اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

اعراض مرض الفشل الكلوي

محتويات المقال

اعراض مرض الفشل الكلوي

أعراض مرض الفشل الكلوي

يزخر الإنسان بالعديد من الأعضاء الحيوية المهمة لعملياته الحيوية، ويتأثر الإنسان كثيراً عند حدوث أي إصابة في أحد هذه الأعضاء. ومن أهم هذه الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان هي الكلية، وهي من الأعضاء الحيوية المعرضة بشكل كبير لخطر الأمراض المختلفة. ومن أمراض الكلية الأكثر شيوعاً هو مرض الفشل الكلوي، وهو مرض يؤثر على الكلية ويثبط من عملها. قد لا يميز الإنسان أعراض مرض الفشل الكلوي في المراحل الأولى للمرض، مما يجعل تفاقمه خفياً وخطيراً جداً. لكن في مراحل متقدمة من المرض يستشعر المريض عدة أعراض ومنها: انخفاض كمية البول وتغير لونه، تراكم السوائل بالجسم وخاصة الأقدام، إرهاق مستمر مع الشعور بعدم التركيز، ورغبة في النوم وحالة من الأرق بنفس الوقت. وتتميز أعراض مرض الفشل الكلوي أن لها عدة تفسيرات مرضّية أخرى، مما يجعل تشخيص المرضّ بدون التحاليل والفحوصات الطبية صعباً نوعاً ما، وغالباً ما يُكتشف في مراحله الأخيرة.[١]

أخطار مرض الفشل الكلوي

تقوم الكلى في الإنسان أو الفقاريات بشكل عام على تنقية الدم وسوائل الجسم المختلفة من المواد السامة، وتحويلها عبر البول إلى خارج الجسم. لكن عند حدوث أعراض مرض الفشل الكلوي تصبح الكلية قاصرة عن تنقية الدم أو لم يعد عملها فعالاً في تنقية الدم من السموم، لهذا السبب الرئيسي يمتلئ الدم بالسموم والفضلات، مما يغير من تركيبته الكيميائية بالكامل. تتدهور الحالة الصّحية للمريض سريعاً خلال عدة أيام في الحالة المتقدمة من المرض. وقد يؤدي مرض الفشل الكلوي الحاد للموت إذا لم يتم أخذ اجراءات علاجية سريعة جداً لتنقية الدم.

بالإضافة لتسمم الدم يصبح مريض الكلى معرضاً بشكل كبير لعدة أمراض مختلفة كلها متعلقة بنسبة السوائل والسموم في الجسم. فقد يسبب تراكم السوائل في الجسم إلى وصولها للرئتين، مما يسبب ضيق تنفس حاد جداً قد يؤدي للوفاة. بالإضافة لذلك يتراكم البوتاسيوم في الدم؛ والذي بدوره يعمل على اختلال بعمل عضلات الجسم، والتي بدورها تؤدي إلى ضعفٍ عام في الجسم وعدم اتزانه. كما أن تسمم الدم قد يسبب التهاب غشاء التامور الذي يُحيط بالقلب، الذي يعمل على زيادة آلام الصدر. أخيراً فإن خطر فشل الكلية هو خطر يهدد حياة الإنسان.[٢]

أسباب حدوث مرض الفشل الكلوي

تتعدد الأسباب المؤدية لإصابة الإنسان بالفشل الكلوي، وتعتبر الكلى من الأجهزة الحيوية الحساسة في جسم الإنسان، حيثُ أن أي خلل في الأعضاء الحيوية الأخرى سيؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على عمل الكلية، ومن هذه الأسباب المؤدية لمرض الفشل الكلوي:

  • ضعف تدفق الدم إلى الكلى ويعود إلى عدة أسباب مختلفة ومتعددة، منها انسداد الشرايين (الجلطات)، وأمراض القلب، وفقدان الدم، وأمراض ضغط الدم، والنوبات القلبية.
  • أمراض الكلى المختلفة مثل التهابات الكلى والعيوب الخلقية وحصى الكلى وتليفها. كلها أمراض قد تؤدي في نهاية المطاف إلى الفشل الكلوي الكامل، وهي بذلك تكون النهاية السيئة للمرض الأساسي.
  • الأدوية والتي تزيد مستوى السموم في الدم، مما يجعل عمل الكلية أصعب ويزيد من ضغط العمل عليها. ومن الأدوية التي يسبب تراكمها الفشل الكلوي أدوية ضغط الدم كالأسبيرين، الإيبوبروفين، والنابروكسين أو المضادات الحيوية بشكل عام، كما أن وجود حمض الزوليدرونك في بعض الصبغات الطبية يعتبر خطراً على الكلى.
  • المشروبات الكحولية والمخدرات مثل الكوكايين والكحول والتي تعمل على تلويث الدم بشكل كبير، كما أن دخول بعض العناصر السامة للدم مثل المعادن الثقيلة يؤدي لضرر كبير في الكلى.
  • مرض السكري الذي يتسبب بتغيير كيميائية الدم، بالإضافة للأدوية التي يضطر مريض السكري لتناولها، تؤثر جميعها على عمل الكلية.
  • الجفاف الحاد أو عدم شرب الماء بكميات كافية يومياً.

علاج الفشل الكلوي

عند ظهور أعراض مرض الفشل الكلوي عند الإنسان، يبدأ الإنسان بالتفكير بطرق علاج أحد أهم أعضاء جسمه الحيوية. تكمن فكرة علاج الفشل الكلوي بإيقاف المسببات الرئيسية للمرض، فالطبيب قد ينصح مرضى الفشل الكلوي الناتج عن المشروبات الكحولية بعدم تناول هذه المشروبات حالاً، ثم تبدأ مرحلة ترميم الكلى بشكل طبيعي. لكن في حالات الفشل الكلوي الحاد يلجئ المرض لتنقية دمائهم في المستشفيات عن طريق آلات غسيل الكلى.[٣]

زراعة الكلى

آخر التدخلات الطبية الممكنة لعلاج الفشل الكلوي الحاد هي عملية زراعة الكلية، وهي عملية ليست بالسهلة خاصة أنها بحاجة لمتبرع متوافق جسدياً مع المريض، لتمكين المريض من إعادة ما فقده من قدرة على تنقية دمه. بعد زراعة الكلية السليمة في جسم مريض الفشل الكلوي، تبدأ مرحلة التعافي والتي قد تستمر حتى أسبوع كامل. وفي حال نجاح الجراحة وتوافق الكلية السليمة على الجسد الجديد يعود الجسم لتنقية الدم، وتنتهي أعراض مرض الفشل الكلوي تدريجياً.[٤]

وظيفة الكلى

لفهم أكثر لمرض الفشل الكلوي وأعراضه يتم دراسة طريقة عمل الكلية وكيفية تنفيذها لوظيفتها. فالكلى تقوم بتنظيف الدم وتنقيته بالكامل من جميع الملوثات وإخراجه نحو البول، ويوجد في الدم نسبة معينة من أملاح البوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والفوسفات، وإذا زادت نسبة هذه الأملاح في الدم تبدأ الكلية بوظيفتها بإخراج هذه الأملاح من الجسم عن طريق البول، لذلك يحتاج الإنسان لكميات كبيرة من الماء يومياً لمساعدة الكلية على التخلص من هذه الأملاح. إذا فالكلية تقوم بإدارة جميع مكونات الدم وتنقيتها وتنظيم نسبة الهرمونات الموجودة فيها.

تتكون الكليتان من مليون كليونة "وحدة كلوية صغيرة" تقريباً، يمر فيها يومياً 1500 لتر من الدم، أي أن دم الإنسان يمر عدة مرات يومياً في الكلى، تسير الدماء عبر مرشحات خاصة موجودة بالكليونات، يعبر من خلالها الماء والأملاح وجميع الفضلات إلى البول، ولا تنفذ خلايا الدم الحمراء والبيضاء منها. كما تنتج الكلى هرمون الإريثروبويتين أيضاً الذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء. لذلك فإن عمل الدم والكلى متصلان ببعضهما البعض بشكلٍ كبير جداً.[٥]

المراجع

اعراض مرض الفشل الكلوي
Facebook Twitter Google
37مرات القراءة