اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

الاشهر الميلادية والهجرية

محتويات المقال

الاشهر الميلادية والهجرية

الشهر هو وحدة زمن يتكون من عدّة أسابيع وأيام. يتكون الشهر في أغلب التقاويم من 4 أسابيع وعدد أيام يتراوح بين 29 يوماً و31 يوماً، وقد يختلف عدد الأيام من شهرٍ لآخر، وتتكون السنة من 12 شهراً.

الشهور الميلادية

الشهور الميلادية هي الشهور التي تكوّن السنة الشمسية، التي تعتمد على دوران الأرض حول الشمس والتي تتم في 365 يوماً وهو عدد أيام السنة الأرضية. يختلف عدد أيام الشهور الميلادية، فمعظم الشهور تتكون من 30 يوماً أو 31 يوماً، ويستثنى من ذلك الشهر الثاني في السنة (شباط\فبراير) الذي يتكون من 28 يوماً فقط، يضاف له يوماً إضافياً مرة كل أربع سنوات فيما يعرف بالسنة الكبيسة. تختلف مسميات الشهور الميلادية في الدول العربية، ففي المشرق العربي (بلاد الشام والعراق) تستخدم الأسماء السريانية، في حين تستخدم الأسماء الرومانية في مصر والسودان ودول الخليج العربي واليمن. يوضّح الجدول التالي أسماء الشهور الميلادية وعدد أيام كلٍ منها:

الترتيب اسم الشهر بالسريانية اسم الشهر بالرومانية اسم الشهر بالإنجليزية عدد أيام الشهر ملاحظات
1 كانون الثاني يناير January 31
2 شباط فبراير February 28 يضاف له يوم كل أربع سنوات مرة ليصبح 29 يوماً في السنة الكبيسة
3 آذار مارس March 31
4 نيسان أبريل April 30
5 أيار مايو May 31
6 حزيران يونيو June 30
7 تموز يوليو July 31
8 آب أغسطس August 31
9 أيلول سبتمبر September 30
10 تشرين الأول أكتوبر October 31
11 تشرين الثاني نوفمبر November 30
12 كانون الأول ديسمبر December 31


التقويم القمري

تعتمد السنة الهجرية على حركة القمر حول الأرض، حيث يتمّ القمر دورانه حول الأرض في حوالي 29 يوماً (على وجه التحديد 29 يوماً و12 ساعة و44 دقيقة و2.8032 ثانية)، وهذا ما يُعرف بالسنة القمرية؛ تعتمد عدّة تقاويم على السنة القمرية منها التقويم الهجري والتقويم الصيني والتقويم الهندي والتقويم العبري، إلا أنها تختلف عن بعضها البعض في تحديد اليوم الأول في الشهر؛ فالتقويم الهجري على سبيل المثال يعتمد على ظهور الهلال بينما يعتمد التقويم الصيني على ظهور المحاق.

الشهور الهجرية

لا يعتبر التقويم الهجري مهماً كمقياس زمني فحسب، بل يتعدّى ذلك لأهميته لتحديد بعض المواقيت الشرعية وأهمها بداية شهر الصوم ونهايته، وبداية مواقيت الحج والوقوف بعرفة، وما يلحق ذلك من شعائر.
تتكون السنة الهجرية من إثني عشر شهراً، هي ما يلي بالترتيب: المحرم، صفر، ربيع الأول، ربيع الثاني، جمادى الأول، جمادى الثاني، رجب، شعبان، رمضان، شوال، ذو القعدة، وذو الحجة. ولا يمكن تحديد طول كل شهرٍ منها على وجه الدقة لأن ذلك يعتمد على ظهور الهلال، إلا أن الشهر القمري إما أن يكون 29 يوماً أو 30 يوماً.
وقد ورد ذكر هذا العدد في سورة التوبة: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾. وتبيّن الآية أن أربعة من هذه الشهور تعرف بالشهور الحُرم، وهي: المحرم، رجب، ذو القعدة، ذو الحجة.

معاني أسماء الشهور الهجرية

أخذت الشهور أسماءها من الظروف المناخية والبيئة التي اختبرها العرب قديماً بفعل معيشتهم في بيئة غلبت عليها الظروف القاسية، فسمي كل شهر بما كان سائداً فيه. أما معاني أسماء الشهور الهجري فهي:

  • المحرّم: وهو أول شهور السنة، سمّي بهذا الاسم لأن القتال والتجارة والصيد كانت محرّمةً فيه في الجاهلية. وقد استمرّ العرب على حرمة الشهر مع ذي القعدة وذي الحجة ورجب بعد الإسلام.
  • صَفَر: الصفر يعني الخلو، ويُجمع على أصفار. كنايةً عن خلو البيوت بسبب انشغال الناس في شؤون القتال والتجارة بعد أن كانوا قد تركوها لثلاثة شهورٍ متتالية، فكانت البيوت تصفر أي تخلو من أهلها.
  • ربيع الأول: سمّت العرب هذا الشهر ربيعاً لأن الأرض تكون قد أربعت أي خصبت. كما يحتمل معنىً آخر، وهو الارتباع، أي استقرار الناس بعد القتال.
  • ربيع الآخر: ويسمّى أيضاً "ربيع الثاني"، سمي بهذا الاسم لأنه يلي الربيع الأول.

جُمادَى الأولى: سمي بهذ الاسم لتجمّد الماء فيه لأنه من الشهور الباردة.

  • جُمادَى الآخِرَة: سمي كذلك لأنه يلي جمادى الأولى.
  • رجب: اشتقّت كلمة رجب من الرجوب أي التعظيم. يسمّى برجب الأصم، أي الهادئ، لقعود الناس عن القتال فلا يسمع صوت السلاح لأنه من الأشهر الحرم.
  • شعْبان: سمي بهذا الاسم لأن القبائل كانت تتشعّب فيه للقتال بعد القعود عنه في رجب. وقيد أنه ربما تشبعوا فيه وكونوا شعوباً.
  • رمَضان: يقال أرض رمضاء أي شديدة الحرارة، وقد سمي بهذا الاسم لاشتداد الحرارة فيه. وهو الشهر الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن الكريم لأن المسلمين يقيمون فيه إحدى العبادات.
  • شوّال: يحتمل سببين للتسمية، فقد قيل أن معناه انخفاض الحرارة بعد شهر رمضان، وقيد أن الإبل شالت أذنابها استعداداً للتناسل.
  • ذو القعْدة: سمي كذلك لقعود الناس فيه عن القتال والغزو، فهو من الأشهر الحرم.
  • ذو الحِجّة: وهو شهر الحجّ وآخر شهور السنة ومن الأشهر الحرم، ومن هنا أخذ اسمه.
الاشهر الميلادية والهجرية
Facebook Twitter Google
30مرات القراءة