اذهب إلى: تصفح، ابحث
القرآن الكريم

الإعجاز العلمي في القرآن

محتويات المقال

الإعجاز العلمي في القرآن

التعريف بالقرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلامُ الله سبحانه وتعالى أنزلهُ على سيدنا محمد صَلَّى الله عليه وسلم، وهو كتابٌ في غاية الدقة والوضوح والبيان، وهو معجزة النبي محمد -صَلَّى الله عليه وسلم- نزل به جبريل عليه السلام حيث أنزلهٌ من اللوح المحفوظ مُنجَّماً حسب الأحداث على النبي محمد عليه السلام على مدى ثلاثة وعشرون عاماً بأمرٍ من الله عز وجل، وهو كتابٌ معجز لا يستطيع أحدٌ من البشر أو الجن أن يأتوا بشيءٍ من مثله، حيث تحداهم الله في قوله: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا)[١]. وللقرآن الكريم أنواعٌ في إعجازهِ ففيه إعجازً بياني وإعجازً علمي وإعجازً غيبي وإعجازٌ تشريعي، وسيكون موضوع هذا المقال عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.


الإعجاز العلمي لغةً واصطلاحاً

للإعجاز في اللغة والاصطلاح معانٍ عديدة، منها:[٢] [٣]

  • الإعجاز لغةً: يعني عدم القدرة على فعل الشيْء فيثبت الضعف وبالتالي العجز عن فعل الشيْء.
  • الإعجاز اصطلاحًا: أما معنى الإعجاز اصطلاحاً فهو خرقٌ للعادة وتحدٍ على فعل أمرٍ لا يمكن فعله عادةً، وهي المعجزة التي لا يستطيع البشري العادي أن يقوم بفعلها. أما إعجاز القرآن فهو تحدٍ للعرب وللبشرية كلها في الإتيان بمثله في بلاغته وتشريعه وبيانه ولو بآية كما أشارت الآية الكريمة أعلاه، وفي ذلك إظهارٌ لصدق النبي عليه الصلاة والسلام في رسالته ودعوته فالقرآن الكريم هو المعجزة الخالدة على مر الأزمنة والعصور.
  • الإعجاز العلمي: هو ما بيَّنه وأخبره القرآن الكريم عن حقائق علمية أثبتها العلم الحديث كان من الصعب إثباتها في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم.


دليل الإعجاز من القرآن

لقد عرض رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم- دعوته على الناس، مخبراً إياهم أنه رسولٌ من عند الله فطلبوا منه أن يأتي بمعجزةٍ تثبت ذلك، وقد دلَّل الله -تبارك وتعالى- على صدق نبوة رسوله بما أوتي من القرآن العظيم، حيث ورد ذلك بقول الله سبحانه: (وَقالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آياتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّما أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ يُتْلى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)[٤]، ولدلائل الإعجاز مظاهر عديدة؛ منها

  • تحدٍ للعرب المشركين فلم يستطيعوا مهما كابروا وعاندوا أن يعارضوه أو يأتوا بشيءٍ من مثله، فثُبت عجزهم عن الإتيان ولو بأية كما ذُكر في الآية الكريمة أعلاه فقد قطعت كل السبل أمامهم وأصبحوا عاجزين تماماً أمام هذه المعجزة الخالدة، مع الإشارة لما هم عليه من فصاحةٍ وبلاغة، فلم يستطيعوا رغم ذلك أن يقفوا ضد القرآن أو يطفئوا نوره مما أدى إلى اضطراب موقفهم فوصفوا الرسول صَلَّى الله عليه وسلم بالشاعر وبالمجنون وبالكاهن وقد نفى القرآن هذه الصفات عنه.
  • القرآن الكريم حجة على من سمعه وهذا بحد ذاته مُعجزة، كما في قوله تعالى: (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ)[٥]. ومن مظاهر الإعجاز ما يترك القرآن من تأثير على النفوس فهو يصل إلى القلوب وتجد النفس فيه لذةً وحلاوة، وهذا مؤكدٌ للإعجاز وليس بغريب على القرآن أن يكون له مثل هذا التأثير حتى على الجبال كما في قوله تعالى (لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ)[٦] [٧].


مظاهر الإعجاز العلمي في القرآن

مظاهر ودلائل الإعجاز العلمي في القرآن الكريم أكثر من أن تُحصى، ومن تلك المظاهر على سبيل التمثيل ما يلي:

  1. أثبت القرآن الكريم أنّ لكل إنسان قي العالم بصمة لأصابعه تختلف عن أي إنسان آخر، حيث تحتوي على تعرجات وانحناءات، وقد استعانت الأجهزة الأمنية في دول العالم بها على كشف المجرمين من خلال هذه البصمات، وقد أثبت القرآن الكريم ذلك منذ زمن الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله تعالى: (بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ).[٨]
  2. هناك أعاصير حيرت العلماء فالمعروف عن الأعاصير أن مركزها بارد أو ذو سخونة قليلة أما أن يكون مركزها ناراً فلم يصدق العلماء ذلك إلا لما ضرب إعصار النار البرازيل وكان ذو قوة تدميرية هائلة، لكن القرآن الكريم أثبت ذلك منذ أربعة عشر قرناً كما في قوله تعالى: (فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ).[٩]
  3. لقد اكتشف علماء الفلك كوكباً يشبه الأرض ومن أوجه الشبه أنه يوجد على سطح هذا الكوكب مياه، وأيضاً أثبت القرآن ذلك في قوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ).[١٠]
  4. وجود البرزخ وهو عبارة عن حدٍ فاصل بين المياه العذبة والمالحة، وهذا الأمر لا يحدث إلا في ظروف معينة، كما أن منطقة الامتزاج هذه لها حماية فيما يدخل إليها وما يخرج منها، وقد ذُكرت هذه الظاهرة في القرآن الكريم، كما في قوله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا)[١١].
  5. أثبت العلم الحديث أن النحلة تستطيع أن ترى العلم من زوايا مختلفة، وذلك بالرغم من صِغرها وصِغر حجم دِماغها، وقد احتار العلماء في هذا المخلوق العجيب وما له من خصائصَ عجيبة، وما له من دقة في أعماله وطريقة عيشه فالنحلُ عالمٌ مذهل فقد قال الله سبحانه: (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ).[١٢]


أمثلة توضيحية على الإعجاز العلمي

  1. انفصال الأرض عن السموات: حيث كانت السموات والأرض وحدة واحدة ثم انفصلتا بأمر الله سبحانه وقد سمي ذلك في العلم بالانفجار العظيم، وقد ذُكر ذلك في القرآن في قوله تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا)[١٣]
  2. وجود الماء على الأرض هو أصل الحياة: فلا تستطيع الكائنات بجميع أشكالها أن تعيش بدون الماء فهو مكون رئيسي لجميع الخلايا وعنصر أساسي فيها، وهي حقيقة علمية لا يستطيع أحد انكارها، هذا فضلاً عن استخداماته وفوائده العديدة وقد ذًكر ذلك في القرآن: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ).[١٤]
  3. وجود ظلمات متعددة في قيعان المحيطات والبحار، وقد تحدث العلم عن هذه الظلمات حيث لكل درجة من هذه الظُلم كائنات تعيش فيها، ففي هذه الدرجات كائناتٌ لا تستطيع الرؤيا لانعدام الضوء وتعتمد على حواسها الأخرى، وقد ذًكر ذلك في القرآن الكريم بقوله تعالى: (وْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ).[١٥]


المراجع

  1. سورة الإسراء ، الآية 88
  2. الواضح في علوم القرآن، مصطفى البغا وآخرون، 16-17
  3. الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، د. عبد الله المصلح، ص 24
  4. سورة العنكبوت ، الآية 50-51
  5. سورة التوبة ، الآية 6
  6. سورة الحشر الآية 21
  7. الواضح في علوم القرآن، مصطفى البغا وآخرون،16-18
  8. سورة القيامة ، الآية 4
  9. سورة البقرة ، الآية 266
  10. سورة الشورى، الآية 29
  11. سورة الفرقان ، الآية 53
  12. سورة النحل ، الآية 68
  13. سورة الأنبياء، الآية 30
  14. سورة الأنبياء، الآية 30
  15. سورة النور ، الآية 40
الإعجاز العلمي في القرآن
Facebook Twitter Google
47مرات القراءة