اذهب إلى: تصفح، ابحث

الرقية الشرعية للعين

التاريخ آخر تحديث  2020-07-21 18:38:31
الكاتب

الرقية الشرعية للعين

معنى العين

تُعرف العين في الّلغة هي عضو الإبصار للكائنات الحيّة كالإنسان والحيوان، والعَيْن هو يَنْبُوعُ الماء، وكذلك العَيْن أهل البلد وأهل الدّار، وأمّا العَيْن اصطلاحًا فهو قدرةٌ على الأذى يُحدثها العائنُ الحاسد بمن يُصوّب إليه بصره،[١] وقد وصف ابن القيّم العين فقال: (إنّ العين هي سهام تَخرج من نفس العائن نحو المُعين، بحيث تُصيبه تارّةً وتُخطئُه تارّة)،[٢] وأمّا الحسد فهو تمنّي زوال النّعم عن غيره من البشر؛ بسبب حقد النّفس وعدم رضاها،[٣] وهنالك فرقٌ ما بين العين والحسد، على الرّغم من اشتراكهما في طبيعة الأثر الواقع على الإنسان، إلّا أن الحسد يكون من نفسٍ مريضة شوّبتها صفات الحقد والكرّه، وأنّ الحاسد يحسد ما يراه بعينه وما لا يراه، وأمّا العين فقد تكون من نفسٍ صالحة إلا أنّ عينه أصابت ما رأت، وسيتكلم هذا المقال عن كيفية الرقية الشرعية للعين.

أعراض العين

إن الإصابة بالعين والحسد لا تقع إلا إذا وقع قَدَر الله-تعالى- وقضاؤه، فعلى المسلم أن يأخذ بالأسباب التي تقيه من شرّ الإنس والجنّ، وأن يتخذ التّدابير المُناسبة؛ حتى يحمي نفسه، من المحافظة على أذكار الصّباح والمساء، وأن يستودع نفسه عند الله-تعالى- بالرّقية الشّرعية، وإذا رأى شيئًا أعجبه أن يقول ماشاء الله، لا قوة إلا بالله، ويجب على المسلم أن لا يقع في شبائك الشّيطان، فتضعف نفسه ويتوهّم المرض والعين، فيخلط ما بين الحقيقة والوهم، فتركن نفسه، وتضعف، وتكتئب، بل عليه أن يتوكل على الله-تعالى- ويأخذ بالأسباب التي تحميه، وأمّا إذا أُصيب الإنسان بالعين فأعراضها مختلفة وفي الغالب تكون: كمرض من الأمراض العضويةّ، إلا أنّها لا تستجيب إلى علاج الأطباء، كأمراض العظام، والخمول، والأرق، وقد يشعر الإنسان بالضّيق، والتأّوه، والنّسيان، والثّقل في مُؤخرة الرّأس، والثّقل على الأكتاف، وأمّا أعراض الحسد، فيقول عبد الخالق العطار: (أعراض الحسد تظهر على المال، والبدن، والعيال بحسب مكوناتها، فإذا وقع الحسد على النّفس يُصاب صاحبها بشيء من أمراض النّفس، كأن يُصاب بالصّدود عن الذّهاب للكلية، أو المدرسة، أو العمل، أو يَصدّ عن تَلقّي العلم ومدارسته واستذكاره).[٤]

مفهوم الرقية الشرعية

أنزل الله تعالى القرآن الكريم هدى وشفاء للعالمين، حيث قال تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ)[٥] والرّقية الشّرعيّة هي مجموعة من الآيات القرآنية والأدعيّة النبوية الواردة عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- التي تُقرأ على المريض فيبرأ بإذن الله، وقد عرّفها ابن الأثير بأنّها العُوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك من الآفات،[٦] وقد أجاز الشّرع الرّقى من أجل الاستشفاء، ودليل ذلك ما رواه عَوفِ بن مالكٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال:(كنَّا نَرْقي في الجاهليَّة، فقلنا: يا رسولَ الله، كيف ترى في ذلك؟ فقال: اعْرِضوا عليَّ رُقاكم، لا بَأسَ بالرُّقى ما لم يكُنْ فيه شِركٌ)[٧]

الرقية الشرعية للعين

ورد في القرآن الكريم أنّه من رأى شيئًا يُعجبه أن يقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، بدليل قوله تعالى: ( وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)[٨] وذكرت السّنة النّبويّة علاج العين وهو أن يطلب المعيون ممّن أصابه بالعين إذا عرفه أن يغتسل بالماء، وعليه أن يُجيبه، فقد روى سهل بن حنيف قال: ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ خرج معه وسار معَهُ نحوَ مكةَ حتى إذا كان بشِعبِ الخزارِ من الجحفةِ اغتسل سهلُ بنُ حنيفٍ وكان أبيضَ حسنَ الجسمِ والجلدِ فنظر إليه عامرُ بنُ ربيعةَ أخو بني عديِّ بنِ كعبٍ وهو يغتسلُ فقال ما رأيتُ كاليومِ ولا جلدَ مخبأةٍ فلبطَ سهلٌ فأتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقيل يا رسولَ اللهِ هل لك في سهلٍ واللهِ ما يرفعُ رأسَه ولا يفيقُ قال هل تتهمون فيه من أحدٍ قالوا عامرُ بنُ ربيعةَ فدعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عامرَ بنَ ربيعةَ فتغيَّظَ عليه وقال علامَ يقتلُ أحدَكم أخاهُ هلا إذا رأيتَ ما يُعجبُك برَّكتَ ثم قال اغتسِلْ لهُ فغسل وجهَه ويديْهِ ومرفقيْهِ وركبتيْهِ وأطرافَ رجليْهِ وداخلةَ إزارِه في قدحٍ ثمّ صبّ ذلك الماءَ عليه يصبُّهُ رجلٌ على رأسِه وظهرِه من خلفِه ثم يُلْقِي القدحَ وراءَه ففعل به ذلك فراح سهلٌ مع الناسِ ليس به بأسٌ)[٩]. وأمّا ما ورد من آيات قرآنية وأدعية نبويّة في الرّقيّة الشّرعيّة للعين، فهي فيما يأتي:

  • قراءة سورة الفاتحة: قال الله تعالى: (الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ * مَـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)[١٠]
  • أول خمس آيات من سورة البقرة: قال الله تعالى: (آلم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ *الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ *والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[١١]
  • قراءة آية الكرسي وآيتان بعدها: قال الله تعالى: (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ * لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)[١٢]
  • آخر ثلاث آيات من سورة البقرة: قال الله تعالى (لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)[١٣]
  • قراءة آيات من سورة طه: قال الله تعالى: (قُلنا لا تَخَف إِنَّكَ أَنتَ الأَعلى* وَأَلقِ ما في يَمينِكَ تَلقَف ما صَنَعوا إِنَّما صَنَعوا كَيدُ ساحِرٍ وَلا يُفلِحُ السّاحِرُ حَيثُ أَتى)[١٤]
  • قراءة سورة الإخلاص: قال الله تعالى: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ )
  • قراءة المعوذتان: قال الله تعالى: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)،[١٥] وقال الله تعالى: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَٰهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ)[١٦]
  • قراءة الأدعية النبوية الواردة: قال رسول الله: (باسمِ اللهِ أَرقِيك من كلِّ شيءٍ يُؤذِيك من شرِّ كلِّ نفسٍ وعينٍ حاسدةٍ، باسمِ اللهِ أَرقِيك، واللهُ يَشفِيك).[١٧] وقال رسول الله: (باسمِ اللَّهِ تُربةُ أرضِنا بريقِ بعضِنا يُشفَى بِها سقيمُنا بإذنِ ربِّنا)[١٨]

المراجع

  1. العين تم الاطلاع على المقال في تاريخ 14-7-2020
  2. أعراض الحسد تم الاطلاع على المقال في تاريخ 15-7-2020
  3. الحسد تم الاطلاع على المقال في تاريخ 15-7-2020
  4. علامات وأعراض المحسود والمصاب بالعين وعلاج ذلك تم الاطلاع على المقال في تاريخ 15-7-2020
  5. سورة الإسراء، آية 82
  6. الرقية الشرعيةتم الاطلاع على المقال في تاريخ 15-7-2020
  7. الراوي : عوف بن مالك الأشجعي | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 2200 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |
  8. سورة الكهف، 39
  9. لراوي : سهل بن حنيف | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد الصفحة أو الرقم: 5/110 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح
  10. سورة الفاتحة
  11. سورة البقرة، 1-5
  12. سورة البقرة،255-257
  13. سورة البقرة،284-286
  14. سورة طه، 68-69
  15. سورة الفلق
  16. سورة الناس
  17. الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 2186 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  18. لراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : النسائي | المصدر : السنن الكبرى الصفحة أو الرقم: 10795 | خلاصة حكم المحدث : لا نعلم أحدا روى هذا الحديث إلا ابن عيينة
مرات القراءة 132 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018