اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض تلخبط الهرمونات

التاريخ آخر تحديث  2019-03-24 20:02:36
الكاتب

اعراض تلخبط الهرمونات

اضطراب الهرمونات

يعاني كل من الرجال والنساء في فتراتٍ من العمر من اضطراب الهرمونات الدائم أو المؤقت، والذي ينجم عن أسبابٍ عديدة ومختلفة سواء كان ذلك عن الرجل أو المرأة، واضطراب الهرمونات يحدث الكثير من الخلل في جسم الإنسان، ويتسبب بالشعور بكثير من الأعراض المزعجة والتي قد تعيق الشخص عن أداء أعماله اليومية بكفاءة، كما يمكن أن تتسبب بمشاكل صحية أكثر خطورة على الجسم كالسكري والضغط وأمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطانات بالإضافة إلى مشاكل عديدة ومزمنة كالعقم أو تأخر الإنجاب، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المشاكل النفسية التي تتعلق بالمزاج اليومي للفرد، وهذا يعود إلى تدني أو ارتفاع بعض الهرمونات المسؤولة بشكلٍ أساسي عن تنظيم العمليات الحيوية داخل الجسم وسلامة بنية العظام والعضلات والإنفعالات النفسية وغيرها من الوظائف الأساسية داخل الجسم، والتي تعود في الأساس إلى وجود اضطراب في إفرازات الهرمونات الأنثوية لدى المرأة كالأستروجين والبروجيستيرون، واضطراب إفراز هرمونات الذكورة لدى الرجل المتمثلة بهرمون التيستيرون، والجدير بالذكر أن اضطراب الهرمونات النسائية يزداد في فترات معينة من حياة المرأة كمرحلة البلوغ وفترة الحيض أو الحمل أو النفاس أو الولادة أو الرضاعة أو سن اليأس، حيث تظهر الأعراض بشكلٍ واضحٍ ومزعج. وسوف يتم التعرف في هذا المقال على علامات أو أعراض تلخبط الهرمونات "اضطراب الهرمونات"، بالإضافة إلى أهم أسباب الإختلالات الهرمونية لدى الرجال أو النساء، وبعض العلاجات العشبية المقترحة لتخفيف مشكلة اضطراب الهرمونات لدى المرأة بشكلٍ طبيعي، بالإضافة إلى نصائح عامة لتخفيف حدة المشكلة.

أعراض تلخبط الهرمونات

يرافق مشكلة اضطراب أو تلخبط الهرمونات لدى الرجال أو النساء مجموعة من العلامات أو الأعراض المزعجة التي يعاني منها أغلبية المرضى بشكلٍ مستمر أو متقطع أبرزهما ما يلي:

  • حدوث آلام في العظام والمفاصل أو هشاشة العظام وتكسرها السريع.
  • جفاف المهبل وعدم رطوبته بالشكل اللازم وحدوث إلتهابات نسائية متكررة.
  • انتفاخ المعدة والأمعاء، وتكرار حدوث الغازات المزعجة وعسر الهضم المتكرر.
  • اضطرابات القولون بين الإمساك المزمن أو الإسهال.
  • نزيف الرحم المتقطع، وظهور نقط دموية خارج فترات الدورة الشهرية.
  • اختلال الوزن بزيادة أو خسارة بشكل سريع.
  • تساقط شعر الرأس بصورة كثيفة وضعف نمو الشعر وتلفه السريع وعدم حيويته.
  • ظهور الحبوب قبيل فترة الدورة الشهرية أو بعدها مباشرة.
  • زيادة ملحوظة في شعر الجسم للنساء في أماكن غير مرغوبة كالظهر أو الفخذين أو البطن أو الذقن أو الرقبة وغيرها.
  • تأخر في الحمل وبعض حالات العقم الدائم.
  • تقلبات واضحة في الشهية للطعام كانقطاع الشهية أو الجوع المفرط أحيانًا.
  • التغيرات النفسية كالكآبة والقلق والتوتر والعصبية المتكررة والأرق عند النوم.
  • زيادة الشعر بالجفاف والعطش الشديد.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • اضطرابات البصر "ضعف أو ازدواجية".
  • انتفاخ في الرقبة.
  • خشونة الصوت أو رخامته لدى الإناث.
  • تغيرات في معدل السكر والضغط في الدم.
  • ظهور الطفح الجلدي أو جفاف الجلد وخشونته.
  • اضطراب في معدل ضربات القلب كحدوث تسارع في الدقات أو بطء الدقات.
  • التعرض المفرط غير المبرر.
  • الصداع المتكرر أو الدوخة.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية كانقطاعها أو تباعد فتراتها أو زيادة كميتها.
  • الشعور بهبات حارة في الوجه والأكتاف من فترة لأخرى بشكلٍ متكرر.
  • الإحساس بتعب وإرهاق عام في الجسم بدون سبب مباشر.

أسباب الاختلالات الهرمونية

يعود حدوث الخلل الهرموني لدى النساء أو الرجال إلى مجموعة من الأسباب أهمها ما يلي:

  • وجود مشكلة تكيس المبايض لدى الإناث.
  • سرطان المبيض.
  • سن اليأس المبكر "انقطاع الطمث في مرحلة مبكرة من العمر".
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على إفراز الهرمونات مثل حبوب منع الحمل أو بعض أدوية الإكتئاب.
  • استخدام المواد الكيماوية بشكلٍ متكرر.
  • التدخين.
  • فقر الدم أو سوء التغذية المتمثل في عدم تناول الأغذية الغنية بالمعادن والفيتامينات كالفواكه والخضراوات، والإكثار من تناول السكريات والمواد المشبعة بالدهون.
  • التعرض لضغوطات نفسية متكررة وتوتر مزمن.
  • مرض السكري.
  • البدانة والسمنة المفرطة.
  • التعرض للعلاج الكيماوية أو العلاج الإشعاعي.
  • التهاب البنكرياس الوراثي.
  • وجود اضطرابات في الغدد الصماء كوجود فرط أو خمول في الغدة الدرقية ومشاكل في الغدد النخامية.
  • وجود أورام حميدة في الغدة النخامية أو في الغدد الصماء.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي [١].

علاجات طبيعية مقترحة للخلل الهرموني

  • تناول كوب من عصير التوت البري يوميًا.
  • تناول منقوع عشبة الدميانة لأنها تساعد على تعديل إفراز الهرمونات.
  • الانتظام على تناول منقوع عشبة البردقوش ذات التأثير السريع والفعال في تنظيم الهرمونات الانثوية وعلاج أعراضها المزعجة.
  • تناول منقوع عشبة كف مريم والتي تعمل على علاج الخلل الهرموني الأنثوي.
  • مزج مطحون الأعشاب التالية: القرنفل والزنجبيل والقرفة مع الخردل الأبيض وتناول منقوعها الدافيء المخلوط بالعسل ثلاث مراتٍ يوميًا.
  • تناول منقوع عشبة المريمية "الميرمية" الدافيء لغناها بمادة تعرف بالثوجون، وهي مادة منظمة للهرمونات الأنثوية.

نصائح عامة للتخفيف من الاضطرابات الهرمونية

  • ممارسة التمارية الرياضية بشكلٍ منتظم.
  • الاهتمام بنوعية الغذاء واختيار الغذاء الصحي الذي يحتوي على الفواكه والخضراوات والتقليل من الأغذية السريعة الجاهزة المشبعة بالدهون، بالإضافة إلى تقليل النشويات والسكريات والمشروبات المنبهة الغنية بالكافيين كالشاي والقهوة.
  • شرب كميات عالية من الماء بشكلٍ يومي بما لا يقل عن 8 أكواب تقريبًا.
  • تجنب التدخين، والتقليل من استخدام المواد الكيماوية على البشرة أو الشعر كالصبغات وغيرها.
  • تقليل التعرض للضغوطات النفسية والابتعاد عن مصادر التوتر قدر المستطاع [٢].

المراجع

مرات القراءة 67 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018