اذهب إلى: تصفح، ابحث

اعراض ورم المخ الخبيث

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 04 / 02 / 2019
الكاتب حنان العمري

اعراض ورم المخ الخبيث

ورم المخ الخبيث

ورم المخ هو تكوُّن كتلة أو نمو لخلايا غير طبيعية في الدماغ، ويوجد هنالك أنواع عديدة من أورام الدماغ، فمنها ما هو غير سرطاني أو ما يسمى بالأورام الحميدة، ومنها ما هو سرطاني أو ورم خبيث، ومن هذه الأورام ما ينشأ أساساً في الدماغ، ومنها ما يكون مرض سرطاني في جزء آخر إلى الجسم وينتقل إلى الدماغ وهو عبارة عن انتشار للسرطان.

وتختلف الأورام السرطانية بسرعة النمو بالإضافة إلى أي جزء من الدماغ يحتوي عليه الورم، وكل هذه العوامل تحدد الوظائف التي قد تتأثر جراء وجود هذا الورم، وطريقة العلاج تختلف أيضاً تبعاً لحجم الورم ومكان وجوده.

الأعراض العامة لأورام الدماغ

تتنوع الأعراض من ورم إلى آخر حسب طبيعة ومكان الوجود والسرعة في النمو بالإضافة إلى وقت حدوثها قبل البدء بالمعالجة، فالأورام المتكونة حديثاً يكون تأثيرها أقل من تلك التي مضى على وجودها مدة من الزمن، ومن الأعراض العامة لورم الدماغ ما يلي:

  1. حدوث صداع مفاجئ، يكون شديداً وعادةً لا يخفّ بأخذ المسكنات الخفيفة مثل الباراسيتامول، وقد يكون هذا الصداع مختلف في طبيعته عن الصداع الطبيعي الذي يعتاد عليه المريض، ويستطيع المريض أن يفرق بين إذا كان صداع طبيعي أو شديد.
  2. حدوث نوبات من الصداع متكررة بشكل ملحوظ مع ازدياد شدته بشكل تدريجي.
  3. حدوث لعيان واستفراغ من غير وجود أسباب ملحوظة.
  4. حدوث مشاكل في الرؤية، مثل عدم وضوح الرؤية، أو رؤية الشيء شيئين وهو ما يعرف بازدواجية الرؤية، أو فقدان الرؤية الطرفية أي أنَّ الشخص يصبح غير قادر على الرؤية باستخدام طرف العين.
  5. حدوث فقدان للإحساس في أحد الأطراف كالقدم أو الرجل ويكون هذا الفقدان متزايداً مع الوقت، أو يمكن أن يحدث فقدان للمقدرة على تحريك ذلك الطرف بشكل جزئي أو كلي حسب الحالة.
  6. حدوث صعوبة في التوازن والحفاظ على المسير بشكل مستقيم، وقد يؤدي ذلك على السلوك المباشر.
  7. حدوث صعوبة في الكلام، فقد يتعرض المريض إلى عدم المقدرة على إخراج الكلمات بشكل صحيح، أو أن يصبح كلامه بطيئاً بشكل ملحوظ، وقد يفقد القدرة على الكلام.
  8. أن يصيب المريض حالة من التشويش أو الحيرة غير المبررة والتي لا تتزامن مع حدث معين.
  9. تغير في الشخصية أو السلوك.
  10. حدوث تشنجات عصبية كالتي تحدث عند المرضى الذين يعانون من مرض الصرع.
  11. حدوث مشاكل في السمع.
  12. حدوث انتفاخ في منطقة في الرأس وذلك يكون واضحاً في حالة كان الورم في الجزء الخارجي من الدماغ.
  13. الإغماء أو الغيبوبة.

فعلى المريض إذا لاحظ وجود أعراض كهذه أن يتوجه إلى الطبيب فوراً لعمل الفحوصات، فكلما كان البدء بالعلاج أسرع تكون النتائج أفضل نسبياً.

كيفية حدوث ورم المخ الخبيث

الأورام التي تنشأ في الدماغ بشكل أساسي هي أورام تتكون من نفس الدماغ أو من الأنسجة القريبة منه، مثل الأغشية المبطنة للدماغ وهي ما تعرف بأغشية السحايا، أو الأعصاب الدماغية الرئيسية "Cranial Nerves" أو الغدة النخامية، أو الغدة الصنوبرية، وتحدث الإصابة عندما تبدأ بعض الخلايا بالانقسام بشكل خاطئ وتنمو نمواً يكون غير طبيعي، وتكون هذه الانقسامات والتغيرات نتيجة حدوث طفرة جينية، وتؤدي هذه الطفرات إلى خلل في عمل نظام الخلية، كما تؤدي إلى عدم موت الخلية الطبيعي، وإلى انقسامات عديدة ومعدلات نمو مرتفعة عكس ما هو طبيعي، فعندها يحدث الورم الدماغي.

وهنالك أنواع عديدة للأورام الدماغية التي يكون المنشأ الأساسي لها هو الدماغ وما يحيط به من أنسجة، ولها تسميات وأعراض مختلفة تختلف حسب مكان حدوث الورم، فمنها ما يحدث في أغشية السحايا، ومنها ما يحدث في الحبل الشوكي، ومنها ما يحدث في العصب السمعي، ومنها أيضاً سرطانات الغدة النخامية.

العوامل المساعدة على حدوث أورام الدماغ الخبيثة

في معظم الأحيان تكون أسباب الإصابة بأورام الدماغ الخبيثة هي غير مفهومة، ولكن قد تكون بعض العوامل هي عوامل مساعدة على حدوث الإصابة بأورام الدماغ الخبيثة ومنها:

التعرض إلى الإشعاعات

من أكثر العوامل البيئية التي تساعد على حدوث السرطانات بشكل عام وورم الدماغ الخبيث بشكل خاص هي التعرض إلى الإشعاعات، وقد تكون هذه الإشعاعات هي إشعاعات علاجية تستخدم لعلاج أمراض مختلفة مثل سرطان الدم الحاد، لذلك فقبل البدء بالعلاج الإشعاعي على الطبيب أن يتأكد بأن نفعه أكثر من ضرره.

وقد يكون الأشخاص العاملين في مجال الإشعاعات العلاجية أيضاً عرضة للإصابة بالأمراض السرطانية المختلفة، لذلك فإنَّه ومن المهم الالتزام بقواعد السلامة العامة التي تكون موجودة في مؤسساتهم كارتداء السترة الواقية.

التاريخ المرضي في العائلة

قد يؤدي وجود بعض الجينات إلى احتمالية تكرار بعض الأورام الدماغية الخبيثة في العائلة نفسها خصوصاً عند الأشخاص الذين يكونون في عمر مبكر.

كيفية تشخيص أورام الدماغ

يكون الهدف من تشخيص ورم المخ هو معرفة نوع الورم الدماغي إذا كان خبيثاً أم حميداً، ومن أهمية التشخيص هي معرفة نوع العلاج اللازم، فقد يلجأ الأطباء عادةً إلى ما يلي لتشخيص ورم الدماغ:

  1. فحص سريري شامل للمريض، وذلك لتحديد أي مشاكل عصبية مثل وجود مشاكل في السمع أو البصر، وردود الأفعال، وتناسق الحركة بين العضلات، والاستجابة إلى المؤثرات الحسية المختلفة.
  2. عمل صورة رنين مغناطيسي أو تصوير مقطعي، وتعتبر هذه الصور مهمة لتحديد مكان وحجم الورم وشكله، وتحديد إذا ما كان ضاغطاً على أجزاء معينة من الدماغ.
  3. أخذ عينة من السائل الشوكي، وهو السائل الموجود حول الجهاز العصبي، ويمكن أخذ عينة من بين فقرات العمود الفقري باستخدام إبرة رفيعة وطويلة نوعاً ما، ثمَّ ترسل العينة إلى المخبر لتحليل الخلايا ودراسة ماهيتها للكشف عن وجود خلايا سرطانية.
  4. أخذ عينة من نفس الكتلة، وذلك يتم عن طريق إجراء جراحي إمَّا بإزالة الكتلة كاملة وإرسالها للفحص في المختبر، أو بأخذ جزء منها.

المراجع

  1. web MD: Brain Tumors in Adults
  2. cancer wall: Malignant Brain Tumor
  3. medicine net: Benign Brain Tumor Symptoms and Types
  4. mayo clinic: Brain tumor
  5. مؤسسة الحسين للسرطان مركز الحسين للسرطان: أورام الدماغ
285 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018