اذهب إلى: تصفح، ابحث
قضايا اسرية

التعامل مع شجار الأطفال

محتويات المقال

التعامل مع شجار الأطفال

مفهوم الشجار بين الإخوة

وهو نوع يبدأ بالمشادات اللفظية بين الإخوة في فترة الطفولة غالبًا إلى سن المراهقة، وفيها يثبت كل طرف نفسه وحقه، وهو نوع معروف من المشاجرات بين الإخوة، وتقل هذه المشادات بأنواعها كلها كلما كبروا وازداد وعيهم، أما إذا استمرت تلك الصراعات إلى أن يصبحوا أشخاصًا راشدين؛ فهذا يعني أن هنالك عواملَ أخرى تحفز الشجارات؛ لكن الطبيعي أن يتشاجر الإخوة فيما بينهم عندما يكونون صغارًا.

فوائد الشجار بين الإخوة

  1. التعرّف على حقوقهم وحقوق الآخرين وعدم تعديها.
  2. الاستعداد لمقابلة هذا النوع من الشجار في المحيط الخارجي.
  3. أن يتعلم الإخوة كيفية الدفاع عن أنفسهم، وتعلّم استخدام الأساليب المختلفة لإظهار حقوقهم وإقناع الآخرين بها.
  4. إظهار شخصية الطفل ومعرفة ميوله؛ فهذا يساعد الوالدين على التعرّف على شخصية ابنهما أو ابنتهما ومعالجتها، فربما يكون الطفل من النوع ضعيف الشخصية أو الخجول أو الأناني، أو المسيطر، المهم أنه يمكن عن طريق الشجار معرفته وإيجاد علاج إن وجدت المشكلة.

أسباب الشجار بين الإخوة

  1. أن يرى الطفل أن والديه يفضلان أحدهم عليه، بمحاباته وتقديمه عليه؛ فيضطر إلى استخدام أسلوب الشجار انزعاجًا من سلوك والديه.
  2. محاولة الطفل لجذب الانتباه إليه والاهتمام به، إذا لم يكن يأخذ القدر الكافي من الاهتمام والرعاية والحُب.
  3. عدم ضبط الوالدين أنفسهما عن التحدث عن الابن/الابنة مع الآخرين فيما يظهره كالطفل السيئ، أو المشاغب أو غير ذلك؛ مما ينتج عنه سلوك عدواني لدى الطفل يفرِّغه بالشجار مع إخوته.
  4. عدم مشاركة الابن لأشيائه مع إخوته، ومحاولة السيطرة على أشياء الآخرين وامتلاكها.

كيف يمكن معالجة الشجار بين الإخوة؟

  1. الوعي وعدم الرهبة من شجار الإخوة، وعدّه أمرًا طبيعيًّا، فهو سيساعد على التعرّف على شخصية ابنهم ومواجهته للعالم الخارجي.
  2. أن لا يعطي الوالدان فرصة لظهور الشحناء بين الإخوة بالمقارنة بينهم، ومنحهم المشاعر والعطاء بصورة متساوية من دون أي تمييز.
  3. المراقبة فقط ومحاولة عدم التدخل إذا كان سبب الشجار تافهًا، ويمكن حله بينهم حتى يستطيع الأطفال أن يحلّو مشكلاتهم من دون تدخل الآخرين، ويتعلموا المسؤولية وتحمّل النتائج.
  4. أن يتم توعية الأبناء سلفًا على مهارات الحوار والنقاش ومهارات حل المشكلات.
  5. محاولة فض النزاعات بطرق ترضي الأبناء جمعيم من دون محاباة مثل إعطائهم جائزة لمن يسامح أولًا.
  6. أن يخصص الوالدان وقتًا خاصًّا للتفاهم والنقاش مع الطفل لفترة مطولة وتوعيته لحقوق الآخرين وحقوقه، وكيف يمكنه التعبير عنها من دون شجار؛ وذلك وقايةً لحدوث أي مشاجرات مستقبلية.
  7. إعطاء الإخوة المتشاجرين فرصة للتفكير والوعي في أثناء الشجار بفض النزاع بصورة مؤقتة، وقد يسهم ذلك في إيقاف الشجار بين الإخوة.
  8. أن لا يقوم الوالدان بالدفاع عن طرف دون الآخر؛ فقد يسبب هذا حساسيةً بين الإخوة، وقد تكبر وتسبب كثيرًا من المشكلات أو في بعض الأحيان تفضيلَ طرف على طرف آخر في أثناء الشجار؛ مما يسبب في إشعال جذوة الشجار بين الإخوة عدة مرات أخرى.
  9. قم بتوعية أبنائك مبكرًا بالقواعد والقوانين في الأسرة، وأن يتحملوا عواقب نتيجة الشجار فيما بينهم، وذكرهم بتلك القوانين والالتزام بتطبيقها.
  10. على الوالدين زرع قيم الاحترام والتعاون ومساعدة الآخرين في أبنائهم، وجعلها من أهم المبادئ بشأن تربيتهم.
  11. لا تقم أبدًا بعقاب أبنائك جسديًّا، والذي يؤدي إلى تأثير سلبي ويعلمهم العنف البدني، وبدلًا من ذلك استخدم الانضباط الإيجابي والتحاور والنقاش الذي سيقوي علاقتك مع أطفالك أكثر.
  12. تعاطف مع المظلوم من أبنائك، ولا تدع الأمر يمر من دون تعاطف معه وحسم مع الآخر بتوضيح خطئه والتحاور معه بشأن ذلك.
  13. قم بتوعية أطفالك أن الغضب ما هو إلا رد فعل نتيجة للإحساس بالألم، أو الإهانة أو الخوف؛ لذا علمهم كيف يطلقون الغضب بصورة إيجابية وحل النزاعات مع إخوتهم أو الآخرين بصورة ودية ومن دون الإيذاء اللفظي أو البدني.
  14. عندما يهدأ الإخوة عن الشجار، نادهم واسألهم ما الأسباب الداعية للشجار، وافهم وجهة نظرهم، وحاول توعيتهم بعواقب الشجار وذلك بعد أن يهدأ الجميع.
  15. حاول شغل الأطفال بالتدخل والمحادثة في أثناء الشجار حتى يفقدوا تركيزهم من الشجار تدريجيًّا.
التعامل مع شجار الأطفال
Facebook Twitter Google
198مرات القراءة