اذهب إلى: تصفح، ابحث

اكبر رافد لنهر الاردن

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

اكبر رافد لنهر الاردن

نهر الأردن

يعبر نهر الأردن أراضي الجمهورية العربية السورية وفلسطين ولبنان والمملكة الأردنية الهاشمية، يتجاوز طوله 251 كم على الأقل، أما طول سهوله فتتجاوز 360 كم، ويشار إلى أنه حلقةِ وصلٍ بين ثلاثةِ روافدٍ رئيسية وهي رافد بانياس المتدفق من الأراضي السورية، ورافدِ اللدان الذي يقطع مسافات شاسعة بدءًا من شمالي فلسطين ليجتمع مع رافد الحاصباني اللباني؛ وبالتالي يتشكّل نهر الأردن العلوي بصبغته الحالية، وتبلغ مساحة المسطح المائي لنهر الأردن إلى 18000 كم2.


يبدأ نهر الأردن مشواره بعده التقاء مياه الروافد الثلاث وتجمعها فيها ليصل إلى بحيرة حولا اللبنانية فيصّب مياهه في بحيرة طبرية، ويشار إلى أن الأخيرة قد نشأت نتيجة نشأة الوادي المتصدّع الكبير، ويكمل مسيره مودعًا بحيرة طبريا ليشكّل نهر الأردن السفلي ويسكب مياهه به، ويشار إلى أن أكبر رافد لنهر الأردن هو نهر اليرموك، كما أنه يمتلك روافد أخرى هي نهر الزرقاء وجالوت ووادي كفرنجة، ويلعب نهر الأردن دورًا بارزًا باعتباره حد مائي طبيعي فاصل بين دولة فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية؛ فيصب في نهاية المطاف في البحر الميت.[١]

تسمية نهر الأردن

تشير المعلومات إلى أن تسمية نهر الأردن قد جاءت بناءًا على معنى مصطلح الأردن في اللغة اليونانية القديمة، إذ يقصد به الماء المتدفق بسرعة فائقة، كما أن بعض المعلومات تشير إلى أن المؤرخين قد نسبوا تسميته إلى جماعة مقدونية وحثية استطونت في المنطقة بعد هاجرت إليه من المناطق الجنوبية الغربية من قارةِ آسيا الصغرى، ومن الجدير بالذكرِ أن المؤرخ الروماني تاسيتوس قد أكّد على أن الأب الروحاني لنهر الأردن هو جبل الشيخ في الجولان والمغذي الأول له.[٢]

أكبر رافد لنهر الأردن

يعتبر نهر اليرموك أكبر رافد لنهر الأردن روافده، إذ يمتد لطول 57 كم2، ويذكر بأن الجزء الأكبر منه في الأراضي السورية؛ حيث يصل طوله هناك إلى 47 كم، يبدأ نهر اليرموك دورة حياته في بحيرة مزيريب السورية ويمضي متقدمًا ليكون بمثابةِ جزء لا يتجزأ من الحدود السورية الأردنية بحكم موقعه فوق سد اليرموك في سوريا، ويعتمد على عددٍ من الروافد المائية في تغذيته ومنها رافد وادي الراقد المتدفق من منطقة الجولان ووادي الذهب النابع من قمة جبل العرب قاطعًا أراضي بلدة الغارية الشرقية والغربية، ولا يتغافل نهر اليرموك عن زيارةِ المناطق والقرى والكنائس والآثار التاريخية القديمة، ومن الجدير بالذكرِ أن الحكومتان الأردنية والسورية قد صبّتا جل اهتمامهما في الآونة الأخيرة على تشييد سد فوق نهر اليرموك تحت مسمى سد الوحدة، ويذكر بأن بعض أجزاء نهر اليرموك أكبر رافد لنهر الأردن تعبر حدود محمية اليرموك الطبيعية في الأراضي الأردنية.[٣]

ترسيم حدود نهر الأردن

جاء اعتماد نهر الأردن كحد دولي فاصل بين دولة الانتداب على الأراضي الفلسطينية وإمارة شرق الأردن بعد إعلان الانتداب البريطاني قيام إمارة شرق الأردن رسميًا، فأصبح نهر الأردن وفقًا لإعلان بريطانيا حدًا فاصلًا بين المنطقتين، أما في الوقت الحالي فإنه فاصلًأ بينهما عند منطقة مرج بيسان، ويمتد جسران دوليان هناك هما جسر الشيخ حسين ويعرف باسم معبر نهر الأردن على مقربة من منطقة بيسان، والجسر الآخر جسر الملك حسين أو كما يعرف باسم جسر اللنبي ليصل بين الضفتين تحت مراقبة ثلاث سلطات وهي الأردن وفلسطين والاحتلال الإسرائيلي.


تشير المعلومات التاريخية إلى مغارة رأس النبع القائمة على جانب جبل الشيخ على مقربة من منبع نهر الأردن من هناك يعود تاريخها إلى القرن الرابع للميلاد وتشهد مراسمًا وثينة، ومن الجدير بالذكرِ إلى أنه قد جاء ذكره في العديد من السطور التاريخية، فقد ورد ذكره في إحدى كتب الدمشقي والجغرافي العربي فرحان رويلي، كما أنه قد حظي باهتمام الظاهر بيبرس بأمره تشييد جسر مؤلف من خمسة أقواس سنة 1266م.[٤]

أحداث حول نهر الأردن

يعتبر نهر الأرد شاهدًا على الكثير من الأحداث التاريخية منذ فجر التاريخ، ومن أهم هذه الأحداث:

  • معركة اليرموك: أدى نهر الأردن دورًا عظيمًا خلال معركة اليرموك المندلعة سنة 15 هـ بين جحافل المسلمين والروم، وتعد واحدة من أهم المعارك التاريخية التي حقق بها المسلمين انتصارات عظيمة، وقد ترتب عليها انضمام بلاد الشام تحت راية الخلافة الراشدة.[٥]
  • معركة الكرامة: تعتبر معركة الكرامة واحدة من المعارك الحديثة التي شهد النهر أحداثها، إذ اندلعت في الثلث الأخير من القرن المنصرم بين الجيوش الأردنية والإسرائيلية، وقد كان تاريخ 21 آذار سنة 1986م يوم النصر الأردني العظيم على الجيوش الإسرائيلية.[٦]

المراجع

216 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018