اذهب إلى: تصفح، ابحث

السفر الى جزر المالديف

التاريخ آخر تحديث  2019-02-12 18:50:56
الكاتب

السفر الى جزر المالديف

السفر الى جزر المالديف

تمتدُّ جزر المالديف عبر 26 جزيرة مرجانية، وتمتلك مساحة أرضيّة تبلغ حوالي 115 ميلًا مربّعًا موزعة على 35.000 ميل مربّع في المحيط الهنديّ، تنغمر جزر المالديف تقريبًا بالمياه، وأعلى نقطة فيها على ارتفاع ثمانية أقدام فقط، ويتسبّب ارتفاع مستوى سطح البحر في خسارة جزر المالديف لأراضيها الثّمينة كلّ عام، وهذا يعني أنّه في يوم من الأيام لن تكون جُزر المالديف موجودة أبدًا، حلّت المنتجعات الضّخمة مشكلة الأرض، عن طريق بناء جزرها الخاصّة المطلّة على المناظر الخلّابة، وفي الحقيقة جزر المالديف لا تُعتبر وجهة مناسبة للتّنقُّل، أو استكشاف مجموعة متنوعة من المناظر الطّبيعية، فالنّاس يقصدونها للاستمتاع بالجمال والاسترخاء، وممارسة رياضتيّ الغطس والغوص بطريقة فريدة من نوعها، وتعتبر جزر المالديف وجهة لقضاء العطلات على مستوًى عالميّ، وإحدى وجهات سياحة شهر العسل الأكثر شهرة في آسيا.

أنظمة التّأشيرات والجمارك

لدى جزر المالديف لوائح تأشيرات مريحة للغاية، حيث يحصل الجميع على 30 يومًا مجّانًا عند الوصول، ولا حاجة للتّقدم مقدّمًا، أو دفع رسوم، أو معاملات طويلة لطلب التّأشيرة. ويُحظر على زوّار جزر المالديف إحضار أيّ نوع من الكحول، أو منتجات الخنزير، أو الموادّ الإباحيّة، حتّى أنّ موادّ القراءة تخضع للتّفتيش عند الوصول، وتم حظر الكتب على الأديان الأخرى مثل المسيحيّة.

هل السفر إلى جزر المالديف مكلف؟

مقارنة بالسّفر إلى الهند وسريلانكا المجاورتين لها، يُعتبر السفر إلى جزر المالديف مكلفًا جدًّا، وخاصّة لمن يُحبّون الاستمتاع بالكوكتيلات على الشّاطئ، ولكنّ الكحول تتوافر بشكل ملحوظ بالنّسبة للسّيّاح، ويتمُّ استيراد العديد من الضّروريّات بدلًا من إنتاجها محليًّا. عند الالتزام بجزيرة المنتجع، يبقى السّائح تحت رحمة الفندق لتناول الطّعام، والحصول على مياه الشُّرب، والضّروريّات الأخرى، ويُمكن أن تُكلِّف زجاجة صغيرة من مياه الشّرب ما يصل إلى خمس دولارات أمريكيّة في بعض المنتجعات.

الأشياء الممتعة لعملها في جزر المالديف

  • الغطس: الغطس في جزر المالديف مُذهل، لأنّها تتكوّن من أكثر من ألف جزيرة مرجانيّة، وجميع المنتجعات في جزر المالديف تقدِّم هذا النّشاط، ويُمكن القيام بالغطس من المنتجع مباشرة، دون الاضطرار إلى الذّهاب في رحلة بالقارب، ونوعيّة الشّعاب المرجانيّة لا تختلف كثيرًا بين الجُزر.
  • اكتشاف الكائنات البحريّة عند الغوص: تُعتبر جزر المالديف واحدة من أفضل وجهات الغوص في العالم، وتتوفّر فيها الكثير من الكائنات البحريّة بما في ذلك السّلاحف، وسمكة شيطان البحر، وثعابين موراي، بالإضافة إلى الحيتان وأسماك القرش النّادرة، وتوفّر هياكل الشّعاب المتنوّعة والقنوات العميقة فرصًا مثيرة للغوص.
*رحلة بالقارب: إنّ أفضل خيار هو حجز رحلة على متن قارب ليف بورد، وهذه القوارب السّياحيّة الفاخرة تذهب في رحلات إلى بعض الشّعاب المرجانيّة الأكثر بعدًا، وتسمح باكتشاف أماكن بعيدة عن متناول المنتجعات في جزر المالديف، وأفضل وقت للذّهاب في رحلة الغوص هي من يناير إلى أبريل، ولكنّ معظم رحلات ليف بورد تعمل من نوفمبر إلى مايو.   
  • زيارة الدّلافين: بالإضافة إلى أنّ جزر المالديف معروفة بالغطس والغوص، كما أنّها تحتل مكانة مرموقة كواحدة من أفضل وجهات زيارة الدّلافين في العالم، والدّلافين موجودة في كلِّ مكان في جزر المالديف، وهي ودودة مع السُّيّاح كثيرًا. تقدِّم العديد من المنتجعات في جزر المالديف رحلات لمشاهدة الدّلافين ولكن ليس من المضمون مشاهدتها، ولزيادة فرصة اكتشاف الدّلافين، تتوجّه القوارب إلى منطقة ميمو أتول.
  • الاستمتاع بالرّياضات المائيّة: تتوفّر في جزر المالديف جميع أنواع الرّياضات المائيّة، مثل التّجديف، والتّزلّج على الماء، والتّزلّج الهوائيّ، وركوب الأمواج، وركوب الأمواج بالطّائرة الورقيّة، وتوفّر العديد من المنتجعات مجموعة مختارة من هذه الأنشطة مجانً، وتوجد شركات رياضات مائيّة مستقلّة في جزر مأهولة بالقرب من مالي، مثل مافوشي، ويُقدّم فندق Extreme Maldives في منتج الشّيراتون مجموعة واسعة من الرّياضات المائيّة، وتتمُّ إدارته بشكل جيّد.
  • ركوب الأمواج: تقع معظم الأمواج المتكسّرة الشّهيرة في جزر المالديف حول مدينة ماليه، ويمتدُّ موسم ركوب الأمواج من مارس إلى أكتوبر، وتكون ذروة الموسم من يونيو إلى أغسطس، وتقدّم الفنادق عروضًا لركوب الأمواج. تعتبر جزيرة لوهيفيوشي جزيرة ركوب الأمواج الرّئيسيّة في جزر المالديف، ولكنّ مشهد ركوب الأمواج في جزيرة هورا في نورث مالي أتول يثير الكثير من الإزعاج، نظرًا للعدد الكبير من رحلات ركوب الأمواج التي يسهل الوصول إليها، والعديد من بيوت الضّيافة التي توفّر أماكن إقامة رخيصة، ويُعتبر الجنوب أفضل وجهة لركوب الأمواج بهدوء.
  • رحلة في قوارب المنتجعات: تُعتبر رحلات القوارب من الأنشطة الرّائجة التي يمكن القيام بها في جزر المالديف، لمن لا يرغب في قضاء كلّ وقته في منتجع في جزر المالديف، ويوجد خيارات متنوّعة من الرّحلات المحلّيّة، إلى رحلات اليخوت الفاخرة الطّويلة ليلًا، أو طوال اليوم، وتمتلك العديد من المنتجعات قواربها الخاصّة، والتي يُمكن للزّوّار ركوبها.
  • استكشاف العاصمة ماليه: تُعتبر عاصمة المالديف ماليه، واحدة من أصغر العواصم حول العالم، وتبلغ مساحتها أقلَّ من اثنين كيلو متر مربّع، ومُعظم زوّار جزر المالديف يتجاوزونها إلى الجُزر غير المأهولة بالسّكّان، ومع ذلك يُمكن الاستمتاع بزيارة ماليه، واكتشاف الثّقافة، وزيارة المساجد والأسواق، ولا تستغرق سوى ساعات قليلة للتّنزّه حولها، ويوفّر المتحف الوطني نظرة ثاقبة لتراث البلاد، وتشتمل مجموعته على التُّحف الملكيّة، والتُّحف الأخرى، وقطعًا نقديّة، وصورًا وغيرها من التّذكارات من أيّام السّلطنة، ويقع المتحف في حديقة السّلطان، التي كانت جزءًا من قصر السّلطان.
  • زيارة أكبر مسجد في المالديف: يُمكن زيارة مسجد الجمعة الكبير في وسط المدينة الإسلاميّة، وهو أكبر مسجد في جزر المالديف، وتمَّ افتتاحُهُ في عام 1984، ويتميّز بواجهة حديثة من الرّخام الأبيض العاديّ، وقبة ذهبيّة. في مكان قريب منه، يوجد أقدم مسجد في جزر المالديف، ويعود تاريخه إلى القرن السّابع عشر، والجدير بالذِّكر أنّ المسجد شيِّد باستخدام حجر مصنوع من المرجان، ولا يُمكن رؤية جماله إلّا من الدّاخل، ويوجد قبر عبد البركات يوسف البربريّ من المغرب، الذي أدخل الإسلام إلى جزر المالديف، في القرن الثّاني عشر.
مرات القراءة 41 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018