اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اعراض زيادة الكالسيوم

محتويات المقال

اعراض زيادة الكالسيوم

أعراض زيادة الكالسيوم

يعتبر الكالسيوم واحد من أهم العناصر الكيميائية في جسم الإنسان، ولكن لأجل أن يكون وجود عنصر الكالسيوم في الجسم وجود مفيد، يجب أن تكون نسبته في دم الإنسان نسبة متزنة، ليست نسبة ناقصة أو نسبة زائدة، لأن في كلا الحالتين سيتم التأثير سلبًا على جسم الإنسان، ويعتبر الجهاز العصبي الجهاز الأكثر تأثيرًا بالكالسيوم، بجانب الأداء العضلي أيضًا، حيث يدخل الكالسيوم في تركيب الناقلات العصبية بين الأعصاب والعضلات، وهي الناقلات التي تنقل الإشارات العصبية من المخ لأعضاء الجسم والعكس، ويعتبر فيتامين "د" واحد من أهم الفيتامينات التي تحافظ على اتزان نسبة الكالسيوم في جسم ودم الإنسان، لأن هذا الفيتامين هو المسئول عن امتصاص الجسم لعنصر الكالسيوم، وتقدر نسبة الكالسيوم في الدم الجيدة (8-10 مليجرام\ديسيلتر) للبالغين، و(7.2- 10.8 مليجرام\ديسيلتر) للأطفال، لو قلت النسبة أو زادت، حينها يصنف المفحوص كمريض ويحتاج إلى علاج خارجي.

وظائف الكالسيوم في الجسم

للكالسيوم وظائف ومهام كثيرة لجسم الإنسان، ولذلك هو من أهم العناصر الكيميائية التي تعمل على اتزان الأداء الكلي للجسم، وهذه هي أهم وظائفه بالتفصيل:

  • الكالسيوم يوصل الإشارات العصبية بين الخلايا العصبية والعضلية، وبين الخلايا عمومًا، ولذلك هو له دور في عملية انقباض وانبساط القلب، لأن القلب هو أهم عضلة تضخ الدم لجميع الجسم ولا تتوقف أبدًا، وحدوث خلل في الناقلات العصبية العضلية، يجعل القلب غير منتظم في دقاته وعمله.
  • الكالسيوم أيضًا له دور مهم في تجلط الدم، عن طريق مساهمته في تفعيل بروتين يدعى كيناز c المهم في عملية تجلط الدم.
  • الكالسيوم هو المكون الأساسي للعظام، وبما أن الهيكل العظمي هو الهيكل الأساسي الذي يحمل كامل جسد الإنسان والحيوان، إذًا يعتبر الكالسيوم من أهم العناصر الأساسية في الجسم.

أعراض زيادة الكالسيوم في الدم

زيادة نسبة الكالسيوم في دم الإنسان غالبًا تكون مصاحبة بأعراض صعبة ومحسوسة، وهذا ما يجعل المرض غير منتشر، لأنه يكشف عن نفسه سريعًا بسبب أعراضه الواضحة، وهذه هي أهم أعراض زيادة الكالسيوم في الدم:

  • الشعور بالاكتئاب على فترات طويلة دون أي سبب.
  • تكون حصوات بالكلى، وعند تحليل هذه الحصوات تكون متكون من الكالسيوم.
  • الإمساك المزمن.
  • الشعور بألم العظام والعضلات والمفاصل.
  • التعب والإرهاق المزمن دون أي سبب عضوي آخر.
  • الرغبة في القيء بطريقة مستمرة.
  • زيادة نسبة التبول عن الطبيعي، وظهور التهابات في البنكرياس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ظهور قرحة في الجهاز الهضمي.
  • حدوث بطء في انقباض العضلات.
  • تشوش في الذهن بطريقة مستمرة.

زيادة الكالسيوم في الدم

تزداد نسبة الكالسيوم في الدم بسبب انتقال الكالسيوم من العظام إلى الدم، بطريقة عكس المتوقعة، أو عن طريق امتصاصه من الأمعاء، أو إعادة امتصاصه من الكلى، وأحيانًا تكون هذه الأسباب الثلاث مجتمعة معًا، وتسبب زيادة شديدة في مستوى الكالسيوم في الدم، كما توجد أسباب وعوامل أخرى قد تؤدي إلى زيادة الكالسيوم في الدم مثل:

  • زيادة إفراز هرمون الغدة الجار درقية، لأسباب مثل ظهور ورم في الغدة الجار درقية، أو تضخم الغدة، أو فرط في نشاط الغدة، أو سرطان الغدة الجار درقية، كلها أسباب تسبب زيادة إفراز هرمون هذه الغدة.
  • ظهور بعض الأورام الخبيثة، التي يكون من أعراضها الجانبية زيادة الكالسيوم في الدم، مثل سرطان العظام وسرطان الدم.
  • من الممكن أيضًا أن تكون اضطرابات الغدة الكظرية، أو الغدة الدرقية سبب في ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم.
  • زيادة وفرط في وجود فيتامين د في الجسم.
  • قلة الحركة، أو العدم الحركة الناتجة من الإصابة بالشلل.
  • الإصابة بورم نقوي متعدد.

علاج زيادة الكالسيوم

لكل داء هناك علاج، وحتى زيادة معدل الكالسيوم في الدم له علاج، وربما علاجه سهل ولكن في البداية يتعين على الطبيب عمل تشخيص للمريض بأنه يعاني من زيادة في نسبة الكالسيوم في الدم، وهذه أهم طرق علاج زيادة الكالسيوم في الدم:

  • شرب الماء بصورة كبيرة ومستمرة على مدى طويل، هذه العملية ستجعل الكليتين، يقومان بعمل غسيل كلوي لدم الشخص بصورة أكبر، وسيخرج مع البول نسبة الكالسيوم، كما سيتم تسهيل عملية الغسل لدماء الشخص في الكلى، لزيادة تركيز الماء عن تركيز الكالسيوم في الدم.
  • تناول الأملاح، وهذا الأمر سيجعل الجسم يحتاج إلى المزيد من السوائل، فتزداد نسبة الصوديوم في البول، وبالتالي ستزداد نسبة الكالسيوم، وبالتالي سيتم موازنة الأمور تدريجيًا.
  • يمكن تناول الأدوية المدرة للبول، أو شرب الأعشاب المدرة للبول، على حسب كل طبيب معالج.
  • استشارة الطبيب، ومعرفة سبب زيادة نسبة الكالسيوم والعمل على حلها، فلو كان السبب في غدد، إذًا يجب علاج الغدة، ثم علاج النسبة الزائدة من الكالسيوم في الدم.

التحاليل المطلوبة لتشخيص زيادة الكالسيوم

لتشخيص زيادة الكالسيوم توجد عدة تحاليل، وليس تحليل واحد كما يعتقد بعض الأطباء أو الأشخاص العاديين، وهذه أهم هذه التحاليل عند الشك في أن أعراض المرض ناتجة من زيادة نسبة الكالسيوم:

تحليل نسبة الكالسيوم في الدم

عادة يُطلب من أي مريض كلى، أو أعصاب أو عظام أو غدد سواء (درقية أو جار درقية أو كظرية)، أن يعمل تحليل كالسيوم، والطريقة العلمية لعمل هذا التحليل بسيطة، فقط يجب أن يبتعد المريض لمدة 12 ساعة قبل التحليل عن أي مصادر لفيتامين د أو مضادات الحموضة أو مدرات البول، حتى تظهر فقط نسبة الكالسيوم الصافية في الدم.

تحليل الغدة الجار درقية

هو ثاني تحليل مطلوب لتشخيص زيادة الكالسيوم في الدم، ويعمل هرمون هذه الغدة على تحريك الكالسيوم من العظام إلى الدم، ويزيد من نشاط فيتامين د، ويمنع الكالسيوم من الخروج في البول.

تحليل فيتامين د

هذا التحليل يفصح عن نسبة وحدات فيتامين د في دم الإنسان، سواء كان بالنقص أو بالزيادة أو بالاتزان، وهو ما قد يقول أشياء كثيرة تخص نسبة الكالسيوم في الدم.

اعراض زيادة الكالسيوم
Facebook Twitter Google
39مرات القراءة