اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في الاردن

محتويات المقال

السياحة في الاردن

السياحة في الأردن

تعد الأردن من البلدان الأكثر جذباً للنشاط السياحي في الشرق الأوسط، ويمثل النشاط السياحي حوالي 13% من الدخل القومي، فالسياحة في الأردن من أهم الأنشطة الاقتصادية المقامة على أرضه، فبسبب الإقبال السياحي عليه زادت معدلات الاستثمار في هذا المجال، فيوجد بالأردن أكثر من 300 فندقاً، وهي فنادق وطنية وأجنبية، وتوفر الفنادق آلاف فرص العمل، وترفع من معدلات الدخل بالأردن.

المجالات السياحية في الأردن

يتمتع الأردن بمقومات جذب سياحي متعددة، فيمتلك الكثير من المواقع الأثرية بفضل تاريخها العريق الذي يمتد لآلاف السنين، كما يوجد بها الكثير من المعالم الحضارية التي تجذب إليه السياح، ومن أهم مقومات السياحة به التنوع الكبير في المجالات السياحية.

السياحة تاريخية

بفضل تعاقب الحضارات المختلفة على أرض الأردن؛ أصبح الأردن كالمتحف المفتوح، فبجميع أرجائه توجد أثار متنوعة تعود لحقب تاريخية مختلفة، فمنذ أقدم العصور شهدت أرض الأردن استقراراً للبشر، وبحكم موقع الأردن الاستراتيجي بين قارات العالم الثلاث فقد كان ممراً للقوافل التجارية قديماً، تلك القوافل التي نقلت ثقافات وحضارات مختلفة إلى أراضي الأردن،[١] ومن أهم المعالم التاريخية في الأردن:

  1. البتراء: وهي مدينة أثرية تقع في جنوب الأردن، وهي أشهر موقع أثري بالأردن، وواحدة من عجائب الدنيا السبع الحديثة، وهي وجهة سياحية لزعماء ورؤساء دول العالم،[٢] ويرجع تاريخ نشأة المدينة إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وكانت المدينة مقراً لمملكة الأنباط "المملكة العربية الأولى"، وتتميز المدينة بطريقة البناء الفريدة، فالمدينة بالكامل منحوتة داخل الصخور، وبالمدينة متاحف تاريخية تعرض آثاراً ومنحوتات أثرية تعود لحقب تاريخية مختلفة مثل متحف البتراء القديم ومتحف البتراء النبطي.
  2. منطقة مادبا: وهي مدينة أثرية تقع في جنوب غرب عمان، وتعرف بمدينة الفسيفساء، بفضل ما يزين أراضي كنائسها من فسيفساء، فيشكل الفسيفساء لوحات فنية، وأشهر الأعمال الفنية بالفسيفساء هي "خارطة الفسيفساء" والتي تشكل خريطة لمنطقة القدس، ويعود تاريخ تلك اللوحة للقرن السادس الميلادي، وبالمنطقة متحف أثري "متحف مادبا"، يضم بعض البقايا التي تم الاحتفاظ بها من الكنائس البيزنطية القديمة، وجدار الفسيفساء الذي وجد في كنيسة العذراء، ويوجد بالمنطقة مجموعة كبيرة من المعالم الأثرية التي تعود لفترة التواجد المسيحي بالأردن.
  3. قلعة الكرك: من القلاع الشهيرة بالأردن تقع بمحافظة الكرك، ويعود تاريخ بنائها للقرن الثاني عشر الميلادي، كانت القلعة قديماً حلقة وصل ما بين قلعة الشوبك والقدس، وقد تم بناء أبنية ملحقة بها في العصر العثماني، تم بنائها بالحجر الجيري،[٣] وتتميز القلعة عن القلاع المحيطة بها بكونها شاهقة الارتفاع، كما ألحق بها أبراج في العصر المملوكي زادت من ارتفاعها، فتتيح القلعة للسياح رؤية المدينة المحيطة بالقلعة.

السياحة الدينية

ارتبط تاريخ الأردن القديم بالديانات السماوية الثلاثة، ويوجد على أرضه الكثير من الأثار الدينية وأضرحة لأنباء عاشوا على أرضه أو مروا به، فيوجد به مقام الأنبياء "نوح وشعيب وهارون وأيوب"، ويوجد به مقامات لصحابة النبي _عليه الصلاة والسلام_ الذين دخلوا لأراضي الأردن فاتحين، فيوجد بها مقام "أبو عبيدة بن الجراح، وأبو ذر الغفاري، وجعفر بن أبي طالب، وعبد الله بن رواحة، وزيد بن حارثة، والحارث بن عمير" وبعض تلك الأضرحة من أماكن الزيارات لدى الشيعة.[٤]

كما يوجد بالأردن الكثير من المزارات الدينية المسيحية مثل جبل نيبو والذي يشاع حوله أن نبي الله موسى دفن بداخله، وكنيسة سيد الجبل التي بنيت على أنقاض كنيسة قديمة يعود تاريخ إنشاءها للقرن الرابع الميلادي، ويوجد المغطس الواقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات، وهو مكان تعميد المسيح عيسى عليه السلام، والذي بدأه منه رسالته.

السياحة الثقافية

تتسم الثقافة الأردنية بالحراك المستمر، فيعد الأردن من أهم المراكز الثقافية في الشرق الأوسط، وللدولة الكثير من الجهود الثقافية المبذولة لنشر الثقافة العربية، ومواكبة التطور الثقافي والحضاري في مختلف أنحاء العالم، وتجذب الفعاليات الثقافية بالأردن المهتمين بهذا المجال، ومن أهم الأماكن التي يقام بها الفعاليات الثقافية المدرج الروماني بمنطقة جرش، وجبل القلعة بمدينة عمّان، ومدينة البتراء بمعان، وتتميز الفعاليات بتنوعها، ما يعكس ثقافة الدولة وتراثها التاريخي والديني، فتقام فعاليات غنائية للفرق الصوفية، ومهرجانات للرقص المعاصر، وغيرها من الفعاليات.

السياحة العلاجية

تقوم السياحة العلاجية في الأردن بشكلٍ خاص على مياه البحر الميت، بالإضافة إلى الشلالات الحارة وحمامات المياه المعدنية، فعلى سواحل البحر الميت تقام الكثير من المنتجعات السياحية المتخصصة في علاج الأمراض الجلدية، فقد اختارت منظمة الصحية العالمية منطقة البحر الميت كواحدة من أهم مناطق علاج الأمراض الجلدية في العالم، وبما تمتلكه مياه البحر الميت من معادن مختلفة تساعد على الاستشفاء، فإنها تمثل مصدراً هاماً للسياحة بالأردن، كما بمنطقة البحر الميت حمامات مياه معدنية كالحمامات السخنة، وحمامات ماعين، كما توجد حمامات أخرى في مناطق متفرقة من الأردن مثل حمامات الشونة، وينابيع الحمة الأردنية، وحمامات عفرا.

السياحة الترفيهية

إلى جانب التنوع الكبير في المجالات السياحية بالأردن، يوجد أيضاً المجال الترفيهي، والذي يجذب محبي الاستجمام والاستمتاع بمناخ الأردن المعتدل، وأشهر مناطق السياحة الترفيهية العقبة، فتمتلك المدينة إطلالة مباشرة على البحر الأحمر، وعلى شاطئ العقبة يمارس السياح السباحة أو رياضة الغوص، أو ركوب الأمواج، أو التجول في المراكب الشراعية، أو الخروج في رحلات للصيد، كما يكتمل الترفيه لمحبي المغامرة، فيوجد بالأردن الكثير من الأنشطة التي تجذب محبي المغامرة مثل سباقات السيارات التي تقام في وادي رم، وصعود الجبال في وادي الموجب، أو التخييم في المحميات الطبيعية بصحراء الأردن.

المراجع

  1. هيئة تنشيط السياحة الموقع الرسمي نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. البترا.. وجهة سياحية لقادة وزعماء العالم، سلطة إقليم البترا
  3. هيئة تنشيط السياحة، الكرك نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. زيارات الشيعة لمقامات المزار تخضع للتقلبات السياسية، السجل نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
السياحة في الاردن
Facebook Twitter Google
33مرات القراءة