اذهب إلى: تصفح، ابحث

افضل علماء الفيزياء

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 04 / 02 / 2019
الكاتب فراس اشرم

افضل علماء الفيزياء

علماء الفيزياء

إن أفضل علماء الفيزياء هم الأشخاص الذين كرَّسوا حياتهم لدراسة مجال الفيزياء بالتفصيل؛ فيُجرون أبحاثًا في الظواهر الطبيعية الفيزيائية أو العلوم الطبيعية، ويحللون الأحداث الطبيعية ويحاولون فهم كيف يجري الكون، ويعتمدون على البحث وعلى التجارب العملية والملاحظة، التي من خلالها يكتشفون القوانين الفيزيائية، وينشرون النظريات التي تشرح عمل القوى الطبيعية مثل الجاذبية والكهرومغناطيسية والتفاعلات النووية، ليُسهم اكتشاف تلك القوانين والنظريات في التطبيقات العملية مثل تطوير المعدات والأجهزة الإلكترونية والمفاعلات النووية.
كما يسهم هؤلاء العلماء في تطوير فروع الفيزياء الرئيسية، مثل: الميكانيكا الكلاسيكية، وميكانيكا الكم، والنظرية النسبية، والكهرومغناطيسية.

أفضل علماء الفيزياء

فيما يلي بعض الأسماء التي اشتُهِرت كأفضل علماء الفيزياء:

ألبرت أينشتاين

وُلِد ألبرت أينشتاين في عام 1879 بألمانيا، وهو يحمل الجنسيتين الألمانية والأمريكية، وتُوفِّي في عمر الـ 76 عام 1955 في الولايات المتحدة الأمريكية.
اشتهر ألبرت أينشتاين باسم "أبو الفيزياء الحديثة"؛ فهو يُعدُّ الفيزيائي الأكثر تأثيرُا في القرن العشرين بسبب بحوثه واكتشافاته، فقد خلق ثورةً في مجال العلوم. من بين أعماله النظرية النسبية، التي قدمت وصفًا موحدًا للجاذبية كخاصيةٍ هندسية للفضاء والزمن، والتأثير الكهروضوئي الذي وضع حجر الأساس للنظرية الكمية في الفيزياء.
نشر أينشتاين خلال حياته أكثر من 300 ورقة علمية بحثية، وقد حاز الكثير من الجوائز، مثل: جائزة نوبل في الفيزياء، ووسام كوبلي، ووسام ماتيوتشي، وميدالية ماكس بلانك. وقد عدَّته مجلة التايمز شخصية القرن العشرين.
ارتبط اسم أينشتاين بالعبقرية نظرًا إلى إسهاماته الكبيرة.

ستيفن هوكينغ

وُلِد ستفين هوكينغ في عام 1942 بأكسفورد، ويحمل الجنسية البريطانية. اشتهر باسم عالم الكونيات، والفيزيائي النظري، وتُوفِّي في عام 2018 بكامبريدج إنجلترا.
كان ستيفن ويليام هوكينغ فيزيائيًّا نظريًّا إنجليزيًّا وعالمًا في علم الكونيات، وهو مؤلفٌ وكان مديرًا للأبحاث في مركز علم الكونيات النظري بجامعة كامبريدج، ومعروف باكتشافه المتعلق بالثقوب السوداء، مع التنبؤ النظري بأنَّ الثقوب السوداء تنبعث منها الإشعاعات، وهي نظرية تُدعى "إشعاع هوكينج"،
عانى هوكينغ من حالة نادرة من التصلُّب الضموري؛ فقد أُصيب بها بعد بلوغه، وبدأ المرض عندما كان في سنِّ الـ 21، ولكنه تابع دراسة الدكتوراه وحصل عليها من جامعة كامبريدج، إلى أن تطور المرض ليصيبه بالشلل الكامل، حتى أنه لم يعد قادرًا على الكلام إلا من خلال جهاز مخصص، ولكنه لم يستسلم، بل كرَّس حياته لعلمه وأبحاثه.
كان هوكينغ أستاذًا للرياضيات في جامعة كامبريدج لمدة ثلاثة عقود، وزميلًا فخريًّا للجمعية الملكية للفنون، وذلك لإسهاماته في دراسة الكون وعمله الرائد في علم الكونيات.

نيكولا تسلا

وُلِد في عام 1856 بكرواتيا، وهو يحمل الجنسية الأمريكية، وقد تُوفِّي في عام 1943 عندما ناهز الـ 86 عامًا من عمره.
اشتُهِر بتطويره للأنظمة الكهربائية المتناوبة، كما قدم إسهامات عديدة في مجالات الكهرومغناطيسية والاتصالات اللاسلكية. كان مهندسًا كهربائيًّا وميكانيكيًّا مدربًا، وتضمنت اكتشافاته وأبحاثه واختراعاته محركًا كهربائيًّا حديثًا، ونقلًا لاسلكيًّا للطاقة، وتكنولوجيا الليزر الأساسية، والرادار، وإضاءة النيون، وإضاءة الفلورسنت، وفيلم تسلا الذي يُستخدَم في أجهزة الراديو وأجهزة التلفزيون، وغيرها من المعدات الإلكترونية.
وعلى الرغم من أنه كان مخترعًا كبيرًا إلا أن حياته كانت فقيرة، وكان لديه تفاعل اجتماعي محدود جدًّا بسبب الروتين اليومي الثابت الخاص به، فظلَّ وحيدًا طوال حياته، وتُوفِّي دون أن يحصل على الجوائز، ولكنه كان بلا شك أحد المخترعين الأكثر تأثيرًا في القرن العشرين، فلا تزال اكتشافاته مؤثرةً في التكنولوجيا حتى اليوم.

إسحاق نيوتن

وُلِد إسحاق نيوتن في عام 1643 بالمملكة المتحدة، وهو يحمل الجنسية البريطانية، وقد تُوفِّي عام 1727 بمدينة لندن. كان نيوتن يعاني من الاكتئاب والتلعثم، لكنه كان -على الرغم من ذلك- عبقريًّا وفيزيائيًّا بارعًا وعالم رياضيات وفلك وكيميائيًّا، وهو من أعظم علماء الفيزياء، بل كان واحدًا من أكبر المسهمين في الثورة العلمية بالقرن السابع عشر؛ فقد طوَّر مبادئ الفيزياء الحديثة ووضعها في كتابه، ويُعرِّف كتابه المسمَّى (Principia) مفاهيم الجاذبية العالمية وقوانين الحركة، التي ظلت في مقدمة العلوم خلال القرون التالية..
كان نيوتن يعمل على تطوير نظرية اللون، فهو أول من وضع حقيقة أن اللون هو خاصية جوهرية للضوء، وأن الضوء عندما ينعكس أو ينتشر أو ينتقل، فهو يتحلل إلى عدد من الألوان التي يمكن رؤيتها في الطيف، أو في قوس قزح. كما بنى أول تلسكوب عملي، وقد أسهم في دراسة سلسلة الطاقة، وقدَّم إسهامات كبيرة في الكيمياء، ويمكن القول إن نيوتن وضع الأساس المتين للاكتشافات المستقبلية من قبل العلماء في جميع أنحاء العالم.

ماري كوري

هي من أفضل علماء الفيزياء. وُلِدت في عام 1867 بوارسو في بولندا، وتحمل الجنسية البولندية، وقد تُوفِّيت في عام 1934، وهي تُشتهَر بأنها أول امرأة تفوز بجائزة نوبل.
تُعدُّ ماري كوري أول أستاذة في جامعة باريس، والمرأة الوحيدة التي فازت بجائزة نوبل مرتين في مجالين مختلفين، والمرأة الوحيدة التي فازت بالكثير من جوائز العلوم.
ماري كوري هي المسؤولة عن وضع النظرية لمفهوم النشاط الإشعاعي، وذلك من خلال تفانيها وعملها الجاد على اكتشاف عنصري البولونيوم والراديوم، فقد عملت على تقنية عزل النظائر المشعة. وبالإضافة إلى عملها في مجال العلوم، أسهمت كوري بشكلٍ كبير خلال الحرب العالمية الأولى من خلال تأسيس أول مركز إشعاعي ميداني عسكري.
في عام 1903 حصلت ماري كوري وزوجها بيير كوري على جائزة نوبل في الفيزياء تقديرًا للخدمات الكبيرة التي قدمتها أبحاثهما المشتركة حول ظاهرة الإشعاع، وقد حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء لإسهاماتها في اكتشاف عنصري الراديوم والبولونيوم، وعزل الراديوم ودراسة طبيعة هذا العنصر ومركباته.
سُمِّيت الكثير من المباني والمؤسسات والجامعات والأماكن العامة والطرق والمتاحف على اسم ماري كوري احتفاءً بها، إضافةً إلى ذلك، هناك الكثير من الأعمال الفنية والكتب والسير الذاتية والأفلام والمسرحيات التي تعطي لمحةً عن حياتها وأعمالها.

المراجع

295 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018