اذهب إلى: تصفح، ابحث

السعرات الحرارية في الفصفص

التاريخ آخر تحديث  2019-02-16 17:12:38
الكاتب

السعرات الحرارية في الفصفص

الفصفص

تعتبر بذور الفصفص من أكثر أصناف البذور استخدامًا بين الناس في المجتمعات العربية، وغالبًا ما نجدها تتواجد إلى جانب المكسرات الأخرى كالبندق والجوز واللوز والكاجو وغيرها، والفصفص عبارة عن بذور نبات القرع أو بذور عبّاد الشمس يتم استخراجها من النبتة وغسلها جيدًا ثم تحميصها وإضافة الملح أو المنكهات المختلفة عليها، وللفصفص أسماءٌ عديدة تبعًا للبلد الذي يوجد به، فهناك من يسميه الفصفص المصري، أو اللب السوري، أو البزر الأبيض أو بزر دوّار الشمس، ويأتي إما ببذور بيضاء بيضاوية كبيرة إذا كانت مستخرجة من نبات القرع أو بذور سوداء رفيعة إذا كانت مستخرجة من نبات دوّار الشمس، وهو يتواجد في أغلب البيوت العربية على اعتباره من أصناف المكسرات أو التسالي المتوافرة بكثرة وبأسعار مقبولة للجميع، ويستحسن أن يتم تناول الفصفص دون تحميص أو إضافة الملح إليه حتى يتم الحصول على أعلى الفوائد الغذائية منه دون أن يشكّل أي ضررٍ على الصحة، والفصفص ذات شكلٍ محبب ومذاقٍ ورائحة شهية، ويتناوله الناس غالبًا في الجلسات المسلية مع العائلة أو الأصدقاء وذلك بفلق القشرة الخارجية بالأسنان وتناول اللب الداخلي، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن كمية السعرات الحرارية والقيمة الغذائية المتواجدة في الفصفص "البزر" وعن أهم فوائده الصحية للجسم.

السعرات الحرارية في الفصفص

يحتوي الفصفص على نسبة عالية من السعرات الحرارية؛ فالفصفص الأبيض "البزر الأبيض أو بذور القرع" المحمصة يحتوي الكوب الواحد منها على 677 سعر حراري، بينما الفصفص الأسود أو بذور دوار الشمس المحمصة فتحتوي على 829 سعر حراري / كوب [١].

القيمة الغذائية للفصفص

يتكون الفصفص من مجموعة من العناصر الغذائية الهامة التي تجعله ذو فائدة صحية عظيمة للجسم؛ إذ أن الفصفص يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة الطبيعية تعرف بحمض الكلوروجينيك، إضافة إلى معادن عدّة كالكاليسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والألياف وحمض الفوليك والسعرات الحرارية والأحماض الأمينية والزيوت والدهون الأحادية غير المشبعة مثل الأوميجا 6 وكمياتٍ عالية من الزنك والفسفور وفيتامين ه وفيتامين ب المركب .

فوائد الفصفص للجسم

فوائد الفصفص لضغط الدم

يساعد الفصفص "غير المملّح" على ضبط معدل ضغط الدم ضمن المستويات الطبيعية وذلك لاحتوائه على نسبٍ عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم التي تساعد على طرد الكميات الزائدة من أملاح الصوديوم التي تسبب ارتفاع الضغط، لكن لا بد من تناول الفصفص بكمياتٍ معتدلة خلال اليوم لأن الفصفص غير المملح قد يحتوي على كمية بسيطة من أملاح الصوديوم قد تسبب ارتفاع الضغط إذا تم تناوله بكمياتٍ كبيرة خلال اليوم.

فوائد الفصفص للسكري

يساعد الفصفص على تنظيم مستوى السكر في الدم، وتخفيض ارتفاعه لدى مرضى السكري، وذلك لقدرته على تحفيز إفراز الأنسولين الذي يمنع ارتفاع السكر، إضافة إلى قدرته في التحكم بالشوارد الحرة وتقليل نشاطها.

فوائد الفصفص للسرطان

يمنع الفصفص من نمو الخلايا والأورام السرطانية داخل خلايا الجسم وذلك لغناه بمضادات الأكسدة الفعّالة في مقاومة الأورام الخبيثة بجميع أشكالها.

فوائد الفصفص للحامل

يعمل الفصفص على تقوية بنية الحامل ومنع فقر الدم "الأنيميا" عنها، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الحديد والمعادن الأخرى كالكاليسيوم والفسفور، إضافة إلى احتواء الفصفص على كمية جيدة من فيتامين ب وبخاصة فيتامين ب9 أو ما يعرف بحمض الفوليك ذو الأهمية الكبيرة بالنسبة للحامل لأنه يحمي جنينها من التشوهات الخلقية، إضافة إلى توفر الزنك بكمية عالية في الفصفص الأمر الذي يمنح الحامل القوة والنشاط والطاقة ويمنع عنها الخمول والضعف العام، بالإضافة إلى غى الفصفص بالأحماض الأمينية اللازمة لإتمام تكوين مخ الجنين وبناء القدرات العقلية لديه وحمايته من مشاكل الدماغ مستقبلًا [٢].

فوائد الفصفص لخسارة الوزن

رغم احتواء الفصفص على كميات جيدة من الدهون والزيوت والسعرات الحرارية إلا أنه يساعد على خسارة الوزن وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف التي تزيد الشعور بالشبع والإمتلاء مما يساعد على تقليل كميات الوجبات المستهلة، إضافى إلى ذلك فإن الفصفص يحسن من إفراز الأنسولين مما يساعد على توازن نسبة السكر في الدم مما يقلل من مشكلة ارتفاع السكر الذي يعمل على تحويل السكريات على دهون وبالتالي زيادة وزن الجسم، كما أن الفصفص يحسن من نشاط الغدة الدرقية ويعالج قصورها المزمن الأمر الذي يساعد على تنشيط عمليات الأيض وحرق السعرات الحرارية المتراكمة في الجسم، مما يساعد على خسارة الوزن، كما أن احتواء الفصفص على مضادات الأكسدة "حمض الكلوروجينيك" له عظيم الأثر في منع تراكم الدهون في الكبد وتحسين السيطرة على الجلوكوز [٣].

طريقة تحميص الفصفص

يتم شراء الفصفص أو اللب من محلات المكسرات نيئًا غير مملّح، ثم يُغسل الفصفص جيدًا بالماء، ثم يُنقع لفترة بسيطة في الماء المملّح بما يعادل كوب واحد من الفصفص مقابل كوب واحد من الماء مخلوط بملعقة واحدة صغيرة من ملح الطعام، ثم يترك منقوعًا لمدة ساعة تقريبًا مع ضرورة التحريك لتذويب الملح جيدًا في الماء، وبعدها يتضاعف حجم الفصفص، ويتم بعدها غسل الفصفص بالماء العادي لتخليصه من الملح، ثم ينشر بالهواء لفترة من الزمن حتى يجف تمامًا، وبعدها يتم تحميص كمية الفصفص في مقلاة على النار بزيت أو بدون زيت حتى يأخذ اللون الذهبي، ثم يُضاف له كمية من نكهة البابريكا حتى تمنحه طعمًا مميزًا ثم يترك ليبرد فترة من الزمن وبعدها يتم تناوله، والجدير بالذكر أن تناول الفصفص بشكلٍ نيئ دون تحميص أو إضافة الملح هو أكثر فائدة للصحة وأقل ضررًا لكن الإضافات تجعله ذو مذاقٍ رائع ونكهة مستساغة أكثر من قبل الآخرين [٤].

المراجع

مرات القراءة 73 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018