اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في الاحساء

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 05 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في الاحساء

السياحة في الأحساء

تقع محافظة الأحساء بالجانب الشرقي من المملكة العربية السعودية، وهي مدينة صحراوية تكثر بها النخيل وعيون المياه، وعليها تقوم الكثير من الأنشطة الاقتصادية، وتتخذ السياحة في الأحساء من الأثار التاريخية الإسلامية مقومًا أساسيًا ترتكز عليه، حيث أن الإسلام هي القوى السياسية الدينية الوحيدة التي سيطرت عليها منذ أكثر من 14 قرن، وإن تغيرت الدول المسيطرة إلا أنها كانت دول إسلامية، وقد انعكس ذلك على التراث التاريخي والثقافي للمدينة بصورة جلية.

أهم الأماكن السياحية في الأحساء

تعتبر الطبيعة الصحراوية من السمات الهامة التي تجذب السياح للمملكة العربية السعودية، فلا تخلو مدينة من المدن السعودية من الأماكن الطبيعية، والأمر ذاته في مدينة الأحساء، فهي ملازًا لمحبي الطبيعية الصحراوية، ولذلك فإن من أهم الأماكن السياحية في الأحساء الواحات الواقعة في عمق الصحراء، ولكن إلى جانب ذلك هناك الكثير من المعالم ذات التاريخ الطويل، والتي شهدت على أحداث رئيسية، فتدخل تلك الأماكن أيضًا تحت قائمة الأماكن السياحية الأكثر زيارة في الأحساء.

مسجد جواسا

يعتبر مسجد جواسا أهم المساجد في الأحساء من حيث قيمته ومكانته الدينية، فلا يضاهي تصميمه التصاميم الحديثة للمساجد، فبناءه بسيط وخضع للترميم الطفيف الذي لم يغير كثيرًا من معالمه، وتأتي أهميته الدينية أنه ثاني مسجد جامع صلى به المسلمين صلاة الجمعة، فهو ثاني مسجد بعد مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد بناه بنو عبد قيس للدلالة على اعتزازهم بالدخول في الإسلام.

قصر إبراهيم

من أشهر القصور الأثرية بمدينة الأحساء، فهو ليس مجرد قصر أثري ولكنه قلعة وقصر في الوقت ذاته، فهو من القلاع القديمة التي شيدها العثمانيون أثناء سيطرتهم على بعض أراضي شبه الجزيرة العربية، وكان من الحصون المنيعة التي حاول بها العثمانيون حماية إمارتهم من هجمات التحرير العربية، وقد أصبحت القلعة في أيدي السعوديين منذ عان 1913م، ومن بعدها ألحق بها قصر ملكي ومسجدًا على الطراز السعودي في تلك الآونة، ولذلك يتضح في معمار القلعة الدمج ما بين طراز البناء الديني والطراز العسكري.

بيت الملا

يقع بيت الملا في منطقة الكوت بمدينة الأحساء، ويعرف أيضًا ببيت البيعة، فهو البيت الذي نزل به الملك عبد العزيز بن آل سعود حينما قدم إلى الهفوف لإخراج العثمانيين من أراضي الحجاز، وفي هذا المنزل أخذ بيعته من المواطنين، فبايعوه على تحرير وطنهم وحمايته. وطراز المنزل من أهم مميزاته، فهو مبني على نمط البناء العربي، وبداخله فناء كبير أصبح اليوم ممتلئ بالآثار والمقتنيات النادرة.[١]

قرية الأحساء التراثية

تعبر قرية الأحساء التراثية عن الجهود الوطنية لجذب السياح، فالقرية نفذها شخص سعودي يدعى حسن باقر الحسين، حيث حول مزرعته الخاصة لقرية تراثية سياحية، وتحولت من مزرعة لقرية تملئها البيوت العربية على الطراز القديم، وبها أثاث عربي يعكس الحياة الاجتماعية للمجتمع العربي القبلي، كما يوجد بها الكثير من المقتنيات الأثرية القديمة، وبها أماكن مخصصة تستضيف الأدباء والشعراء وتقام بها أمسيات خاصة في شهر رمضان المعظم.

جبل القارة

من أهم معالم السياحة الطبيعية بالأحساء، فهو من أكثر جبال المدينة غرابةً وتميزًا، فالجبل يحوي الكثير من المغارات والكهوف، والتي تعتدل درجة حرارتها في فصل الصيف فتصل لدرجة البرودة، وفي الشتاء تظل دافئة لا تنخفض رجة حرارتها، كما أن الجبل محاط بمساحة واسعة من أشجار النخيل، والتي تضفي على المكان المزيد من الجمال، ويفضل السياح الوصول إليه عبر الطرق الوعرة أو ركوب الجمال لأقرب مكان منه، ومن أهم المظاهر التي لا يفوتها السياح رؤية غروب الشمس من مرتفعات الجبل، وخاصة مع سقوطها على الأشكال التي ظهرت على الصخور بفعل عوامل التعرية.[٢]

واحة الأحساء

إن كانت الواحات تجتذب السياح المحبين لتلك الأجواء، فإن واحة الأحساء تعتبر الواحة التي تلقى أكبر اهتمام من السياح في المملكة العربية السعودية أو في منطقة الخليج العربي، فهي واحة تشتهر بكثرة تمورها وعيونها المائية، فتنمو بها أكثر من 1.5 مليون نخلة، ولذلك تعتبر أكبر واحات النخيل المعروفة في العالم، وتنمو تلك المساحة الواسعة من النخيل على مياه الأمطار أو مياه العيون التي تنتشر في كل مكانٍ بالواحة، فتشتهر واحة الأحساء بكثرة عيونها العذبة والكبريتية، حتى أن اسم المدينة جاء من كثرة عيون الماء بالواحة، فالحسى هي عيون الماء.[٣]

بحيرة الأصفر

تقع بحيرة الأصفر في الجهة الشرقية من المنطقة العمرانية بالأحساء، وهي من أهم مزارات السياحة الطبيعية في المدينة، فالبحيرة واسعة وتحيط بها النخيل من جهاتٍ عِدة، كما تحيط بها كثبان رملية من جميع الجهات، ولذلك فهي من الجهات المفضلة لمحبي الهدوء والاستجمام، وتكون أكثر الفترات الممتعة في البحيرة هي تلك التي تتزامن مع وقت هجرة الطيور، فيتمكن السياح من التعرف على أشكال وأنواع مختلفة من الطيور، بالإضافة إلى الطيور المتوطنة بالبحيرة، ومن أشهر الأنشطة التي تقام بجانب البحيرة هي حفلات الشواء والتخييم.[٤]

شاطئ العقير

يعد شاطئ العقير الوجهة الأولى للسياحة الشاطئية في الأحساء، فهو شاطئ تكسوه الرمال الناعمة، وتقام عليه كافة الأنشطة الشاطئية من ألعاب مائية وألعاب شاطئية، وملحق بالشاطئ مناطق ألعاب أطفال، ومطاعم ومناطق إقامة، وبنقاء مياهه ونعومة رماله فإن الشاطئ يصنف ضمن أفضل الشواطئ على الخليج العربي، ولذلك يجذب إليه الكثير من السياح القادمين للسياحة في منطقة الخليج، كما يعتبر موقع الشاطئ من الأماكن التراثية الهامة، فالميناء المجاور للشاطئ من أهم الموانئ المطلة على الخليج، وكانت المنطقة قديمًا من أهم المعابر البرية.

عين الجوهرية

من أهم الأماكن التي يلجأ إليها السياح في أوقات ارتفاع الحرارة في الأحساء، حيث تتميز العين مياهها الباردة التي تعمل على تلطيف وطأة الحر، وتتخذ العين شكلًا بيضاويًا تملأه المياه عن طريق عينان تصبان فيه، وهي من أعذب وأنقى المياه بالمدينة.

المراجع

173 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018