اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض نزول الضغط

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 04 / 02 / 2019
الكاتب حنان العمري

اعراض نزول الضغط

نزول ضغط الدم

يُعَرَّفُ ضغط الدم على أنَّه قوة دفع الدم على جدران الأوعية الدموية، وهو عملية طبيعية ووظيفة مهمة من وظائف الجسم، وهو ناتج من قوة ضخ القلب للدم عبر الشرايين، وضغط الدم يعبر عنه برقمين القيمة العليا مقسومة على القيمة السفلى، وتعبر القيمة الأعلى عن الضغط في حالة انقباض القلب أي الانقباضي والسفلى في حالة انبساط عضلة القلب أي الانبساطي، وتتحكم عوامل كثيرة في ضغط الدم، منها قوة الضخ من القلب ومنها انقباض أو ارتخاء الأوعية الدموية، ومستوى ضغط الدم الطبيعي هو 120/80، ويقاس بوحدة الميليمتر زئبقي، وأي زيادة أو نقصان في هذا رقم قد يدل على اعتلال في ضغط الدم.

ويقاس ضغط الدم بجهاز قياس ضغط الدم الزئبقي التقليدي "Sphygmomanometer" أو بالأجهزة الإلكترونية الحديثة، ولكن جهاز قياس ضغط الدم الزئبقي يعد أدق من غيره وذلك لأنَّ المستخدم يعتمد على السمع في عملية القياس، وطريقة قياس ضغط الدم تتم في حالة الاسترخاء، فيجب على الشخص أن يكون مرتاحاً ومستلقياً أو جالساً.

أهمية قياس ضغط الدم

إنَّ قياس مستوى ضغط الدم هو عملية مهمة للتأكد صحة الجسم، وهو أحد أهم العلامات الحيوية لجسم الانسان، فهو قد يكون العلامة الأولى لكثير من الاضطرابات الجسدية، فارتفاع الضغط قد يدل على مقاومة الشرايين وتضيُّقها، وقد يدل أيضاً على مشاكل في الكلى، وقد يكون العلامة الأولى للكثير من الأمراض الخطيرة كالجلطة القلبية أو اعتلال عضلة القلب أو الجلطة الدماغية، وكذلك انخفاض ضغط الدم قد يدل على أنَّ كمية الدم التي تصل إلى الأعضاء الحيوية أقل من المعدل الطبيعي، وبذلك تنقص معدلات الأوكسيجين والتغذية الواصلة إلى تلك الأعضاء، وقد يدل أيضاً نقص الضغط الدموي إلى نقص حجم الدم، لذلك فإنَّه من المهم قياس ضغط الدم بين الفترة والأخرى للاطمئنان على صحة الجسم.

أعراض نزول ضغط الدم

عندما تقل قراءة ضغط الدم للشخص البالغ عن 90/60 فإنَّ ذلك يعرف على أنَّه نزول أو هبوط في الضغط، ويؤخذ في عين الاعتبار دائماً أنَّ للعمر دور في قراءة ضغط الدم، فالأطفال يكون ضغطهم الطبيعي منخفض والبالغين وكبار السنّ يكون ضغطهم الطبيعي حول 120/80، ولنزول الضغط علامات مهمة يجب عدم تجاهلها، منها ما يأتي:

  1. الدوخة.
  2. الشعور بالدوران.
  3. الشعور بعدم الاتزان.
  4. عدم وضوح الرؤية.
  5. ضعف عام بالجسم.
  6. الشعور بالإرهاق.
  7. الشعور بالغثيان.
  8. برودة في أطراف الجسم.
  9. شحوب البشرة.
  10. قد يؤدي هبوط الضغط إلى السقوط وعدم المقدرة على النهوض.

أسباب نزول الضغط

من الأسباب الشائعة لنزول وهبوط الضغط ما يلي:

  1. الجفاف وخسارة الأملاح الذي قد يكون ناجماً عن الإسهال أو الاستفراغ المتكرر، وقد يكون مرافقاً لفقدان الدم الزائد عند السيدات اللاتي يعانين من دورة دموية كثيفة.
  2. أنواع معينة من الأدوية مثل الأدوية الخافضة للضغط ومدرات البول.
  3. بعض أمراض الجهاز العصبي المركزي.
  4. بعض أمراض القلب والشرايين قد تسبب نزول الضغط.
  5. الإدمان على الكحول.
  6. سوء التغذية.

كيف يتم تشخيص نزول الضغط

قد لا يكون نزول الضغط علامة لمرض معين بقدر ما يكون هو مرض بحد ذاته، أعراض الدوخة والدوران التي تصيب المريض عند النهوض من الفراش أو عند تغيير الوضعية من الجلوس إلى القيام قد تصنف على أنَّها "هبوط ضغط وضعي"، أي أنَّ الضغط يتغير بتغيير وضعية الجسم، عند زيارة الطبيب سيقوم بتدوين السجل المرضي للمريض لمحاولة معرفة سبب نزول الضغط عند المريض كالعمر والأعراض المرافقة لنزول الضغط بالإضافة إلى أي مرض آخر يعاني منه المريض وهو ما يعرف بالسيرة المرضية، وسيقوم الطبيب بعمل فحص عام للجسم كتغيير وضعية المريض وقياس فرق الضغط بين الوضعيات بالإضافة إلى التغيُّر في سرعة نبضات القلب، وقد يقوم الطبيب بإجراء فحص الجهد وفحص تخطيط القلب وفحوصات مخبرية للدم.

علاج نزول ضغط الدم

يمكن للكثير من الأشخاص الذين يعانون من نزول الضغط المزمن أن يتعايشوا مع المرض بتغيير نوع الحمية الغذائية التي يتبعونها بالإضافة إلى تغيير أسلوب الحياة باتباع أنظمة رياضية معينة بالإضافة إلى الابتعاد عن الإجهاد. ومن الطرق المتبعة لرفع ضغط الدم ما يلي:

  1. تناول وجبات تكون فيها نسبة الملح مرتفعة قليلاً، مع الحرص على عدم الإفراط في تناول الأغذية المالحة لما لها من تأثيرات جانبية.
  2. شرب كميات كبيرة من السوائل وأهمّها الماء.
  3. الابتعاد عن المشروبات الكحولية.
  4. شرب كميات كبيرة من السوائل في الجو الحار أو في حال التعرض إلى التهابات فايروسية كالإنفلونزا.
  5. مراجعة الأدوية المزمنة مع الطبيب لاستبعاد الأدوية التي تؤدي إلى نزول ضغط الدم واستبدالها ببدائل تقلل من احتمالية الإصابة بنزول الضغط.
  6. ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر لما لها من فائدة في الحفاظ على تدفق الدم في الأوعية الدموية، ومنعاً لحدوث ركود الدم، حيث أنَّ الدم الموجود في الأطراف السفلية يعود إلى القلب عن طريق حركة العضلات في القدمين.
  7. في حال تغيير الوضعية من الاستلقاء أو الجلوس إلى وضع القيام على المريض أن يتجنب القيام المفاجئ، وأن يجلس على طرف السرير لبضع الوقت ليسمح بتدفق الدم من الأقدام إلى الأعلى، وقد يكون من المفيد تدليك الأقدام والسيقان باليدين لمساعدة العضلات على ضخ الدم إلى الأعلى.
  8. أن يضع المريض أكثر من وسادة تحت الجزء الأعلى من جسمه خلال النوم.
  9. تجنب حمل الأغراض الثقيلة.
  10. تجنب الوقوف لفترات طويلة في نفس المكان، فعلى المريض أن يمشي من مكان إلى آخر اذا اضطر إلى الانتظار في مكان معين.
  11. تجنب الماء الحار، مثل استخدام مياه شديدة الحرارة للاستحمام.
  12. استخدام الجوارب المطاطية حسب توصية الطبيب.

المراجع

  1. WebMD: Understanding Low Blood Pressure -- Diagnosis and Treatment
  2. "Mayoclinic: Low blood pressure "hypotension
  3. WebMD: Know Your Blood Pressure Numbers
  4. Heart: Understanding Blood Pressure Readings
  5. "NHS: Low blood pressure "hypotension
201 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018