اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض انقطاع الطمث المفاجئ

Article Date 14 / 11 / 2018
Article Author اسراء محمود
محتويات المقال

اعراض انقطاع الطمث المفاجئ

انقطاع الطمث المفاجئ

انقطاع الطمث المفاجئ يعني عدم حدوث الدورة الشهرية في ميعادها وعدم نزول دم الحيض الفاسد، مما يسبب حالة من القلق والتوتر للمرأة، وعلى الرغم من أن هناك العديد من السيدات اللاتي يُعانين من انقطاع الطمث المفاجئ، إلا أن هناك فترة معينة عند النساء سوف تنقطع لديهن الدورة الشهرية نهائياً، والتي تسمى بفترة سن اليأس أو فترة انقطاع الطمث والتي يتم فيها بطء عمل المبيضين في إفراز الهرمونات في الجسم، مما تتسبب في ظهور بعض الأعراض على المرأة لكي تنذرها بتوقف الدورة الشهرية.

أنواع انقطاع الطمث

يُقسم انقطاع الطمث إلى قسمين:

  1. انقطاع الطمث الأولي: ويحدُث عندما تبلغ الفتاة سن 16 عامًا دون بدء الدورة الشهرية نهائيًا.
  2. انقطاع الطمث الثانوي: وهو الذي يحدُث عندما تأتي الدورة الشهرية ولكنها تتوقف نتيجة عدة أسباب، أشهرها الحمل، ولكن هناك أسباب أخرى تستوجب زيارة الطبيب لمعرفة سبب الانقطاع.

أسباب انقطاع الطمث المفاجئ

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية لدى المرأة بشكل مفاجئ، من أهمها:

  • حدوث الحمل وهو من أكثر الأسباب شيوعاً في توقف الدورة الشهرية بشكل مفاجئ، ويُمكن التأكد من حدوث الحمل عن طريق إجراء اختبار الحمل في الدم أو البول وذلك بعد غياب الدورة عن موعدها بحوالي أسبوعين.
  • تناول حبوب منع الحمل قد يكون من ضمن أسباب توقف الدورة الشهرية وعدم انتظامها في بعض الحالات.
  • التعرض لضغوط نفسية وعصبية شديدة، والتي تؤثر بشكل كبير على الهرمونات مما يُعيق من انتظام الدورة الشهرية ويوقف نزولها.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ نتيجة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة أو بسبب فقدان الشهية والذي قد يؤدي إلى خلل الهرمونات المسؤولة عن عملية التبويض وهذا بسبب انخفاض السعرات الحرارية داخل الجسم، وبسبب قلة كمية الدهون الأساسية.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة أيضاً من الأسباب الرئيسية التي تؤثر على نزول الدورة الشهرية في موعدها، وهذا لأن زيادة الوزن بشكل كبير يؤدي إلى زيادة إفراز الجسم لهرمون الأستروجين الذي يؤثر على عدد مرات الطمث.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض وهي عبارة عن وجود بعض الحويصلات داخل المبيض مما يعيق من إفراز البويضات، وبالتالي يسبب خللاً في الإباضة، الذي يؤثر على الطمث.
  • سن اليأس وهي مرحلة طبيعية تمر بها جميع السيدات في سن مُعين، ويحدث فيها انقطاع الطمث بشكل مفاجئ، وعدم نزول الدورة الشهرية، وهذا بسبب انقطاع الإباضة، نتيجة انخفاض مستويات هرمون الأستروجين في جسم المرأة.
  • الرضاعة فغالبًا ما تنقطع الدورة الشهرية خلال فترة إرضاع الأم لطفلها بشكل طبيعي، فبالرغم من حدوث الإباضة إلا أن الدورة لا تأتي.
  • بذل مجهود بدني كبير مثل المشاركة في الألعاب الرياضية والمكثفة، كالجري لمسافات طويلة أو لعب الجمباز أو غيرها من الرياضات التي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا.
  • الإصابة بقصور الغدة الدرقية، فهي من الأسباب التي تُؤدي إلى انقطاع الطمث المفاجئ، إذ تُؤثر على الهرمونات الجنسية بشكل مباشر، أو تُؤثر بشكل غير مباشر على هرمون البرولاكتين والمعروف أيضًا باسم هرمون الحليب.
  • وجود عيب خُلُقي في الرحم، فقد تُصاب الفتاة قبل الولادة بهذا العيب، إذ يتعرض الجنين إلى خلل ما يمنع تطور بعض أجهزة الجسم وقد يكون الرحم أحد هذه الأعضاء.
  • حدوث انسداد في المهبل وهو ما يمنع خروج دم الحيض مما يُؤدي إلى انقطاع الطمث.
  • الإصابة بأورام الغدة النخامية، فهي تُؤثر على الهرمونات الجنسية وكمية إفرازها.
  • الإصابة بمتلازمة آشرمان والمعروفة باسم تندُّب الرحم، وتحدُث هذه المُشكلة نتيجة تعرُّض السيدة إلى جراحة في الرحم، أو العمليات القيصرية، أو إصابة الرحم بأورام، مما يُشكل طبقة على بطانة الرحم تمنع حدوث الطمث.

أعراض انقطاع الطمث المفاجئ

يوجد مجموعة من الأعراض الجانبية التي تشعر بها المرأة في سن اليأس وهي مؤشرات لانقطاع الطمث، وأهم هذه الأعراض:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية لفترة معينة وتختلف في ظهورها لدى المرأة حتى أن تتوقف نهائياً.
  • الأرق وحدوث اضطرابات في النوم، وهذا نتيجة انسحاب هرمون الأستروجين من الجسم.
  • التعرق الغزير عند بذل أقل مجهود، أو أثناء النوم ليلاً وهذا بسبب الخلل الذي يصيب الهرمونات.
  • الإصابة بالحمى وارتفاع في درجة حرارة الجسم، وهذا أيضاً بسبب عدم انتظام الهرمونات.
  • الميل إلى الوحدة والعزلة مع زيادة الشعور بالكآبة والحزن والضيق، وفي كثير من الأحيان البكاء بلا سبب، وكل هذا يرجع أسبابه إلى عدم انتظام الهرمونات الأنثوية.
  • جفاف المهبل وفقدانه للرطوبة الطبيعية، حيث تصبح منطقة المهبل جافة مع قلة وجود الإفرازات المهبلية وهذا بسبب انخفاض معدلات هرمون الأستروجين الذي يسحب رطوبة المهبل ويترك المهبل جافاً.
  • الشعور بالألم الحاد أثناء الجِماع، مما يجعلها يُفقد السيدة الشعور بالرغبة الجنسية.
  • تراكم الدهون حول منطقة البطن وهذا بسبب ضعف أداء عمليات التمثيل الغذائي، وانخفاض عملية حرق الدهون، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير في مناطق مختلفة من جسم المرأة، وخاصة في منطقة البطن والخصر.
  • الإصابة بسلس البول وضعف السيطرة على المثانة من أحد أهم أعراض انقطاع الطمث المفاجئ، وهذا بسبب التغيرات التي تطرأ على المثانة نتيجة انخفاض هرمون الأستروجين في الجسم.
  • الإصابة بحكة وجفاف في الجلد.
  • تساقط الشعر بشكل كثيف وزيادة تقصفه.

التشخيص

يتم التشخيص تبعًا للحالة، فالسيدة المتزوجة يتم إجراء اختبار للحمل في البداية لمعرفة إن كان هناك حمل من عدمه، أما في الحالات الأخرى وحالات عدم الحمل، يُجري الطبيب فحوصات شاملة للجسم سريرية، واختبارات للدم مع تحديد مستوى هرمونات الغدة الدرقية، وفي حال لم تُعطي جميع هذه الفحوصات نتيجة لمعرفة السبب وراء انقطاع الطمث المفاجئ تُجرى اختبارات أخرى مثل:

  • اختبار تحفير البروجسترون.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • التصوري بالرنين المغناطيسي.
  • تنظير الرحم.

المراجع

  1. كل يوم معلومة طبية: انقطاع الطمث المفاجئ .. 8 أسباب مختلفة وراء التوقف المفاجئ للحيض
  2. بوابة فيتو: 7 أعراض تنذر المرأة بقرب انقطاع الطمث
  3. ويكيبيديا: متلازمة اشرمان
  4. العربية: المشروب السحري للتخلص من أعراض انقطاع الطمث
  5. ويب طب: انقطاع الحيض
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018