اذهب إلى: تصفح، ابحث

الدراسة في ألمانيا

التاريخ آخر تحديث  2020-09-14 11:35:17
الكاتب

الدراسة في ألمانيا

تُعد ألمانيا الوجهة الثالثة الأكثر شعبية بين الطلاب الدوليين في العالم، حيث تبلغ نسبة الطلاب الأجانب في الجامعات الألمانية أكثر من 12%. وتسعى الحكومة الألمانية إلى استقطاب أعداد أكبر من الطلاب من حول العالم للدراسة في ألمانيا، وبحلول عام 2020 سيبلغ عدد الطلاب الأجانب في ألمانيا أكثر من 350 ألف طالب، وذلك بناءًا على السياسات المتبعة في الدولة والتي تنص على وجود مقاعد بالجامعات مخصصة للطلبة الدوليين، وزيادة عدد البرامج الدراسية التي تُدرّس باللغة الإنجليزية في الجامعات الألمانية، بعد أن كانت اللغة الألمانية هي اللغة الإلزامية لمعظم البرامج الدراسية في التخصصات المختلفة، وتحظى شهادات الجامعة الألمانية باحترام كبير في جميع أنحاء العالم، حيث سهلّت الحكومة الألمانية قوانين الإقامة الدائمة وفرص الحصول على عمل في أي دولة من دول الاتحاد الأوروبي لخريجي الجامعات الألمانية.

لماذا الدراسة في ألمانيا

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الطلاب من مختلف دول العالم يسعون للدراسة في ألمانيا، ومن أهم هذه الأسباب:

جودة التعليم

تحتل الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في الترتيب العالمي للجامعات، وذلك بسبب طرق التدريس والبرامج الدراسية والبحثية المتميزة بها، مما يؤهل الطلاب للحصول على شهادة دولية معترف بها في العالم كله، وتُنافس على الأفضل في فرص سوق العمل.

التدريب والممارسة

تُقدّم الجامعات الألمانية العديد من التدريبات والمعامل التي تهدف إلى ممارسة الطلاب لما يتعلمونه في مختلف التخصصات خاصة في جامعات العلوم التطبيقية، ولذلك سيجمع الطالب ما بين التعليم النظري المتميز والتطبيق، وهو ما سيسهل عليه حياته المهنية القادمة.

مجتمع منفتح

يمكن للفرد تحقيق أقصى استفادة من مهاراته في دولة كبرى مثل ألمانيا، فالمجتمع الألماني مجتمع منفتح يُمكّن الفرد من تطوير مهاراته الفكرية والشخصية بحرية، بل وسيجد بيئة تشجعه وتعطيه كل الدوافع لتحقيق ما يحلم به خلال سنوات دراسته وبعدها.

ألمانيا بلد الأمن والآمان

بالمقارنة مع العديد من الدول الأخرى تُعد ألمانيا بلد مستقر وآمن، حيث يُمكن التنقل فيها بحرية نهارًا وليلًا دون الخوف من اللصوص أو جرائم السطو، وذلك لأنها توفر الاستقرار السياسي والاقتصادي لمواطنيها، وبالتالي فهي مكان مثالي للدراسة بدون ضغوط أو خوف.

التنوع الثقافي

تشتهر ألمانيا بالتنوع الثقافي والسياحي، فيمكن للطلاب استكشاف الأماكن السياحية المختلفة إلى جانب دراستهم، والتعرف على أشخاص من مختلف الثقافات والأعراق. فهي بلد جميلة تحترم التنوع، وتكثر فيها المتاحف والمسارح ودور السينما، بالإضافة إلى الطبيعة الجذابة من جبال وأنهار وبحيرات، والأماكن الأثرية والقلاع التاريخية.

تعلم لغة جديدة

تعد ألمانيا واحدة من أقوى البلدان الاقتصادية في العالم، وتعتبر اللغة الألمانية اللغة الأم الأكثر تحدثًا في القارة الأوروبية. وتشتهر الشركات الألمانية بالعالمية والريادة في التخصصات المختلفة، ولها فروع في جميع أنحاء العالم، وهو ما يجعل من تعلّم اللغة الألمانية فرصة ذهبية للحصول على العروض المهنية المتميزة والسفر حول العالم.

تكاليف المعيشة والدراسة في ألمانيا

  • تعتبر تكاليف المعيشة في ألمانيا معقولة إلى حد ما بالمقارنة مع غيرها من الدول الأوروبية، ويمكن أن تُكلّف الفرد حولي 850 يورو شهريًا لتغطية جميع النفقات شاملة الطعام والإيجار والملابس والمواصلات وتذاكر دخول الأماكن الثقافية، وقد تقل أو تزيد بحسب المنطقة التي يسكن بها الطالب، فإيجار الشقق في المدن الصغرى أقل من إيجارها في المدن الكبرى.
  • يمثل استئجار شقة النصيب الأكبر من النفقات الشهرية، ويبلغ متوسط الأسعار للسكن ما بين 210 حتى 360 يورو شهريًا في المدن الكبرى مثل ميونيخ وكولونيا وهامبروغ وغيرها، وفي حالة الرغبة في تخفيض مصاريف السكن يمكن للطالب البحث عن شريك للسكن، أو استئجار غرفة في سكن للطلاب.
  • في المقابل تتيح الحكومة الألمانية للطلاب العديد من التخفضيات على أسعار دخول الأماكن الثقافية والترفيهية مثل المسارح والمتاحف ودور الأوبرا ودور السينما والمسابح العامة وغيرها.

المصاريف الإدارية

يتعين على جميع الطلاب دفع المصاريف الإدارية لكل فصل دراسي، وهي تشمل في المتوسط حوالي 250 يورو، وتختلف تبعًا للجامعة المسجل فيها الطالب والخدمات التي تقدمها، وتغطي هذه المصاريف الرسوم الإدراية ورسوم الخدمات التي تتيحها الجامعة للطلاب، مثل قاعات الطعام، وقاعات السكن الطلابي، والمرافق الرياضية، وغيرها.

  • في بعض المدن الألمانية يتم فرض رسوم إضافية على الطلاب تتراوح ما بين 50 إلى 75 يورو لكل فصل دراسي، في مقابل خدمات إضافية مثل بطاقة للتنقل في وسائل المواصلات العامة المختلفة في المدينة دون دفع أي مقابل.

الرسوم دراسية

  • تعمل الحكومة الألمانية على تمويل أغلب المؤسسات التعليمية المختصة بالدراسات العليا، لذلك تعتبر الرسوم الدراسية المفروضة للتسجيل في برامج البكالريوس والدراسات العليا في الجامعات الحكومية خيصة بالنسبة للدول الأوروبية الأخرى. إلا أن هذه المصاريف ترتفع عند الالتحاق بالجامعات الخاصة.
  • بالرغم مما تقدم فقد اتخذت ولاية بادن فورتمبيرغ الفدرالية قرارًا بفرض رسوم على الطلاب القادمين من الدول خارج حدود الاتحاد الأوروبي بمقدارِ 1500 يورو في كلِ فصل من الفصول الدراسية للدورات الدراسية في برامج البكالريوس والماجستير والدبلومات المهنية والدكتوراه، ولكن يمكن التغلب على دفع هذه الرسوم بالحصول على منحة دراسية من الجامعات الألمانية، وتعد منحة منظمة DAAD هي الأفضل لأنها ممولة جيدًا وشاملة مصاريف السفر والدراسة إلى جانب مرتب شهري للمعيشة.

التأمين صحي

يتوجب على الطلاب الدوليين في ألمانيا استخراج بوليصة تأمين للتمتع بخدمات التأمين الصحي في الدولة، وتبلغ رسوم التأمين الصحي 80 يورو شهريًا على الطلاب الأقل من 30 عامًا ولم يكملوا 14 فصل دراسي في ألمانيا، فإذا زادت أعمارهم عن ذلك ومدة دراستهم في ألمانيا زادت الرسوم إلى أكثر من 160 يورو شهريًا.

مرات القراءة 152 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018