اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض مرض السكر عند البنات

التاريخ آخر تحديث  2020-09-03 09:45:28
الكاتب

اعراض مرض السكر عند البنات

أعراض مرض السكر عند البنات

مرض السّكّر حالة مزمنة تتطوّر مع الوقت، وتتعلّق بكيفيّة تصنيع أو معالجة الجسم للأنسولين، وهو هرمون يُنتجه البنكرياس، الذي يقع خلف المعدة، والأنسولين هو المفتاح الذي يساعد الجلوكوز في الدّم على دخول خلايا العضلات والدّهون والكبد، لتستخدمه في إنتاج الطّاقة لتحريك الجسم. بمجرّد تناول الطّعام تبدأ مستويات السّكّر في الدّم بالارتفاع، وهذا يحفّز البنكرياس على إنتاج الأنسولين ليتمكّن من استخدام الجلوكوز، وعندما يعمل الأنسولين وهرمون الجلوكاجون جيّدًا، فإنّهما يُحافظان على مستويات الجلوكوز في الدّم، وهي ليست مرتفعة وليست منخفضة، عند الإصابة بمرض السّكّريّ مهما كان نوعه، تكون مستويات السّكّر في الدّم أعلى من المستوى الطّبيعيّ، وقد يكون هذا بسبب تلف البنكرياس، أو إنتاج كمّيّة أقلّ من الأنسولين لموازنة السّكّر في الدّم، أو لأنّ مستقبلات الأنسولين في الجسم لا تعمل جيّدًا، وهذا ما يطلق عليه مقاومة الأنسولين، وبغضّ النّظر عن سبب ارتفاع السّكّر في الدّم فإنّه يضرُّ بالصّحّة عمومًا على المدى الطّويل، مقاومة الأنسولين تعني أنّ الخلايا في العضلات والدّهون والكبد لا تستجيب جيّدًا للأنسولين، ولا يمكنها امتصاص الجلوكوز من الدّم بسهولة، بسبب الوزن الزّائد أو الدّهون الزّائدة في البطن، أو قلّة ممارسة التّمارين الرّياضيّة، أو التّدخين، أو قلّة النّوم لأنّه يُسبّب تعطّلًا للمُستقبِلات، وهذا يؤدّي إلى إنتاج المزيد من الأنسولين لمساعدة الجلوكوز للدّخول إلى الخلايا، ومع الوقت تتآكل خلايا البنكرياس المنهكة من العمل ولا تعود قادرة على إنتاج المزيد من الأنسولين. [١]

لماذا يُصاب الأطفال بالسّكّري؟

هناك عدّة عوامل تتسبّب في الإصابة بالسّكّريّ بكلا نوعيه، وبالنّسبة للإصابة بمرض السّكّريّ من النّوع الأوّل، فإنّه يُصيب البنات بسبب التّاريخ العائليّ، والوراثة، والإصابة ببعض الفيروسات، أمّا مرض السّكّريّ من النّوع الثّاني فإنّه يحدث بسبب تاريخ العائلة والوراثة والإصابة ببعض الفيروسات، ويلعب العرق والوزن ومستوى النّشاط والعمر والجنس والولادة المبكّرة دورًا في إصابة الأطفال الذّكور والإناث بهذه الحالة؛ مثلًا البنات البيض أكثر عرضة للإصابة بمرض السّكّريّ من النّوع الأوّل، بينما البنات ذوي البشرة الغامقة أكثر عرضة للإصابة بالنّوع الثّاني. [٢]

أعراض مرض السّكّريّ من النّوع الأوّل عند الأطفال

من المهمّ أن يعرف الأهل كيفيّة التّعرّف على أعراض مرض السّكّريّ لأنّ البنات المصابات به يُصابون بغيبوبة السّكّريّ إذا تأخّر التّشخيص لفترة طويلة، والأعراض التّالية تُشير إلى شيء خطير إذا استمرّت لأيّام أو أسابيع، وتتراوح فترة الإصابة به بين 5 إلى 7 سنوات[٣]:

  • كثرة التّبوّل: عندما يكون بكمّيّات كبيرة في كلّ مرّة، أمّا إذا كان بكمّيّة قليلة فقد يكون بسبب التهابات المسالك البوليّة، لكن يجب رؤية الطّبيب للتّأكّد.
  • فقدان الوزن غير الاعتياديّ: يمكن أن يحدث بسبب الجفاف، أو بسبب فقدان الدّهون من الجسم (فقدان السّعرات الحراريّة يكون بسبب زيادة السّكّر في بول الطّفل) أو كليهما.
  • الشّعور بالعطش الشّديد أو الشّرب كثيرًا.
  • الإفراط في تناول الطّعام أو الجوع الشّديد والنّعاس.
  • التّعب الشّديد.
  • التّهيّج.
  • عدم وضوح الرؤية.

أعراض مرض السّكّريّ من النّوع الثّاني عند الأطفال

من المحتمل أن لا تظهر أعراض داء السّكّريّ من النّوع الثّاني على البنات مطلقًا، ممّا يجعل تشخيصه المبكّر صعبًا، والعديد من أعراضه تتطوّر تدريجيًّا خلال سنوات عديدة من الإصابة به، ويمكن أن تشمل علاماته وأعراضه نفس أعراض الإصابة بالنّوع الأوّل بالإضافة إلى [٤]:

  • الالتهابات المتكرّرة.
  • زيادة خطر العدوى، مثل التقاط الفيروسات بسرعة أكثر من السّابق.
  • بطء في التئام الجروح وشفاء الكدمات.
  • عدم وضوح الرّؤية (أحد الأعراض المحتملة لاعتلال الشّبكيّة بسبب مرض السّكّريّ).
  • الإعياء المستمرّ.
  • خدر أو وخز في اليدين والقدمين (أعراض اعتلال الأعصاب المحيطيّة بسبب السّكّريّ).

قد لا تظهر على البنات المصابات بداء السّكّريّ من النّوع الثّاني أيّة أعراض مرضيّة تُشير إليه؛ لذا يجب على الأهل البحث عن علامات وعوامل خطر أخرى للمرض، مثل زيادة الوزن، والشّواك الأسود وهو ظهور الجلد الدّاكن، وعادة ما يظهر على مؤخّرة عنق الطّفل، أو ظهور علامات تمدّد الجلد، أو إذا كان أفراد أسرته مصابين بالسّكّريّ من النّوع الثّاني. يمكن فحص الأطفال المعرّضين لخطر الإصابة بالسّكّريّ روتينيًّا، مثل فحص اختبار الهيموجلوبين A1C؛ لأنّه يعطي متوسّط قراءة سّكّر الدّم على مدى أسابيع إلى شهور.

التّعامل مع سكّري الأطفال

لا يوجد علاج لمرض السّكّريّ من النّوع الأوّل، لكن يجب استعمال الأنسولين للتّعامل معه؛ لأنّ إهمال أخذه أو إهمال التّشخصي، قد تُعرّض البنات للإصابة بالحماض الكيتونيّ السّكّريّ، وهي حالة تهدّد الحياة، وتحدث عندما لا يستطيع الجسم إنتاج كمّيّة كافية من الأنسولين لمعالجة السّكّر، ويبدأ بتكسير الدّهون للحصول على مصدر للطّاقة، وهذا يُنتج أحماض الكيتونات، التي يمكن أن تسبّب الغثيان والقيء وآلامًا في البطن وجفافًا وغيرها من الأعراض.

التعامل مع مرضى السكري

طرق التعامل مع مرضى السكري[٥]:

  • هناك عدة طرق للتّعامل مع مرض السّكّريّ من النّوع الأوّل بعد تشخيصه، تشمل الأنسولين، وحساب الكربوهيدرات، ومراقبة السّكّر في الدّم بانتظام، والالتزام بنظام غذائيّ صحّيّ، وممارسة التّمارين الرّياضيّة بانتظام، وبغضّ النّظر عن شدّة السّكّريّ من النّوع الأوّل عند الطّفل، يجب إعطاءه الأنسولين للحفاظ على حياته، وقد يحتاج الأنسولين السّريع والقصير المفعول، أو المتوسّط والطّويل المفعول، ويمكن أن يأخذ الأنسولين من خلال إبرة أو قلم أو مضخّة.
  • أمّا التّعامل مع السّكّريّ من النّوع الثّاني فإنّه عمليّة تستمرّ مدى الحياة، ويتعيّن على المصابات التّمسّك بنظام غذائيّ صحّيّ، وممارسة التّمارين الرّياضيّة بانتظام، ومراقبة السّكّر في الدّم، وتناول الأنسولين أو الأدوية الأخرى، ومن المحتمل إجراء جراحة لفقدان الوزن.

الوقاية من مرض السّكّريّ

  • بما أنّه لا يوجد علاج حاليّ، فإنّه لا توجد طريقة معروفة للوقاية من مرض السّكّريّ من النّوع الأوّل، لكن يمكن المساعدة في منع تطوّر المضاعفات عند تشخيص الطّفل من خلال مساعدته في الحفاظ على التّحكّم جيّدًا بنسبة السّكّر في الدّم، واتّباع نظام غذائيّ صحّيّ، أمّا النّوع الثّاني فيمكن أن يساعد نمط الحياة الصّحّيّ في منعه، مثل المحافظة على نظام غذائيّ صحّيّ، وزيادة النّشاط البدنيّ، مثل زيادة الفواكه والخضروات، والمشي.

المراجع

  1. 7 Warning Signs and Symptoms of Diabetes amymyersmd تم الاطلاع بتاريخ 30-7-2020
  2. What Parents Should Know About Diabetes In Children moms تم الاطلاع بتاريخ 30-7-2020
  3. Is Excessive Thirst a Diabetes Symptom in Children? verywellfamily تم الاطلاع بتاريخ 30-7-2020
  4. Is Excessive Thirst a Diabetes Symptom in Children? verywellfamily تم الاطلاع بتاريخ 30-7-2020
  5. What Parents Should Know About Diabetes In Children moms تم الاطلاع بتاريخ 30-7-2020
مرات القراءة 113 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018