

Swine flu

H1N1 Flu Virus

How Swine Flu Works

اعراض انفلونزا الخنازير
Facebook Twitter Google
225مرات القراءة