اذهب إلى: تصفح، ابحث

الاماكن السياحية في اليونان

Article Date 09 / 12 / 2018
Article Author رنا السمان
محتويات المقال

الاماكن السياحية في اليونان

اليونان

تقع دولة اليونان العريقة في جنوب شرق قارة أوروبا، وتتخذ من مدينة أثينا عاصمة لها، وقد كانت اليونان في القدم تابعة للإمبراطورية العثمانية حتى استقلت عام 1821، وتُعتبر اللغة اليونانية، وهي اللغة الرسمية لشعبها، من أقدم اللغات في العالم، فيعود تاريخ استخدامها إلى آلاف السنين، وتشتهر الدولة بأنها الموطن المحبب للسياحة بسبب آثارها وتاريخها المميز الذي تشهد عليه شوارعها وضواحيها، بالإضافة إلى الجزر الخلابة، حيث تحتوي على ألفي جزيرة بديعة، وتُعد جزر سانتوريني ورودس وكريت من أشهر الأماكن السياحية في اليونان.

أهم الأماكن السياحية في اليونان

جزيرة سانتوريني

تكونت جزيرة سانتوريني اليونانية من تراكم طبقات من الحمم البركانية التي أصابت اليونان قبل آلاف السنين، بحيث تكون على شكل هضبة كبيرة تحيط بها عدة منحدرات جذابة ومساحات خضراء واسعة خصبة، وهو ما ميزها بجمال خلاب صُنفت على إثره كأفضل جزيرة أوروبية بحسب صحيفة تليجراف البريطانية، ومن ضمن أحسن 20 وجهة سياحية في العالم وفقا لدليل السفر لونلي بلانت.

وأكثر ما تتميز به جزيرة سانتوريني، الواقعة في جنوب شرق اليونان، المباني التاريخية البيضاء ذات القباب الزرقاء المنتشرة فوق منحدراتها، علاوة على شواطئها المثالية المغطاة بالرمال الحمراء والسوداء، مما يعيطها جوًا رومانسيًا جعلها قبلة العشاق في شهر العسل.

جزيرة رودس

من أجمل الأماكن السياحية في اليونان، حيث تقع في البحر المتوسط، وتتميز بشواطئها الساحرة وطبيعتها الخلابة وتجلي التاريخ فيها وتنوع المناطق الجذابة، ومن أهم هذه الأماكن مدينة رودس القديمة، عاصمة الجزيرة، وإحدى أقدم المدن في العالم، حتى إنها صُنفت كموقع للتراث العالمي ضمن قائمة اليونيسكو، حيث تنتشر فيها المباني العريقة والشوارع الضيقة والمعالم الأثرية.

ومن المعالم الأثرية المتميزة في رودس قصر جراند ماستر الواقع في شارع الفرسان في المدينة القديمة، ويحتوي على عدد كبير من الأبراج والأرضيات المزينة بالفسيفساء والأسوار والتحف الأثرية، وهو بذلك يُعد من أشهر القصور في العالم.

أكروبوليس أثينا

من أهم المعابد اليونانية، بناه اليونانيون القدماء بعد انتصارهم على الفرس بإشراف من أمهر الفنانين ليكون شاهدًا على المكانة الرائدة التي احتلتها اليونان في الفن والمعمار، وتعني كلمة أكروبوليس باليونانية المدينة العالية، حيث يقع المعبد على صخرة مرتفعة عن سطح البحر بمقدار 150 مترًا، وكان أيضًا يُستخدم كحصن منيع ضد الغزوات المختلفة.

ويحتوى الأكروبوليس على عدد من المعابد والبوابات الرئيسية، ومنها معبد البارثنون وهو أهم وأكبر معابد الأكروبوليس، بُني بأكمله من الرخام، ويتكون من ثمانية أعمدة على جانبي المعبد، وسبعين عمودًا آخرين منتشرين على طول المعبد، ليكون بذلك رمزًا شاهدًا على عظمة الحضارة اليونانية، أما بوابة بروبيليون فتُعد المدخل الرئيسي وتضم مبنى رئيسي وجناحين جانبيين مزينين باللوحات الجدارية والرسومات والزخارف المختلفة.

وهناك أيضا معبد أثينا، ويُعتبر المعبد الأصغر من بين معابد الأكروبليس، بُني عام 420 قبل الميلاد، وهو مكون من صف يضم أربعة أعمدة، وسور على جانبي المعبد، وتُصور جدرانه تجمعات الآلهة اليونانية والمعارك القديمة، ويعتبر معبد أريخثيون آخر المعابد التي شُيّدت في الأكروبوليس وأكثرها فنًا وجمالًا.

ميتيورا

من أهم مجمعات الأديرة الأرثوذكية، تقع في شمال غرب تساليا في اليونان، وتعني باللغة اليونانية المعلقة في الهواء، وسُميت Fذلك لأنها تتكون من عدة قمم صخرية متجمعة نشأت نتيجة لعدد من الزلازل وعوامل التعرية والمياه والرياح قبل ملايين السنين، وفي أعلاها يقع 24 ديرًا، فلقد كانت على مدار السنين مأوى الرهبان الراغبين في العزلة والتفرد، وهي تُعد من أجمل أعمال الطبيعة، وأديرتها تمثل تحف فنية ومعمارية شاهدة على الرهبنة في الفترة التي امتدت من القرن الرابع عشر حتى السادس عشر.

وقد انضمت أديرة ميتيورا إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي، وحولت الحكومة اليونانية منطقة أنتيشاسيا إلى محمية طبيعية تضم عدد من أندر الطيور والنباتات، يزورها كل من يهتم بالحياة الطبيعية والبرية، بالإضافة إلى متحف التاريخ الطبيعي الذي يحتوي على أكثر من 300 نوع من الكائنات البرية والطيور المحنطة وأنواع متعددة من الفطر الملون.

مدينة دلفي

تُعد دلفي واحدة من أبرز الأماكن السياحية في اليونان، وهي تقع على بعد 180 كيلومترا من مدينة أثينا العاصمة، تحديدًا فوق منحدرات جبل بارناسوس، وتُعرف مدينة دلفي بملاذ أبولو أحد آلهة الإغريق، وفيها تتعدد المعالم الأثرية اليونانية القديمة ومظاهر الطبيعة الساحرة، مما جعلها واحدة من مواقع التراث العالمي لليونيسكو.

ومن أهم المعالم السياحية في دلفي الطريق المقدس وهو الطريق الذي يقود إلى معبد أبولو، ويصل طوله إلى 200 متر، وكان قديمًا مملتئ بالآثار على جانبيه، إلا أنه لم يتبق من هذه الآثار إلا قواعدها، كما لم يتبق من معبد أبولو إلا مبنى واحد، وبعض الأسس والأعمدة المزخرفة بالنقوش.

أما مدينة دلفي الحديثة التي تأسست عام 1892، فهي مدينة راقية مليئة بالثقافة والخدمات السياحية الحديثة كالفنادق والمراكز التجارية والمطاعم وغيرها.

منطقة أجورا

تقع منطقة أجورا التاريخية في أثينا، وكانت موطن فلاسفة الإغريق العظماء أرسطو وأفلاطون، وفيها العديد من المباني القديمة التي يرجع تاريخها إلى 100 عام قبل الميلاد، لتظل شاهدة على تاريخ الإغريق، ومنها معبد الإله آريس، إله الحرب عند اليونان، والمعبد الإغريقي الأوسط، وتمثال الإمبراطور الروماني هادريان، بالإضافة إلى أنها المكان الذي تم فيه اكتشاف معبد زيوس وأثينا.

المراجع

  1. موسوعة المسافر: سانتوريني اليونانية .. جنة الرومانسية ووجهة العشاق.
  2. رحلاتك: السياحة في رودس
  3. مرتحل: السياحة في جزيرة رودس اليونان .. واجمل 14 اماكن سياحية
  4. موسوعة المسافر: أكروبوليس أثينا.. الحضارة اليونانية تتحدث
  5. الخليج: ميتيورا..عجائب الطبيعة المعلقة في اليونان
  6. موسوعة المسافر: 9 من أهم المعالم السياحية في دلفي، اليونان
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018